منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
بهية
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 45
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

أياما قبل انطلاق بطولة أمم إفريقيا لكرة اليد بمصر .الخضر فى ارض الفراعنة .مرة اخرى

في الخميس فبراير 04, 2010 1:44 pm
أياما قبل انطلاق بطولة أمم إفريقيا لكرة اليد بمصر
مشاركة ''الخضر'' محل ترقب الجزائريين
بالموازاة مع عودة العلاقات الرياضية بين مصر والجزائر إلى نقطة الصفر، بسبب تداعيات المقابلة الكروية التي جمعت بين المنتخبين المصري والجزائري في المربع الذهبي لكأس أمم إفريقيا، زاد فضول الجمهور الجزائري للاطلاع على الأجواء العامة التي ستعرفها المشاركة الجزائرية في بطولة أمم إفريقيا لكرة اليد التي ستقام ما بين 10 و21 فيفري الجاري بمصر.
لم تستطع العلاقات الرياضية المصرية والجزائرية أن تصمد أمام تداعيات المقابلة الكروية التي جمعت بين المنتخبين المصري والجزائري في إطار دورة أنغولا، رغم الأمل الذي طفا إلى السطح تزامنا مع بروز مؤشرات التهدئة التي سبقت المقابلة المذكورة، ومعها أصبح التساؤل مشروعا حول الظروف الأمنية التي سيشارك فيها ''الخضر'' في بطولة أمم إفريقيا لكرة اليد. ولم تكن العلاقات الرياضية بين مصر والجزائر ودية منذ المقابلة التي جمعت المنتخبين الجزائري والمصري يوم 14 نوفمبر الماضي في إطار تصفيات مونديال جنوب إفريقيا لكرة القدم، بسبب الاعتداء على الحافلة التي كانت تقل ''الخضر'' من المطار إلى الفندق، وتبعه اتهامات متبادلة بين الطرفين، وقد اضطر الجانب الجزائري إلى رفع شكوى إلى الفيفا التي ستفصل قريبا في الملف. وقد زاد التوتر في العلاقات الرياضية، بمناسبة المقابلة الفاصلة التي جمعت الفريقين بأم درمان، التي يقول المصريون بشأنها أنها عرفت اعتداء الجزائريين على المصريين، وقد سارع الاتحاد المصري لكرة اليد إثـرها إلى الانسحاب من تنظيم البطولة القارية، بدعوى أن استقبال الجزائر بمصر في هذا الوقت بالذات يستفز مشاعر المصريين ويسيء لها، لكن سرعا ما تراجعت عن قرارها بعدما أصبحت الجزائر البلد الوحيد في سباق الحصول على تنظيم الدورة الإفريقية المؤهلة إلى المونديال بالسويد عام .2011 وبعد تكتمها لأيام حول اختيار البلد الذي سيستضيف الدورة، قررت الكونفيدرالية الإفريقية برئاسة البنيني منصورو أريمو إعادة منح تنظيم الدورة لمصر، ورغم احتجاج الجزائر على رد فعل الهيئة القارية، إلا أن هذه الأخيرة ألحت على خيارها، وقد اضطرت الجزائر بعدها إلى طلب ضمانات أمنية من الهيئة القارية، وهو ما فعله رئيسها عندما ألزم الاتحاد المصري بإمضاء بروتوكول أمني يحرص بموجبه المصريون على ضمان أمن الوفد الجزائري، بسبب الحساسية التي أثارتها المقابلة الكروية بين المنتخبين، في حين تجاهل رئيس الهيئة القارية تسليط عقوبات على الجانب المصري، رغم تأكيده من قبل أن الكونفيدرالية الإفريقية لن تتساهل مع أي بلد يخل بالتزاماته تجاه تنظيم الدورة، في وقت تمسكت الجزائر بتنفيذ قوانين الهيئة القارية حتى بعد تراجع مصر عن الانسحاب من التنظيم، حيث طالبت أريمو بمعاقبة مصر.

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى