منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 **رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ISLAME
عضو
عضو


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 47
العمر : 26
مقر الإقامة : adrar
تاريخ التسجيل : 04/03/2010
التقييم : 9
نقاط : 90

مُساهمةموضوع: **رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**   الأربعاء مايو 26, 2010 4:28 pm

[b][/b]
[b][/b]



**رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**

في ظلمة هذا الليل البهيم .. أكتب رسالتي إليكِ .. وقلبي مليء بألف حسرة .. وعيني مليئة بالدموع الحزينة ..

فإليكِ أيتها الأمل .. إلى المؤمنة التي جعلت طريقها محفوفاً بورود الخير والفضيلة ...

لكِ أيتها الأمل .. التي ترقرقت بشفيتها شهادة أن لا إله إلا الله ..

إليك يا صاحبة الروح الشابة.. والعود الغض..
إليك يا زهرة مافتئت تمد قوامها للشمس تستقي الدفء لتبعث على العالم شذاها الساحر..

رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام.. وزينها بالتقوى والإيمان.. وجملها بالحياء والعفاف ..

أختاه أرجو أن لا تحسبيه مدحاً أو كلمات إطراء ومجاملة .. أستغفر الله الوقت ليس وقت مجاملات وملامسة عواطف
بل وقت جد وعمل وإدراك لمكر الأعداء ..

أقلب طرفي أتأمل فيتألم القلب .. ويأمل .. ويحزن ويفرح .. ويسعد ويشقى .. من أجلكِ أنتِ .. فأنا والله كغيري من الناصحين أحمل همكِ في الليل والنهار .. وفي اليقظة والمنام ..

فما طوّفت في القلب منـي سحابـة *** من الحزن إلا كنتِ منها على وعـد
ولا رقصت في القلب أطياف فرحـة *** فغنـت إلا كنـتِ طالعـةِ السـعـدِ
أثرت ابتساماتي وأحييـت لوعتـي *** فمن أنتِ يا أنسي ومن أنت يا وجدي

سلام الله عليكِ ورحمته وبركاته ..

إليكِ أيتها الفتاة .. الدرة .. الجوهرة .. جميلة الدنيا وحورية الآخرة .. أجمل من الحور الحسان .. أمر الجبار ببناء قصركِ في الجنان .. وأجرى من تحته الأنهار.. و أنبت على شواطئه الأشجار ..
إنها أنتِ .. إنها أنت أيتها الأمل .. كم يسعد القلب ويفرح ويعقد الآمال وأنتِ تصارعين طوفان الفساد .. وتصرخين في وجه الرذيلة .. أنا مسلمة مستقيمة .. وبنت أصيلة .. أعرف أن للمكر ألف صورة وحيلة ..
إنها أنتِ .. إنها أنت أيتها الأمل .. كم القلب يشقى ويحزن ويتألم عندما أراكِ ألعوبة تتأرجح .. وسلعة رخيصة .. وفتاة لعوباً .. لا هم لها سوى اللذات والشهوات ..
فهل تبيعي حرير الجنان بعباءة رخيصة على كتفكِ .. أو محادثتكِ لرجال ليس بمحارمكِ .. أو تكشفكِ لهم وسفوركِ ؟!
فستحقين بعصيانكِ بدلاً عن الجنة نارا .. وعن أساور الذهب قيودا وأغلالا .. ويسكن الله قصركِ خلقاً جديدا ما وطئت أقدامهن الأرض ! ..

أختاه .. أيتها الغالية .. يا نسمة العبير .. أنتِ بسمتنا المنشودة .. وأنت شمسنا التي تبدد الظلام ..
فاسمعي هذه الكلمات .. إنها ليست مجرد كلمات .. بل هي وربي آهات القلب المؤمن الغيور ..

فيا أيتها الأمل .. تعالي قبل فوات الأوان .. فاسمعي هذا النداء .. فربما عرفتِ الداء والدواء ..
تعالي ..

هذه الأيام لا ترجع
ولا تصغي لنا الدنيا ولا تسمع
ولا تجدي شكاة الدهر أو تنفع
تعالي نحن بعثرنا السويعاتِ
وضحينا بأيام عزيزاتِ
فيا أختاه يكفينا حماقاتِ
أجل يا أختُ ما قد ضاع يكفينا
فعودي ها هو العمر ينادينا
فلا نخربه يا أختُ بأيدينا

أخيتي .. اسمعي هذه الكلمات .. بعيداً عن إله الهوى والشهوات .. فربما رق القلب فانقلب بعواطفه وأشجانه .. وربما صحى الضمير فيحس بآلامه وآماله .. وربما تنبه العقل ليتحرى بأفكاره وآرائه ..

إنها إشراقة .. إنها إشراقة لتشرقي في سمائنا يا شروق .. وهي الحنان من نبع لا يجف يا حنان .. إنها الأمل الذي نرجوه يا أمل . .
فهل أنت أملٌ فنعقد عليكِ الآمال .. أم أنت ألم فتزيدين الآلام آلاما ..

أخيتي أرجوكِ لا تنزعجي بصراحتي فما بالك أخيتي .. ما بالكِ تُخدعين بمعسول الكلام .. وتلهفين خلف وسائل الإعلام .. وتتكشفين للأجانب من الرجال .. و تتساهلين في أمر الحجاب .. بدون عقل ولا تفكير .. وأسمعك ترددين هذه هي الحياة من يخرجني مما أنا فيه ! طفش وضيق وغيرها من العبارات التي نسمعها من بعض الغافلات ..
فيا أيتها الأخت الغالية كوني عاقلة فطنة .... وكم أود أن تقفي مع نفسك قليلا وتسألينها من دعاكِ إلى عصيانه عز وجل؟!
شتان والله من يريدكِ لشهوته وبين من يريدكِ لأمته !
نعم .. نريدكِ أن تكوني أكبر من هذا .. أن تنفعي .. أن تساهمي ببناء مجتمع ونهضته .. لا كما يريدونكِ الآخرين للغزل والحب والشهوة والغناء والرقص والطرب ألهذا خلقتِ فقط ؟! وهل الحياة حب وعشق فقط ؟! لماذا ننام على الشهوة ونصحو عليها ؟! ..
إن من النساء من لا تنام ولا تقوم إلا على غناء العاشق الولهان .. أوقات لمشاهدة لقطات الحب والتقبيل .. وأوقات لقراءة روايات العشق والغرام .. وأوقات لتصفح مجلات الفن والغناء .. وأوقات للهمسات والمعاكسات .. لماذا عواطف فقط ؟!! .. أين العقل .. أين الإيمان .. أين المروءة .. بل أين البناء والتربية .. والفكر والمبادئ والأهداف في حياة المرأة ..

فلماذا الاهتمام بالصورة لا بالحقيقة .. وبالجسد لا بالروح ! ..
نعم .. كم أتمنى يا أخيتي أن تفرقين بين من يحترم عقلكِ لا جسدكِ ..
ويهتم بملء الفراغ الروحي والفكري لديكِ لا من يهتم بالشهوة والجسد والطرب ..

فهل عرفتي ماذا نريد ؟! .. وأنت تقرئين القرآن قفي وتأملي قول الحق عز وجل :
( إن جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملاً )
فهل عرفت إذاً ؟! .. إنه ابتلاء وامتحان ........... فسألي نفسكِ هل نجحت أم رسبتِ في الامتحان ؟!

أيتها الغالية هل نسيتِ أنكِ في الدنيا .. وأنها مليئة بالهموم والآلام وأنها حقيرة لا تساوي عند الله جناح بعوضة
هل نسيتِ أنه هناك شيئاً اسمه الزهد والورع وترك الشبهات فضلاً عن ترك المحرمات وأنه هناك آخرة وموتى وقبراً وحسن أو سوء خاتمة
وجنة ونارا وجزاء وحسابا
اسألي نفسك بصراحة : لو جاءك ملك الموت بأمر من ربك عز وجل وأنت تقرئين هذه الرسالة ليقبض روحك الآن.. هل كانت تسرك محادثتك مع ذلك الرجل..؟
في ذلك اليوم يوم المحشر، حين يقوم الناس لرب العالمين، وينصب الصراط وتحته الكلاليب واللهب.. هل كانت تسرك محادثتك مع ذلك الرجل..؟
يوم تقفين أنت عارية حافية بصغرك وضآلتك أمام خالق السماوات والأرض، العظيم المتعال عز وجل، الذي يعلم سرك وجهرك، هل كانت تسرك محادثتك مع ذلك الرجل وانتهاك حدود الله التي فرضها عليك وقال في محكم التنزيل ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً ) ..
أختاه .. كيف بك لو نزل بجسمك عاهة فغيرت جمالكِ وبهجتكِ !..
أختاه .. إن للموت سكرات وللقبر ظلمات وللنار زفرات فاسألي نفسك ماذا أعددتِ لها !

أختاه .. إنها الحقيقة لا مفر منها فإن الله يقول : " ولا تنس نصيبك من الدنيا " فلماذا أصبح نصيبك كله للدنيا ! .. لماذا نسيتِ الآخرة؟! ..
لماذا نسيتِ الجنة وما فيها من نعيم وخضرة وأنها وقصور وجمال وخمر وغناء وفيها ما لا يخطر على القلب ! ..
أخيتي الغالية الهوى يقسّي القلب فكرري المحاولات أكثري من الاستغفار والتوبة حاولي جاهدي واصبري ولا تيأسي ولا تستعجلي النتائج فإن لهذه المحاولات المتكررة آثاراً ستجدينها ولو بعد حين ..

أخيتي تمنّي ما شئتِ واعملي ما شئتِ ولكن اعلمي أن الله يراكِ .. وأن اللحظات معدودة .. والأنفاس محسوبة .. والذي يذهب لا يرجع .. ومطايا الليل والنهار بنا تسرع .. فماذا قدمتِ لحياتكِ ؟! .. اسألي نفسكِ : ماذا قدمت لحياتكِ قبل أن يفاجئكِ الموت ؟!

نعم أيتها الفتاة إنما من يمشي وراء قلبه يضله فإذا لم يكن في قلبكِ خوفاً من الله فأين عقلكِ فأنت تريدين أن تكونين زوجة وأما وسيدة لبيت
فهل الطيش والعبث الذي تفعلينه الآن يؤهلكِ لهذا ؟!
أجزم بأن الإجابة لا .. لأنه لا يمكن أن يرضى بكِ أحدُ وأنتِ على هذا الحال .. حتى هذا الذي يدعي محبتكِ فهو أول من يحتقركِ ويسخر بكِ
خاصة عندما يعلن عن البحث عن شريكة الحياة .. فهو يعلم أنكِ لا تصلحين زوجة ولا أماً
وهكذا هم الذئاب يريدونها سافرة متبرجة خراجة ولاجة وقت نزواتهم وشهواتهم .. وذات دين وخلق بل ومحافظة وقت جدهم
حتى قال أحدهم " أني أحتقر كل فتاة تسمح لنفسها بالمعاكسة وأنا اكلمها بالهاتف لأحقق غرضي ولكني في داخلي أنظر إليها بكل احتقار " ..
وقال شاب آخر بكل وقاحة يستهزئ فيقول أنه مرتبط بعلاقات مع نصف درزن فتيات "
أسمعتِ أيتها المعاكسة جيداً للذلة وصلتِ إليه! .. أترضين أن تكوني بعد هذا كله أداة لهو وعبث أو من بنات الهوى لأمثال هؤلاء ..
اسأليه فقط بصدق هل يرضى هذا لأخته ؟!
أسألكِ بالله وبكل صدق وإخلاص أليس هذا احتقاراً وإهانة للمرأة ؟!
لا تتعجلي الإجابة فكري فأنت بنفسك الحكم وأنا على يقين أن نداء الفطرة والعقل سينتصر في النهاية ..
ثم اسألي نفسكِ : هل لك شخصية مستقلة ؟ وهل لك عقل وهويّة ؟
لا تتعجبي من سؤالي فكم تمارس بعض الأخوات قتل شخصيتها وتأجير عقلها وبيع هويتها بتفاهات لا قيمة لها.. فماذا تقولين إذاً عن العشرات اللاتي يتهافتن وبجنون على ذلك الموديل أو على طريقة ذلك اللباس لمجرد أن مطربةً أو فنانة أو مذيعة لبست ذلك اللباس أو تلك الحركة !!

أيتها الغافلة لماذا هذا التهور واللامبالاة أهو الجهل وعدم العلم !
أم هو عدم الخوف من الله وموت الضمير!
أم هي المراهقة وخفة العقل وطيش الشباب !
أم هو الشعور بالنقص وضعف الشخصية !
أسألكِ : ألا تشعرين بالأسى وتأنيب الضمير ألا تشعرين بالألم والحزن ؟! ..
اختفيتِ عن أعين الأبوين فهل اختفيتِ عن عين الجبّار الذي يغار ! .. ألا تخافي من الله أن ينتقم من جرأتكِ عليه ! ..
عجبا لك أيتها الفتاة كيف تجرأتِ على خيانة أبوين فاضلين سهرا وتعبا من أجلكِ ووثق فيكِ ..
كيف تغامرين بالعرض والشرف والذي هو ملك للأسرة كلها وليس لوحدك .. إنها أنانية إنها خيانة أن تفكري بنفسكِ فقط ..
يا محضن الآلام رضعتِ صدر أم حنون أم لم تعرف إلا الستر والعفاف والحياء فهل ترضين أن تُرضعي طفلك الخيانة والتبرج والسفور ..
يا محضن الآلام رضعتِ صدر أمٍ لا يفتر لسانها من ذكر الله ولا جسدها من ركوع وسجود فهل ترضين أن تُرضعي طفلكِ كلمات الغناء والمجون.. فمن أكثر الأسباب المشجعة على المعاكسات وإثارة العواطف والتلاعب بالمشاعر الغناء والطرب الذي أهلك الفتيات ..

أخيتي أتذكرين يوم كنتِ بنت تلك القرية الصغيرة ..
أتذكرين يوم أن كنتِ تلعبين وتمرحين مع أبناء الحي ببراءة الصغار وطهارة القلب ..
أتذكرين يوم أن كنتِ تستحين أشد الحياء من استعمال الأصباغ والعطور والزينة ..
ما أجمل نعمة الحياء ووازع الدين والخلق .. وما أحسن عادات وتقاليد البيئة العربية والأصيلة فلماذا تتنكرين لها ؟!
ولماذا التعالي عليها بحجة إتباع الموضات والصيحات ؟!
لماذا نترك الآداب الإسلامية الأصيلة بعفتها وطهارتها ونتجه إلى التقليعات الغربية الدخيلة بنتنها ونجاستها ؟!
( أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير) ..
يا ابنة الإسلام .. يا ابنة العرب .. أيتها العفيفة الطاهرة .. لماذا هذا التميّع .. أين قوة الشخصية ؟!
لماذا هذه الهزيمة النفسية أين العزة بالآداب الإسلامية أين الفخر بالتقاليد العربية ؟!
اصرخي بأعلى صوتكِ قوليها وبكل فخر واعتزاز : نعم أنا مسلمة عربية مستمسكة بديني وآدابي وأخلاقي ..
قولي للمرأة الغربية إن كنت تفخرين بالمخترعات والتقنيات والحضارة العلمية فإني أفخر بالآداب والأخلاق والحضارة الإسلامية والعادات العربية
قولي لها إن هان عليكِ دينكِ أو كنت بلا دين فأنا أعز شيء علي ديني وعقيدتي !
قولي لها إن كنتِ جارية كالمجاري لكل الرجال هناك فأنا ملكة للممكتي الصغيرة عفيفة حصيلة بأسرة مسلمة ترعى لحقي كله
قولي لها إنما أنتِ فيه من عبودية للشهوة والإباحية حررني منها حبيبي وقدوتي محمد صلى الله عليه وسلم وجعلها عبودية لله بيضاء نقية
قولي لها أنا في بلادي وفي شبابي ملكة للقلوب أنعم بأسرتي وينعمون بي وإذا كبرت وذبلت فسيدة للمنزل لا يصدر أحد في بيتي إلا عن أمري يتسابق الجميع لإسعادي وكسب ودي ... أما أنتِ فبشبابكِ أسيرة للشهوة والمعامل والمصانع .. خادمة في المطاعم والفنادق .. حمًالة في الأسواق والطرقات .. سائقة للعربات والعجلات .. وفي الشيخوخة فمكدودة منبوذة مهجورة هكذا المرأة الغربية تبدو حرّة وهي مقيدة !
نعم والله لا أقول حدثت بل رأيت بعيني تُرى معززة وهي مهانة حتى قالت إحداهن : " أن ثمن عنقود العنب في باريس يفوق ثمن إمرأة "
ففكري يا أختاه ..

فلماذا نتشبه بنساء قذرات سيئات الأخلاق ؟!
لماذا لم نعد نفرق بين مسلمة ؟! وبين صالحة وفاسقة ؟!
الألبومات لدى كثير من الأخوات مليئة بالصور لكثير من الكافرين والكافرات لماذا بعض الأخوات لم تعد تفرق بين الفضيلة والرذيلة ؟!
حتى تعلقت قلوب الكثير من لفتيات بما يعرض ويشاهد على الشاشات من مناظر الجمال والخضرة ومشاهد الزينة والفتنة المزيفة بالمساحيق والمكاييج حتى اقتنع الكثير من الأخوات أن أولئك يعيشون في جنة الدنيا !! وأنهم في غاية السعادة والأنس والانبساط ونسينا أن اسم هذا تمثيل وأنه فقط لبضع لحظات وقت الوقوف خلف الشاشات .. وأنها أجساد تُشترى وصورُ تُنتقى ببضع ريالات ! .. فربما أعوزهم لذلك الفقر والحاجة أو فساد الدين والمعتقد ..
اسمعي إن كنتِ تعقلين : كتبت إحدى الكاتبات في صحيفة الأيام تقول تحت عنوان " جواري الفيديو كليب " فقالت : قرأت تحقيقا مصوراً حول سوق لفتيات فيديو كليب كان تحقيقا مخزيا بمعنى الكلمة كان عبارة عن سوق للرقيق سوق نخاسة يسوقه البعض تحت اسم الفن والاعلام إلى أن قالت : فذكروا أن هناك أسعاراً متنوعة للفتيات وهناك قوائم مصنفة للفتيات وكتالوجات جاهزة للعرض فالسمراء لها سعر والشقراء لها سعر ........ الخ )
أرأيتِ أخيتي إنه سوق لبيع الجواري إنه امتهان واحتقار لكرامة المرأة والأمثلة كثيرة والوقت يضيق ولا أحب أن أؤذي مشاعركِ بكثرة الغثاء
فتنبهي أيتها الغالية ... أفيقي أيتها العاقلة ..... شتان والله بين الواقع والخيال وبين الوهن والحقيقة ..
هل سألتِ نفسك بصدق : هل تلك النسوة اللاتي يعرضن أنفسهن بالليل والنهار على صفحات المجلات والشاشات والانترنت وهن يظهرن الأفخاذ والنحور ويبتسمن وكأنهن أسعد الخلق هل هن في حياتهن بسعادة حقيقية ؟!! ولا يعرفن المشاكل والهموم والأحزان ؟!!
هيهات هيهات .. هيهات لو فطنتِ للحقيقة ..

هي صورة لمجلـةٍ هـي لعبـة *** لعبت بها كف القصـيّ المذنـبِ
هي لوحة قد علقت فـي حائـطِ *** هي سلعة بيعـت لكـل مخـربِ
هـي شهـوة وقتيـة لمسافـرِ *** هي آلـة مصنوعـة لمهـرّبِ
هي رغبة فـي ليلـة مأفونـةٍ *** تُرمى وراء الباب بعـد تحبـبِ
هي دمية لمسابقـات جمالهـن *** جُلبت ولو عصت الهوى لم تُجلبِ
يا ربت البيـت الكريـم لواؤهـا *** بالطهر مرفوع عظيم الموكـبِ
البيت مملكة الفتـاة وحصنهـا *** تحميه من لص العفاف الأجنـبِ
لا تركني لقرار مؤتمـرِ الهـوى *** فسجيّـة الـداعِ سجيـة ثعلـبِ
لا تخدعنـكِ لفظـة معسـولـة *** مُزجت معانيها بسـم العقـربِ

ما بالكِ أخيتي بعد هذا تخدعين بمعسول الكلام ؟! .. حبيبة الفؤاد .. أن علاقتك مع هذا الشاب وغيره من الرجال الأجانب وأنه طالما أنك تفتحين قلبك لهذا الشاب وغيره وتتكلمين معه أن ذلك جرم عظيم و معصية كبيرة تعصين بها ربك عز وجل ( يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً ، يا ويلتا ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للانسان خذولاً )

وبالمقابل ثقي غاليتي ومن قلب ناصح لكِ أن التعارف وإقامة العلاقات خلال الإنترنت ما هو إلا كلام معسول وكلمات حب كاذبة التي تخدع بها الفتاة دون أن تشعر ، يحاول كل منكما أن يبرز أحلى ما عنده ويخفي عيوبه قصدًا أو بدون قصد .. وهناك من الفتيات الكثر الذي وقعن في هذا الوحل فندمن أشد الندم ، فإن الحياة كلها تجارب والسعيد من اتعظ من غيره
وكذلك واضح أن ذلك الشاب بعيد كل البعد عن الدين وما يضمن لكِ أنه يمارس مع عشرات الفتيات ما مارسه معك !! ..
ولا تظني صدقه في إقامة صداقة معك ! ، لقد تبين من هذا الرجل وأمثاله كثير – لا كثـّرهم الله – ماذا يبغون من الفتاة .. إنهم
يريدون ويريدون فقط إفراغ شهواتهم الحامية وعواطفهم المتأججة .. ثم يرحلون ويتركون لتلك الزهرة تحمّـل ما جنته على نفسها من
تدنيس للعرض و جرح في السمعة .. وكل ذلك بمعنى ( الصداقة! ) ..

إني لأعلم – حبيبتي – فتيات كثيرات ، أقمن علاقة محرمة مع رجل توقعن أولئك المسكينات أن ذلك الرجل ما هو إلا صادق المشاعر..
رقيق الإحساس .. مرهف الشعور !! .. ومازلن على توقعهن ، ومازال هو باستدراجهن شيئاً فشيئاً .. حتى كشّر الذئب عن أنيابه وأظهر ما خبّأ في صدره منذ زمن .. فسلب منها عرضها وأفرغ فيها حاجته ثم رحل سالماً مطمئناً !.. ليكرر هذه المسرحية وتلك الكلمات المعسولة التي حفظها عن ظهر قلب على ضحية أخرى .. وكل ذلك باسم ( الصداقة ! )..


كم سمعنا وقرأنا وشاهدنا من فتيات يصرخن ويندمن – ولا ينفعهن الندم – على تلك ( الصداقة!! ) المزيفة ..
تلك ( الصداقة ) المزيفة .. التي أخذت أغلى ما يملكن ورحلت !!
تلك ( الصداقة ) الخادعة .. التي ما لبثت أن تجلّت على حقيقتها .. وظهر مكنونها الدنيء !!
تلك ( الصداقة ) الخبيثة .. التي قامت على فراغ في الروح، ونشأت على معصية الخالق، وانتهت على شهوة جسدية !!
فهل نأخذ – عزيزتي – العبرة من غيرنا .. قبل أن نكون نحن عبرة للآخرين ..!

وقد تعجبين بشاب في غرفة الشات أو عن طريق المحادثة وما شابه ذلك وتتصورين أن هذا الإعجاب أو هذه الطريقة في التعارف تقوم عليها البيوت وما هو حقيقة إلا دمار وخداع وكذب .. فلا تجرك الأوهام إلى منزل سعيد يحفه الهناء والسرور وعائلة سترى الحياة والنور فيه، وقد أسس هذا المنزل على علاقة بالشات بين فتاة وشاب!! وقد أقر كبار الروائيين والممثلين في الغرب أنهم يهيمون غراماً بفتاة، وما إن يرتبطون بها حتى يدعوها وينتقلون لفتاة أخرى!! وهكذا دواليك ، إنها مهزلة حقيقة ظل يلعبها أولئك الشباب بفتياتنا الرائعات وهن بنقاء سريرة وصفاء عاطفة ينقدن نحوهم باستسلام.. فانتبهي أخيه لذلك ولا يجرك خيالك إلى أخطاء وأخطار ، وما تكسبين منها إلا العار والشنار..

أرأيتِ عزيزتي رجلاً .. يرغب أن يتزوج امرأة وقد علم أنها تكلم غيره ؟! ... إن هذا لهو حال الرجال في كل زمن وفي كل حال ..
يحرصون على التي تحافظ على نفسها ويزهدون بمن تبذل نفسها ، فهو يقول : إذا تكلمت معي اليوم فمن يضمن ألا تتحدث مع غيري غداً ! ..

وأطلب منكِ أن تسألي نفسك: ما الهدف من هذه العلاقة ؟ ماذا يريدون مني ؟ ما مقامي عندهم ؟
هل أنا زوجة المستقبل .. أم مجرد لعبة للتسلية ولإفراغ الشهوات !
فهل ترضين أن يتلاعب بك هؤلاء الذئاب وتكوني كلعبة رخيصة بين أيديهم يلقونها متى ما ملوا منها ..
إن العلاقة الشريفة هي التي ترتاح فيها النفوس ، وتأنس عندها الصدور .. أما غيرها فمجرد عاطفة متأججة سرعان ما تتلاشى ويبقى الذل والعار والذنب لا يمحوه الزمن .. فإنه سوف يترك أثراً في الوجه وفي القلب وفي سائر أمورنا الدنيوية ..

وهل نبغي أن تنشرح صدورنا وتقر عيوننا في هذه الحياة ونحن ملطخون بأدران الذنوب وبوحل المعاصي ..؟!
تذكري عاقبة الغفلة والذنوب والبعد عن الله فإن لها شؤماً قد يكون مدمرا لحياة الفرد وآخرته
قال ابن عباس:
( إن للحسنة ضياء في الوجه ونوراً في القلب وسعة في الرزق وقوة في البدن، ومحبة في قلوب الناس
وإن للسيئة سواد في الوجه وظلمة في القلب ووهناً في البدن ونقصاً في الرزق وبغضاً في قلوب الناس )

وما هؤلاء الرجال إلا أشباحاً نراهم كلامًا على النت أو أثناء المحادثة .. أما الطباع والأخلاق لا يُعرفان إلا بالاحتكاك والمواقف والمعاملة .. لا تعرفين ذلك الشخص لا شكلاً ولا خلقًا ولا ديناً ليس لديك دراية كافية عنه لا ترين عيوبه لأنك متأثرة بتعلقك به..
يلـقاك يحـلف أنـه بك واثق *** فإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حلاوة *** ويروغ عنك كما يروغ الثعلب

وعلى ذلك يا أختاه يجب أن تعلمي أن قرار اختيار شريك الحياة من أهم القرارات المصيرية في حياة الإنسان لأنه
يترتب عليه سعادته أو شقاوته مدى الحياة ..
و إن اختيار شريك حياة له معايير وأسس يجب أن نختار على أساسها .. ولا يكون الشكل وحده معيارا أساسيا في أن يكون الشاب مناسب لك أو لا .. ولكن هناك معايير مهمة وأولها وأهمها : النظر إلى دينه وأخلاقه الذي يعد من أهم عوامل نجاح الزواج وذلك لقوله صلوات الله وسلامه عليه ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه )
وبعد ذلك يُنظر إلى أمور أخرى تابعة أو ثانوية وتعد أقل أهمية من سابقتها ومنها المال والجمال والحسب والمستوى الاجتماعي والاقتصادي ........ الخ

وبعد ذلك أخية .. كيف ترجين منه حبا وسعادة وأمنا وهو بعيد كل البعد عن الله لم يتقِ الله في حرمات الله
كيف ترجين منه أن يكون زوجا مسئولاً وأبًا مسئولاً ومربي للأجيال على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي
يطلب منك أن تكسري حياءك يفعل أشياء لا يقره الشرع ولا يعرفه المجتمع ولا يرضي الرب جل جلاله ..
كيف ترجين منه خيرا وهو يبحث عن سخط الله بتصرفاته الخاطئة والشاذة والعلاقات الغير الشرعية
أدركِ أخية أن الرجال الذين يقيمون علاقات غير شرعية كلهم قليلو إيمان ذئاب طلاب جسد لا يعرفون معنى الحب ولا الرحمة ..
نسأل الله تعالى للجميع الهداية والتوبة العاجلة يا رب العالمين

ثقي أختاه أنك لا تحبين هذا حبًا حقيقيًا وإنما كل ما بينك وبينهما هو مجرد إعجاب أو تعلق فقط ..

وقد تقولين: ( أتبرج واعرض محاسني وأرسل صوري لأتزوج .......... الخ )

حبيبة الفؤاد .. يقول الدكتور محمد رشيد العويد حفظه الله :
( الجمال والقبح نسبيان . فما يراه إنسان قبيحاً .. قد يراه إنسان آخر جميلاً ، وقد يكون فيك من الجمال ما لا تدركينه .
فالجمال ليس في الوجه وحده . فالجسم قد يكون جميلاً أيضاً . فإذا كان وجهك يفتقد الجمال .. فقد يعوضه جمال جسمك .

ثم إن كثيراً من صفات النفس تكسب صاحبها جمالاً ليس في الشكل .. فكثير من البنات الجميلات لا يميل إليهن الرجل ؛ لأن نفوسهن غير جميلة
وكثير من البنات قد تقولين إنهن قبيحات .. ينجذب الرجال إليهن ، لحلاوة حديثهن ، وأنس مجلسهن ، وصفاء نفوسهن .

كثير من الرجال تزوجوا نساء جميلات فلم يسعدوا معهن ، وأخفق زواجهم بهن ، حتى انتهى إلى الطلاق ، ومن بعد الطلاق يبحثون عن بنات أقل جمالاً . )

كيف تكون الروح جميلة ؟ وهل هناك حلل خاصة بها ؟
فتجيب لنا الكاتبة أم عبد الله حفظها الله : ( تكون الروح جميلة حينما تملئينها ذكراً لله وطاعة . وتحلّينها بالإيمان وتلاوة القرآن وتحافظين على الصلوات في أوقاتها بخشوع مكتملة الأركان والواجبات . فبذلك تكون روحك جميلة الجمال الحقيقي فهو جمال لا يزول بتقدم السن ولا يزول بالمرض ولا بالحوادث .
واسمعي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم " إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم "
أنت أمل هذه الأمة ) .


اسمعي أيتها الغالية قول الحق عز وجل ( إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون * ولو علم الله فيهم خيراً لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون * يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما حييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون )
فهل تستجيبين لله ؟! وهل تسمعين وتطيعين ربكِ أم تطيعين هواك ورغباتك ؟! ..

وأخيراً أيتها الفتاة ليس حل المشاكل والهموم الاجتماعية هو الهروب إلى المعاكسات كما تقول كثير من الفتيات والشكوى إلى الذئاب الحانية البشرية فالذئب يأكل كل شاة صادها في خفية والحل للمشاكل هو مواجهتها بشجاعة والاستعانة بالله ثم بمن تثقين فيها ومن الناصحات ..

أخيتي الحبيبة يا صاحبة القلب المهتدي بإذن الله :
أطمئنكِ أنكِ مازلتِ في برِّ الأمان وإن قضيتكِ سهلة فلله الحمد ، فتقولين كيف ؟ أقول لك :
إنها ليست أول قضية نسمعها وليست أول حادثة نمر بها وأسوق إليكِ حبيبتي إحدى أسئلة أخواتك :
* ولكن يا معلمتي : إنه يملك أشياء أخشى أن يستأسرني بها كأشرطة مسجلة بيني وبينه فماذا أصنع ؟
فقالت الدكتورة أمل العبد الله : قلت لها لا عليكِ حبيبتي فإنك متى تبتِ إلى الله جل وعلا فأنت في حفظه وكنفه ورعايته ولن يخذلك أبداً
فهذا المخلوق وأشكاله لن يؤثروا عليك أبداً وتذكري دوماً قوله تعالى ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا )
فإن الله سوف يدافع عنك وينصرك عليه ، وعليك عزيزتي بكثرة الدعاء والتبتل بين يدي ربك
حتى يصرفه عنك مدحوراً .
ولكن يا عزيزتي : بشرط أن تكون توبة مع الله صادقة ، وعملاً صالحاً دؤوباً مصدقاً لهذه التوبة ،
وعزماً على عدم العودة إلى الذنب وندماً عليه فإن ذلك يجعلك حصينة لا يستطيع أحد الوصول إليك ،
فبادري بطاعة ربك والإستجابة لندائه حيث يقول :
( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ) انتهى.

غاليتي : الخطأ لا يُعالج بخطأ مثله .. وإلا النتيجة النهاية المؤلمة الدامية ..
أن المصيبة لاتنكشف بالمعصية وإنما تزول بالطاعة والإلتجاء إلى الله بالتوبة النصوح
وها هو نداء شيخنا محمد المسند همسة للغالية :
( وإني بهذه المناسبة أودّ أن أوجه نصيحة إلى كل فتاة ابتليت بمثل هذا الأمر ، فأقول :
إن الخطأ لا يمكن تصحيحه بخطأ آخر ، فإذا كنت قد أخطأت أولاً بإقامة علاقة محرمة مع هذا الذئب ، وأعطيتيه صورك ورسائلك ، وصار يهددك بها ، فلا تتبعي هذه الخطأ بخطأ أكبر منه وهو استجابتك له وتلبية مطالبه الآثمة
فإنه أقلّ وأذلّ من أن يقوم بتنفيذها ، إذ هو شريك لك في الفضيحة
وحتى لو أقدم على تنفيذها فإنك ما دمتِ قد حافظت على عرضكِ وشرفك وتبت إلى الله توبة نصوحا فإن ذلك لن يضيرك شيئا
وسيكون هو المتضرر الأكبر ..
وبإمكانك التعاون مع رجال الحسبة " هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر " للأيقاع به أو كفّ شره بأسلوب حكيم لا ينالك منه ضرر
ولكثير منهم خبرة في هذا المجال ، وهذا أمر متيّسر جداً ..

ثم إن الفتاة إذا تابت إلى الله توبة نصوحاً ، وصدقت في توبتها ، جعل الله لها مخرجاً
وأسوق لك هذه القصة لتعلمي أن الله لا يتخلى عن عباده المؤمنين :
تقول صاحبة القصة : :
( كنت جالسة في المنزل عندما رنّ جرس الهاتف .. فنهضت ورفعت السماعة ، فإذا برجل يطلب صاحباً له
قلت له : إن الرقم خطأ ، وألنت له صوتي ، فإذا به يتصل مرة ثانية ، وأكلّمه حتى قال لي إنه يحبني ( ! ) ولا يستطيع الاستغناء عني ، وأن نيّته سليمة ( ! )
فصدقّته ، وذهبت معه ، وأخذنا صوراً عديدة ( !!! ) ، وبعد أريع سنوات مكثتها معه إذ به يقول : إذا لم تمكّنيني من نفسك فسأفضحك ، وأقدّم الصور لأهلك .. فرفضت بشدة ، وابتعدت عنه ، وأصبحت أرفض محادثته في الهاتف أو مقابلته ،
ويقدّر الله عز وجل أن يخطبني صاحب أبي ، وقبل زواجي بأيّام اتصل بي ذلك النذل ، وقال لي : إن تزوّجتِ من هذا الرجل فسأفضحك عنده !!
فأصبحت في حيرة من أمري ، وتوجّهت إلى اللـــــــــه عز وجل أدعوه بإخلاص أن يخلصني من هذا الرجل
وبعد زواجي بيومين علمت أنه أراد الذهاب إلى زوجي ومعه الصور ، وفي طريقه إلى مقرّ عمل زوجي ، توفّي في حادث سيّارة ، واحترقت الصور معه ...... ) .

أخيتي ليس لكِ إلا هو إنه الله الغفور الرحيم اللطيف فقوليها ولا تترددي ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم )
قوليها من قلب تراكمت عليه الهموم والغموم ( اللهم إني ظلمت نفسي كثيراً فإن لم تغفر لي وترحمني لا أكونن من الخاسرين )
قوليها بصدق لتنفضي عنه ظلم المعاصي والغفلة .. فقد أخبر الحبيب صلى الله عليه وسلم بقوله " إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوادء في قلبه فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه وإن زاد زادت حتى يعلو قلبه ذلك الرين الذي ذكر الله عز وجل في القرآن " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون "
فهل تغسلين عن قلبك هذا الران لتذوقي بصدق صفاء الإيمان والحب الحقيقي للرحمن أم أنك تترددين وتضعفين من أجل نزوة وشهوة

فلا أنتِ أسمى من سفاسف نجوةٍ *** ولك المكانةُ بين تلـك الأنجـم
ولأنتِ أكبر من غَوايـةِ حاسـدٍ *** يرميكِ في نزق فيدميكِ الرمـي
فتفطني للمكر كـي لا تقرعـي *** في الناس كالكسعييّ سنّ تندمي
وتسنمي عرش العفـاف فإنـه *** عز به تحلو الحيـاةُ وتسلمـي

حبيبتي أنت الأمل .. أنت الغد الباسم .. أنت نسمة الفجر ..
أنت بوابة الأمل بل الأمل المشرق ..
كوني شجاعة واتخذي القرار ولا تترددي
كوني ممن وصفهن الله فقال " فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله "

فإن تحطيمكِ لقيود الشيطان المتمكنة في قلبك ومحافظتك على دينك وحجابك ففيه بشارة عظيمة
( من يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون )

أبشري أيتها الأمل .. وجدّي واجتهدي واقبلي مني هذه الكلمات .. لعلها تكون إشراقة لكِ تملأ الحياة .. ونبراساً يضيء الطريق ..
آهات لا أبغي لها ثمنا .. ولا أسألك عليها أجراً .. إن أجري إلا على الله ..
كلمات هي نبض فؤاد .. ودمعة عين .. وشدو حزين .. وهي من نياط القلب ..
إي والله .. قلب يحب أن يرى الأمل الباسم يضيء طريق كل بنت من بنات المسلمين .. في الشرق والغرب ..
قلب يتألم حين يرى الألم .. ويفرح حين يشرق الأمل ..

أكثري من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم كلما حاول أن يزين لك فعل ما يغضب الله تعالى والزوج الذي سيرضى بالزواج من فتاة كشفت له محاسنها لا خير فيه .. وثقي تمام الثقة أن بمجرد محافظتك على نفسك وتقواك وحبك لربك يزيد في حرص الرجال على الزواج منك ..
اتقي الله عز وجل وأحسني الظن به ولا تنسي الدعاء أن يثبتك على الطاعة واجتناب المحرمات ..

غاليتي: افتحي من الآن صفحة جديدة نقية من حياتك وعليكِ بالتوبة الصادقة والعزم على عدم العودة إلى الخطأ مع الندم على الماضي من المعصية والإقلاع عنها لتري الحياة بأبهى حللها السندسية البراقة، وتستنشقي عبيرها المضمخ بالسعادة والأمل ..
ا بتعدي عن المحادثات والعلاقات المحرمة أنتِ والله أعز وأكرم من أن تهان من قبل هؤلاء الذئاب الذين ما هم إلا عديمو الغيرة وقليلو الإيمان وطلاب جسد لا يعرفون معنى الحب ولا الرحمة ..
وأنت والله أرفع شأناً وأسمى هدفاً من أن تسيري وراء هذا الوهم الخادع والسراب الكاذب والكلمات الفاضحة ..
وأشغلي نفسكِ بالصحبة الصالحة النقية اللاتي يحملنك إلى جنتكِ وسعادتكِ في الدنيا والآخرة ..

كوني بحجابكِ وطاعة لربكِ كجوهرة مصونة .. وبتقواكِ لربك كدرة مكنونة ...
وثقي أخية أن الحياة السعيدة بطاعة الله عز وجل وأما غير ذلك من الإعراض والتهاون في المحرمات فهي الشقاوة والخسران في الدنيا والآخرة ، أعاذنا الله وإياكِ من ذلك ..
وكوني دوما مع الله تعالى تحفظين نفسك ودينك ودنياك و يكن الله معك
( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب )

أخيتي الغالية " ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق "
قولي بلى والله لقد آن .. قولي كفاني ذنوباً وعصيان .. قوليها قبل فوات الآوان ..
فرغي قلبك من الشهوات " والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيما يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا "
انتصري على نفسك لضعيفة لا تستجيبي لدعاة الرذيلة استعيذي بالله من الشيطان الرجيم ارجعي إلى قلبك توبي إليه انهضي فتوضئي وصلي ركعتين ابكي على ذنوبك وتقصيرك في حق ربك .. اسمعي للبشارة من الغفور الرحيم " إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما "
ما أعظمها من بشارة فكل الذنوب تبدل حسنات فمن الذي تنتظرين ؟! ..
هيا ابدئي الانحراف بالاستقامة والأغاني بالذكر والتسبيح وسارعي لحلق القرآن ..
انكسري بين يدي الله ..
أظهري له الذل والخضوع .. انثري له الدموع .. رددي وقولي :

يــا إلـهـي يــا إلـهـي جــاء بــي حــر ذنـوبــي
جـــــاء بــــــي خــــــوف مــصــيــري
سـاقـنــي يــــا ربــــي تـأنـيــب ضـمـيــري
ألهبـت قلـبـي سـيـاط الـخـوف مــن يــوم رهـيـبِ ..
كــادت عيـنـاي أن تبـيّـض مـــن فـــرط نحـيـبـي
آه يــــا مــــولاي مــــا أعــظــم حــوبــي
يـا إلهـي أنـا سافـرت مـع الشيطـان فـي كـل الــدروبِ
غـيــر درب الــحــق مــــا ســافــرتُ فــيــه
كــان إبلـيـس مـعـي فـــي درب تـيــه يجتبـيـنـي
وأنـــــا ويــــــا لـغـبــائــي أجـتـبــيــه
كــان للشيـطـان مــن حـولــي جـنــد خـدعـونـي
غــرروا بــي وإذا فـكـرت بالتـوبـة قـالـوا لا تتـوبـي
ربــــــنـــــــا رب قـــــــلـــــــوبِ
آه يــــا مــــولاي مــــا أعــظــم حــوبــي
غرنـي يـا ربـي مـالـي وجمـالـي وفـراغـي وشبـابـي
زيــــن الـفـجــار لــــي حــــرق حـجـابــي
يــا لحمـقـي كـيــف قـصــرت ومـزقــت ثـيـابـي
أيـن عقلـي حينـمـا فتـحـت للمـوضـة شـبّـاكِ وبـابـي
أنـــا مـــا فـكــرت فــــي أخــــذ كـتـابــي
بــيــمـــيـــنـــي أو شــــمــــالـــــي
أنــا مــا فـكـرت فـــي كـــي جـبــاهٍ وجـنــوبِ
آه يــــا مــــولاي مــــا أعــظــم حــوبــي
يا إلهي أنا ما فكرت في يوم الحسابِ حينما قدمني إبليس شاة للذئابِ
يــا لجهـلـي كـيـف أقـدمـت عـلـى قـتـل حـيـائـي
وأنـــــا أمـــقـــت قـــتـــل الأبـــريـــاءِ
يــا إلـهـي أنــت مــن يـعـلـم دائـــي ودوائـــي
يـا إلـهـي اهــدِ مــن سـهـل لــي مـشـوار غـيـي
فـــقـــد حــيــرنــي أمــــــر ولـــيـــي
أغـــبــــي ســـــــاذج.. أم مــتــغــابــي؟
لـــم يـكــن يـســأل عـــن ســــر غـيـابــي
عــــــــن مــجــيــئــي وذهــــابـــــي
لـــم يـكــن يعـنـيـه مـــا نــــوع حـجـابــي
كـــان معـنـيـا بـتـوفـيـر طــعــام وشــرابــي
يــا إلـهـي جئـتـك كــي أعـلـن ذلــي واعـتـرافـي
أنـــــا ألــغــيــت زوايــــــا انــحــرافــي
وتـشــبــثــتُ بــطــهـــري وعــفـــافـــي
أنــا لــن أمـشـي بـعـد الـيـوم فــي درب الـرذيـلـة
جــرب الفـجـار كـــي يـردونـنـي كـــل وسـيـلـة
دبــــــروا لــــــي ألــــــف حــيــلـــة
فليعـدوا لقتالـي مـا استطاعـوا فأمانيهـم بقتلـي مستحيـلـة
يــــا إلــهــي يــــا مـجـيــب الــدعـــواتِ
يــــــــا مـــقـــيـــل الـــعـــثـــراتِ
اعــف عـنـي فـأنـا عـاهــدت عـهــد المـؤمـنـاتِ
أنــت تـرانـي بـيــن تسـبـيـح وصـــوم وصـــلاةِ

زهرتنا الفائضة جمالاً وعذوبة..
هاهي قوافل العائدات في انتظارك، انضمي إليها قبل أن تستأنف الرحلة إلى جنة عرضها السماوات والأرض..
هانحن بكل ما حوته قلوبنا ننتظر إشراقتك على أحر من الجمر كنجم مضيء في سماء منتدانا ..
ليتلألأ اسمك معلناً قدوم حبيبة طالما حرقنا الشوق إلى عبقها الشذي..
لنتعانق بقلوب صافية وأرواح طاهرة ثم نتماسك الأيدي سائرين إلى الله بكل فأل وأمل وسعادة..



وفي الأخير أيتها لغالية .. احفظي الله يحفظكِ وفي النهاية أعتذر إليكِ أيتها الفتاة فربما قسوتُ عليكِ ولكنها الغيرة والشفقة ووالله لو كنتِ أملك الهداية والسعادة لبذلتها لكِ لكنها الكلمة الطيبة والنصح الصادق .. ففي القلب شفقة .. وفي صدري حرقة .. فمن يناديكِ مناداتي ومن يناجيك مناجاتي .. فهل تسمعين وتستجيبين وإلا فاللهم فاشهد وأنت خير الشاهدين .. وبعد الألم يحدونا الأمل فها نحن نرى كوكبة من فتياتنا في عمر الورود يبذرن بين الزميلات بذرة الخير ويزرعن فيهن الصلاح ..
تلك الكلمات لجميع الفتيات وخاصة أولئك الذين ظلمن أنفسهن وأسرفن عليها بالمعاصي والذنوب فإن أصبت فيها فذلك من فضل الله ومنته علي فله الحمد وله الشكر .. وإن أخطأت فيها أو في شيء منها فمن نفسي والشيطان وأعلن الرجوع عنها تائبا ومستغفرا
" رب غافر الذنب وقابل التوب لا إله إلا هو الرحمن الرحيم "


اللهم رد نساءنا إليك رداً جميلاً اللهم رد فتياتنا إليك رداً جميلا اللهم خذ بأيديهن إلى الحق اللهم اغفر لهن ذنوبهن واستر عيوبهن وطهر قلوبهن اللهم احفظ الإسلام والمسلمين وعليك بأعداء الدين وانصر عبادك الصالحين ووفق ولاة أمور المسلمين لمن فيه صلاح الإسلام والمسلمين .. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن سار على هديهم إلى يوم الدين ..
اللهم تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
تركتكم في رعاية الله وحفظه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النخلة
عضو
عضو


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 113
العمر : 30
مقر الإقامة : أرض الله الواسعة
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
التقييم : 12
نقاط : 175

مُساهمةموضوع: رد: **رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**   الخميس مايو 27, 2010 12:17 pm

من لم يغر على بنات أمته

فماله إلا قبر يلم جثته

فكيف لا ينصحها ويراها في هلاك

فهو المسؤول عن جرم إن إنتهكته

( مجرد محاولة شعرية )


دم غيورا على بنات حواء ..و أخوات فاطمة .......ومحبات عائشة و خديجة ....

أسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elamine15
عضو
عضو


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 80
العمر : 25
مقر الإقامة : Ain hammou
تاريخ التسجيل : 20/01/2010
التقييم : 10
نقاط : 108

مُساهمةموضوع: رد: **رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**   الخميس مايو 27, 2010 3:51 pm

شكرا على اهتمـــــــــامك بالطـــــــــــــــــرف الأخــــــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
**رسالة من قلب صادق ومشفق إلى درة صانها الإسلام**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: قسم الشعر و الخواطر :: منتدى الشعر و الخواطر-
انتقل الى: