منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
oussama46
عضو مميز
عضو مميز
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 306
العمر : 26
مقر الإقامة : تيميمون
تاريخ التسجيل : 20/12/2008
التقييم : 6
نقاط : 183
http://mizo46.skyblog.com/

مؤتمر الصومام...

في الخميس يناير 29, 2009 10:06 pm
زيغود ـ بن طبال في دور ''الأقلية المعارضة''


لعب يوسف زيغود ورفاقه في قيادة الشمال القسنطيني دور ''الأقلية المعارضة'' في مؤتمر الصومام الذي نحتفل بذكراه الثانية والخمسين. وكان ذلك في إطار ترتيب محكم، سهر عليه خاصة كل من رمضان عبان ومحمد العربي بن مهيدي. ترتيب لم يترك مجالا لمشاركة منطقة أوراس ـ النمامشة ـ بخلافاتها المستفحلة ـ ولا للوفد الخارجي الذي يطرح
نفسه كقيادة خارجية للثوار، ولا اتحادية فرنسا التي كان من المفروض أن يمثلها في المؤتمر المناضل أحمد الدوم (رضا).
على ضوء هذا الدور، يمكن أن نفهم لماذا مثلث المنطقة بكل من زيغود وبن طبال ـ خلافا للمناطق المشاركة الأولى التي تم تمثيلها بقائد واحد (*) ـ وذلك لإحداث نوع من التوازن من جهة، وإعطاء مصداقية أكبر لمعارضتها من جهة ثانية. وتؤكد المعلومات المتوفرة لدينا أن الثنائي زيغود ـ بن طبال لعب فعلا دور المعارض، بطرح الأسئلة التي كان ينبغي أن تطرح على المؤتمر. من هذه الأسئلة:
1 ـ لماذا غياب منطقة الأوراس؟
لم يكن عبان واضحا في جوابه، فقد كان رده باختصار: ''أن عمر بن بولعيد (شقيق الشهيد مصطفى) غادر المنطقة الثالثة (الصومام ـ جرجرة) بعد أن لاحظ غياب وفد المنطقة الثانية، لكنه سيعود بعد أيام''.
2 ـ أين ممثلو الوفد الخارجي لجبهة التحرير؟
لاحظ زيغود وهو يطرح هذا السؤال، أن غياب أحمد بن بلة ورفاقه قد يسقط الجدوى من المؤتمر نفسه لأنهم سيرفضون نتائجه..
حاول بلقاسم كريم تطمين زيغود قائلا: ''أن بن مهيدي يمثل الخارج أيضا''.. غير أن هذا الأخير سارع بالرد قائلا: ''أنا لا أمثل الخارج، لكن مشروع الأرضية السياسية ـ المطروح على المؤتمر ـ يتفق تماما مع آراء أعضاء الوفد الخارجي''..
وشمل تحفظ قادة الولاية الثانية جوانب مبدئية وسياسية مثل:
أ ـ ''أولوية السياسي على العسكري'' يقول بن طبال في هذا الصدد: ''كنا ضد هذا المبدأ لأننا كنا مناضلين قبل كل شيء''..
ب ـ ضم ''المعتدلين'' إلى قيادة الجبهة: يقول بن طبال ''إننا اعترضنا على إدخال السياسيين بكثافة إلى قيادة الجبهة، وكنا نرى في ذلك خطأ''.
واصطدم ممثلا شمال قسنطينة بعبان في قضيتين:
ـ الأولى انتقاده لعملية 20 أوت .1955
وكان الرد حسب بن طبال: ''لست مؤهلا لمحاسبتنا، لأنك لم تكن قائدنا باختصار''.
ـ الثانية موقف عبان من العمليات الكبرى التي كان يرى أن قرارها ينبغي أن يسبق من الآن فصاعدا بإذن من لجنة التنسيق والتنفيذ المنبثقة عن مؤتمر الصومام. ويقول بن طبال ''إننا رفضنا هذا الاقتراح، لأنه من الصعب أن نجتمع لنقرر، ثم إننا أدرى بما نفعل في ولايتنا''.
مثل هذه المواقف، تؤكد قيام الثنائي زيغود ـ بن طبال بدور الأقلية المعارضة (2 مقابل 4) في مؤتمر الصومام.. لكن هذه الأقلية رضخت في نهاية المطاف لرأي الأغلبية، وقامت بتوقيع مختلف الوثائق والقرارات الصادرة عن المؤتمر..
ومع ذلك، لم يكن زيغود مرتاحا وهو يغادر وادي الصومام عائدا إلى ولايته، بدليل قولته الشهيرة: ''الاستقلال بات ممكنا.. أما الثورة فقد انتهت!''.
avatar
oussama46
عضو مميز
عضو مميز
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 306
العمر : 26
مقر الإقامة : تيميمون
تاريخ التسجيل : 20/12/2008
التقييم : 6
نقاط : 183
http://mizo46.skyblog.com/

رد: مؤتمر الصومام...

في الخميس يناير 29, 2009 10:57 pm
ارجوا من جميع من طالع على الموضوع كتابة الرد ولو بسيط
او الدعاء لنا ولاصحاب المنتدى
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى