منتدى شباب تينركوك
دخول
المواضيع الأخيرة
حل تمرين 15 ص 102 رياضيات 3 ثانويالأحد أكتوبر 29, 2017 8:17 pmRed ai
رزنامة العطل الجامعية 2017/2018الجمعة أكتوبر 27, 2017 9:45 amRed ai
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1086 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو rafikove فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 19727 مساهمة في هذا المنتدىفي 6991 موضوع

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
بهية
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 45
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

المحاكم ترفض الوثائق المحررة بغير العربية عن الخبر اليومية

في الأربعاء أبريل 22, 2009 8:37 pm
يعيش هذه الأيام كل المحامين والعاملين في مصالح المنازعات القانونية التابعة لمختلف إدارات ومؤسسات الجمهورية، على هاجس اسمه ''التعريب''، حيث طبقا للتعديل الأخير لقانون الإجراءات المدنية والإدارية، فإن كل المحاكم والمجالس الموزعة على مختلف أنحاء الوطن، لن تقبل بأي وثيقة لا تكون مكتوبة باللغة العربية ابتداء من السبت القادم.
تنتهي، يوم 25 أفريل الجاري، مهلة السنة التي منحتها السلطات الوصية للشروع في العمل بالتعديلات الجديدة التي جاء بها القانون 08 ـ 09 المؤرخ في 25 أفريل 2008 المتضمن قانون الإجراءات المدنية والإدارية، حيث سيصبح لزاما على كل المحامين والقانونيين والمتقاضين تقديم كل الوثائق التي تتضمنها دعاويهم وملفاتهم القضائية باللغة العربية، الأمر الذي سيتسبب في تأخر محتمل في سير القضايا باعتبار أن أغلب الوثائق الإدارية مدونة باللغة الفرنسية.
وأمام العد التنازلي لآجال تنفيذ قرار تعريب الوثائق، يرى الأستاذ فاروق قسنطيني بأن ''الشروع في تجسيد حيثيات التعديلات الجديدة التي تضمنها قانون الإجراءات المدنية والإدارية، سيصطدم بمعوقات كبيرة ستنتهي في نهاية المطاف بتعطيل مصالح المتقاضين وتؤدي إلى تراكم القضايا وتأخيرها''، مضيفا بالقول ''أنا لا أعارض مبدأ تعريب الوثائق، ولكن ينبغي أن نكون واقعيين، باعتبار أن السواد الأعظم من العقود والوثائق الإدارية محررة بلغة موليير من جهة، فضلا عن العجز الرهيب المسجل في تعداد المترجمين الرسميين المعتمدين من جهة أخرى''.
وبرأي رئيس اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان، فإن ''تنفيذ التعديل المزمع سريان مفعوله ابتداء من الأسبوع القادم، يتضمن مخاطر كبيرة في ضوء احتمالات الخطأ الواردة أثناء ترجمة الوثائق لاسيما وأن الألفاظ القانونية تتطلب ترجمة دقيقة، وأي خطأ قد يعرض مصالح المتقاضين إلى الضياع''، مضيفا بأن ''المسألة معقدة وتستدعي تحضير الأرضية المناسبة لتنفيذ التعريب المنصوص عليه قانونا، كون كل الوثائق الخاصة بالقضية يلزم تقديمها للمحكمة في بداية القضية طبقا للنصوص التي جاءت بها التعديلات الأخيرة''.
من جهته، يتوقع الأستاذ بن عائشة عبد الرحمان، المعتمد لدى مجلس الدولة والمحكمة العليا، اضطرابا كبيرا في سير كل القضايا من منطلق أن ''مهلة السنة لم تكف لتهيئة أجواء تنفيذ مثل هذا القرار الحساس والمعقد، وفي مقدمتها عدد المترجمين المؤهلين لهذه المهمة، باعتبار أنه ينبغي مضاعفة أعدادهم بالشكل الذي يسمح بترجمة كل الوثائق والعقود الموجودة''.
لكن مقابل هذا يرى محامون آخرون بأنه من غير المعقول أن يبقى التعامل بلغة أجنبية في قطاع حساس وسيادي كالعدالة في بلد يحترم نفسه.
ويرفضون حجة أن الوقت غير مناسبة، لأن هذه الحجة هي التي أبقت بلدا حجم الجزائر تابعا لغويا للبلد الذي كان يحتله بالأمس. ويرى هؤلاء أن كل العوامل تفرض تحرير قطاع العدالة من هذا الخلل الذي يلازم الجزائر طيلة استقلالها.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى