منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

مدير المنتدى

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 لتشخيص ضــروري للحد من الإصابـة بالسـيدا!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 57
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721

مُساهمةموضوع: لتشخيص ضــروري للحد من الإصابـة بالسـيدا!   الجمعة أغسطس 05, 2011 1:59 pm


مازال مرض السيدا، أو ما يسمى بفيروس فقدان المناعة، يشكل معضلة القرن بحكم غياب علاج فعال ونهائي للمرض، الذي يبقى علاجه الوقائقي، الوحيد هو التوعية، والتحسيس في أوساط المجتمع لا سيما فئة الشباب منهم ورجالا ونساءا، لأنهم هم الأكثر عرضة للإصابة نتيجة إنتهاجهم سلوكات غير أخلاقية، تؤدي إلى الإصابة بهذا الفيروس القاتل.
من جهة أخرى، فإن فيروس فقدان المناعة يمكن أن ينتقل عبر الدم أو الحقن أو المخدرات وليس فقط عبر العلاقات الجنسية، لذلك ينبغي على الفرد الإحتراس ثم الإحتراس.
أغلب الإصابات من الزوج
إقتربنا من بعض النساء اللواتي أصبن بهذا الفيروس الخبيث والذي إنتقل إليهن عن طريق أزواجهن منهن السيدة (نوال.س) ذات الـ 32 سنة، وفي نفس الوقت رئيسة جمعية الأشخاص المتعايشين مع المرض، والتي حدثتنا عن كيفية إنتقال المرض إليها.
قالت بأن زوجها الذي كان يعيش بديار الغربة هو من نقل إليها المرض، وأنه بعد إجراءها للتحاليل أدركت بأنها مصابة بفيروس فقدان المناعة، لكنها لم تصدم لدى تلقيها الخبر، وتقبلت مشيئة الله عز وجل في إبتلاء عباده، علما بأن زوجها توفي لأن الفيروس كان قد إستفحل في جسمه.
أضافت بأنه منذ 1998 وهي تتناول العلاج الثلاثي وأصبحت تتعايش مع المرض بشكل طبيعي والأكثر من ذلك، فقد قررت تأسيس جمعية رفقة خمسة مرضى، وبمساعدة العديد من الجمعيات وممثلين عن وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات.
حيث انحصر عمل الجمعية على القيام بحملات تحسيسية ومساعدة المرضى الذين يزورون الجمعية وهم في حالة نفسية سيئة نتيجة إصابتهم بالمرض، وجعلهم يتقبلون المرض ويتعايشون معه، وبالفعل فإن جل المرضى تحسنت حالتهم النفسية.
في هذا الإطار، إغتنمت السيدة نوال الفرصة لتوجيه رسالة إلى المجتمع للكف عن تهميش هذه الفئة المصابة والعمل على مساعدتهم للإندماج، بحكم أن المرض يمكن أن يصاب به أي فرد بطرق أخرى وليس مقتصرا على العلاقات الجنسية.
وتجدر الإشارة إليه، هو أن نشاط الجمعية هو مساعدة الأشخاص المصابين بالسيدا ماديا ومعنويا، ويتجلى ذلك عبر محاولة إدماجهم في ورشاتها الثلاثة وهي: ورشة الرسم على الحرير، الخياطة وورشة الحلويات التقليدية.
سيدة أخرى عمرها 46 سنة، لم تعرف كيف إنتقل إليها المرض قائلة بأنها في بداية الأمر أصابها إسهال، مما دفعها لإجراء التحاليل الطبية بالمستشفى أين اكتشف إصابتها بالمرض، مشيرة إلى أنه قبل إصابتها بالمرض جرح أصبعيها، حيث إستشارت الطبيب، فربما يكون هذا هو السبب في إصابتها.
وأضافت بأنها صدمت في أول الأمر عند سماعها بالخبر، لكنها قوت إيمانها بالله عز وجل، عند مشاهدتها لما تبثه القنوات الدينية من موعظة وارتكزت على الدعاء لكي تشفى وتناول الدواء بانتظام تعلاج مؤقت.
وعن كيفية إتصال هذه السيدة بالجمعية، أفادت بأنها إلتقت برئيسة الجمعية، بالمستشفى، هذه الأخيرة إقترحت عليها المجيئ إلى ورشة الجمعية، والقيام بتربص في إحدى التخصصات، وبالفعل هذا ما حصل، وإندمجت في ورشة الخياطة.
في هذا الصدد، أخبرتنا بأن حالتها النفسية تحسنت كثيرا وأن أملها الوحيد إكتشاف دواء فعال لهذا الفيروس وعلى حد تعبيرها فإن الصحة هي التاج الذي ينبغي أن يحافظ عليه الإنسان.
وأفادت السيدة (حورية.ب) ذات 54 سنة، بأنها أصيبت بفيروس السيدا عام ,1992 عندما كانت حامل بطفلة التي تبلغ من العمر الآن 16 سنة، ولحسن الحظ إبنتها لم تصب بالمرض، حيث إنتقل إليها المرض عبر زوجها، مضيفة بأنها لم تتقبل المرض في البداية، لأنها كانت تربطه بالعلاقات الجنسية.
وقالت أيضا بأن المرض اصيبت به سنة ,1996 وفقدت على إثره وزنها وأصيت بالإسهال وهي قوية، وفي السنة الموالية (1997) توفي زوجها، مشيرة إلى أنها كانت على وشك الإصابة بالإنهيار العصبي في تلك الفترة، خاصة وأن المرض كان يشكل طابوها ووصمة عار لدى مجتمعنا.
زيادة على ذلك، فإن الدواء لم يكن متواجدا في تلك الفترة، ولحسن حظ هذه السيدة فإن عائلتها، التي تقطن بفرنسا أرسلت لها الدواء الذي تتناوله منذ عام ,1997 مما جعلها تتعايش مع المرض بصورة طبيعية منذ 12 سنة.
في الختام، دعت السيدة حورية الشباب للحذر من هذا المرض الخبيث، كون علاجه صعبا ومستحيل الشفاء منه، متمنية في هذا الخصوص إكتشاف لقاح فعال يقضي على المرض.
أرقام لا تعكس الواقع
أكد رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة السيدا ''أيدز ألجيري'' السيد عادل زدام على أن عدد المصابين بهذا الفيروس عبر العالم في تزايد مستمر، بلغ عدد حاملي الفيروس بالجزائر سنة 1985 لغاية الـ 31 أكتوبر 2008 ـ 3416 حامل للفيروس، منها 447 حالة جديدة حاملة للفيروس و 878 شخص مصاب بالمرض سنة ,2008 منها 38 حالة سيدا جديدة.
وأضاف رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة السيدا في تصريح خص به ''الشعب'' بأن ما يلفت الإنتباه هو أن هذه الإحصائيات تبقى بعيدة عن العدد الحقيقي الذي لم تستطع الوصول إليه، رغم التقديرات التي قدمتها المنظمة العالمية للصحة، وبرنامج مكافحة السيدا.
وأشار في هذا الإطار، بأن نسبة الإصابة بفيروس السيدا ارتفع كثيرا سنة 2008 مقارنة بمعدل الإصابة المقدرة سنويا بالجزائر بـ 80٪، وأن الإصابة لدى النساء زادت وأصبحت تتساوى مع نسبة الرجل.
كما أن البؤر الوبائية ترتكز في وسط بعض المجموعات الأكثر عرضة للإصابة تعاملات الجنس، وتشهد ولايات تيارت، سيدي بلعباس، وهران، تمنراست إرتفاعا في نسبة الإصابة، مع العلم أن كل ولاية فيها إصابة، وهذا إستنادا للدراسات الميدانية التي قامت بها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.
ويرجع السيد زدام، سبب الإرتفاع المذهل لفيروس فقدان المناعة ببلادنا إلى عدم توافد الأشخاص على مراكز التشخيص المبكر التي مازالت تسير بوتيرة ضعيفة جدا، نتيجة الطابوهات ونقص المعلومة وكذا الخوف من المرض بحكم إرتباطه المرضى بالسلوكات غير الأخلاقية والمرفوضة إجتماعيا.
زيادة على ذلك، فإن المرض حسب المتحدث يبقى وصمة عار لدى المجتمع، هذا الأخير يبقى رد فعله غير متوقع، علما بأن نسبة الإصابة عن طريق العلاقات الجنسية تقدر بـ 90٪ تقريبا.
كما أن الإصابة بالجزائر تعتبر جلية، ولا يمكننا أن تكلم عن مرض مستورد كما كان في السابق كما أكد رئيس جمعية أيدز ألجيري.
مراكز تشخيص غير فعالة
وقصد تقليص نسبة الإصابة بفيروس فقدان المناعة، أنشأت الوزارة الوصية ستون مركزا للتشخيص المبكر، وفي هذا السياق أكد السيد زدام بأنه لحد الساعة لا تعرف ما هي المراكز التي تنشط فعليا في الميدان موضحا بأن التشخيص المبكر يبقى الحلقة الضعيفة في التعامل.
كون التشخيص مهم للفرد لمعرفة الإصابة بالمرض، وهي الاصابة بالمرض أهم خطورة من أجل تقليص عدد الإصابات الجدد وبالتالي سيتفادون نقل المرض لأشخاص آخرين، وفي إعتقاد المتحدث أن فرضية نقل الغذاء المصاب المرض لشخص آخر بغرض الإنتقام، لا أساس لها من الصحة.
وجدد رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة السيدا تأكيده، على أن التشخيص المبكر يضمن التكفل العلاجي والطبي الفوري، يسهله ومن ثم لا ينتقل الفيروس إلا بعد سنوات، ويمكن للفرد المصاب العيش حياة عادية، مطالبا في معرض حديثه بضرورة فتح وتفعيل مراكز التشخيص الموجودة حاليا والعمل التنسيقي من أجل توعية الأشخاص، وتوجيههم للقيام بالتشخيص، ومرافقتهم أحيانا، لأن المهم قال زدام هو دوام العمل وهذا ما تقوم به جمعية »أيدز ألجيري«.
وأضاف، بأن مؤشرات نجاح الاستراتيجية هو معرفة نتائج، الأفراد الذين يتوجهون للتشخيص وفي حالة ظهور النتيجة سلبية، نحث هؤلاء الأشخاص على إتباع أساليب الوقاية، أما إن كانوا مصابين فنساعدهم على الإندماج.
بالموازاة مع ذلك، فإن طرق إنتقال فيروس السيدا غير معروفة، و 70٪ من الأشخاص غير معلوم طرق إنتقال الفيروس إليهم، بسبب أن الأفراد تخجل من قول كيفية إنتقال المرض عند ملئها للإستمارة على مستوى مراكز التشخيص، ولهذا فإن الأرقام المقدمة من معهد باستور بهذا الخصوص غير مؤكدة.
كما أن إنتقال الفيروس عن طريق الدم، يشكل نسبة قليلة جدا، لأن الدم يراقب باستمرار داخل المستشفيات، في حين تقدر نسبة الإنتقال عبر العلاقات الجنسية 20٪ و 2٪ بالنسبة لإنتقال الفيروس من الأم لرضيعها، وهي نسبة ضعيفة، ونفس الأمر بالنسبة للمخدرات التي تقدر بـ النسبة بـ 3٪.
زيادة على ذلك فإن 50٪ من الحالات المصابة لا يعرف سنهم مما يشكل عائقا وتشكل الفئة العمرية بين 15 و 49 سنة أعلى إصابة.
واستعرض رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة السيدا، نشاطات هذه الأخيرة، مفيدا بأنه منذ سنة 2000 تاريخ إنشاء الجمعية لغاية سنة ,2008 نظمت العديد من الحملات التحسيسية عبر مختلف ولايات الوطن للتعريف بكيفية إنتقال الفيروس، وطرق الوقاية والتكفل به، وأصبحت أسئلة المواطنين خاصة أكثر من العمومية مثل كيفية إنتقال الفيروس من الأم إلى الجنين، وكيفية التعامل مع المريض الجريح، وغيرها من الاستفسارات، مشيرا إلى الأشخاص أصبحوا يتحدثون عن المرض بدون خوف وخجل على غرار ما كان في السنوات الماضية.
وأضاف زدام، بأن الجمعية تمكنت من الوصول إلى الجماعات الأكثر عرضة للمرض وكمرحلة تجريبية أولى تعاملت مع عاملات الجنس وتحسيسهم عبر المطويات، الواقي والقيام بدوران تدريبية حيث خلال هذه السنة ستصل الجمعية إلى مدمني المخدرات عبر الحقن وهي أصعب فئة، لأنها لا تعي السلوكات الجنسية التي تقوم بها عند تعاطيها المخدرات، ولهذا ينبغي التركيز عليها لتجنيبها الوقوع في الخطر.
للعلم، فإن جمعية أيدز ألجيري تعمل مع كل القاطاعات الحكومية وغير الحكومية وجمعيات كثيرة سواءا كانت جزائرية أو دولية، وما بين المنجزات الإجابية التي حققتها هو القيام بشراكة مع بعض القطاعات للقيام بأعمال تحسيسية.
كما أن أهدافها (الجمعية) منبثقة من أهداف المخطط الإستراتيجي (2009 ـ 2010) والمرتبطة بالجانب الوقائي وجلب الدعم، وكذا التركيز على الجمعات الأكثر عرضة للإصابة، لأن طريقة العمل مع هذه الفئة تختلف من مجموعة لأخرى حسب مسؤول الجمعية.
مشاكل تعيق
وبالنسبة للمشاكل التي تعيق نشاط الجمعية قال رئيسها بأن المشكل الأساسي هو توفير الموارد وأن هذا لا يأتي إلا بعمل الجمعية طوال السنة، لكنه استطرد بأن جمعيته لم تبق مكتوفة الأيدي، وتبحث عن القيام بالمشاريع، حيث تمكنت من تقوية قدراتها لأجل العمل ومواجهة الطلبات طوال السنة.
في هذا السياق، أشار المتحدث إلى أن الإلتزام الأساسي ما قبل الوزارة الوصية واللجنة الوطنية لمكافحة السيدا نقص هذا العام، مقارنة بالعام الماضي وكذا الضعف الكبير المسجل في إطار التنسيق لتجسيد البرنامج الوطني لمكافحة السيدا وتخلي وزارة الصحة عن مسؤولياتها في دعم هذه الآلية الوطنية، مما يشكل حاجزا كبيرا وثانيا المجتمع المدني الذي لا يساعد على جلب الموارد.
زيادة على ذلك، فإن اللجنة الوطنية لمكافحة السيدا توقفت عن الإجتماع مدة ثلاثة سنوات، متخلية بذلك عن هدفها الأساسي وهو التنسيق الوطني بين القاطاعات الأخرى لأجل تجسيد المشاريع وعلى رأسها إشكالية تفعيل مراكز التشخيص التي تطرح في كل مرة.
داعيا إلى ضرورة توحيد الرسائل إتجاه المجتمع فيما يخص المرضى، وقال بأنه بدون وجود آلية للتنسيق لا يمكن النجاح، لأن وضع خريطة الموارد المالية تستوجب وجود هذه الآلية، التي من شأنها إبراز النقائص، وبالتالي إيجاد طريقة لجلب الموارد المالية.
للتذكير فإن هناك أربع جمعيات متخصصة، وجمعية الحياة، أما الجمعيات المكافحة ضد مرض فقدان المناعة فتوجد جمعيتان بالعاصمة وعنابة، وجمعية واحدة بوهران، بالإضافة إلى جمعيات أخرى ينحصر نشاطها في مجال التوعية الوقائية المناسباتية، كالكشافة، الهلال الأحمر الجزائري، جمعية محو ال
أمية ''إقرأ'' .

_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tinerkouk.banouta.net
 
لتشخيص ضــروري للحد من الإصابـة بالسـيدا!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: القسم العام :: منتدى الارشادات الصحية والنفسية-
انتقل الى: