منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
زائر
زائر

النقابات المستقلة تشل المدارس عبر الوطن

في الإثنين نوفمبر 09, 2009 1:06 pm
النقابات المستقلة تشل المدارس عبر الوطن
وزارة التربية تعترف بنسبة 33 بالمائة من الاستجابة
شهد إضراب النقابات، الذي شرع فيه أمس، وطيلة أسبوع متجدد، استجابة واسعة، حيث بلغت النسبة الوطنية في الثانويات 90 بالمائة، في حين تراوحت في الطورين الابتدائي والإكمالي ما بين 70 و90 بالمائة، رغم تحرشات الإدارة التي تحركت في كل الاتجاهات من أجل إفشال الإضراب.
يرى متتبعون للشأن التربوي والعمل النقابي بأن الإضراب حقق نجاحا لا يوصف، وأنه لم يشهد مثل هذا التجنيد القاعدي عبر كل ولايات الوطن منذ .2003 وفي الوقت الذي قدم مديرو المؤسسات التربوية للوزارة أرقاما ونسبا ضعيفة فيما يخص مدى الاستجابة لهذه الحركة الاحتجاجية، سجل كل من المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني والاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، والنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، ارتياحا كبيرا لمدى التماسك من أجل إيصال مطالب الأساتذة وعمال التربية للوصاية، بحثا عن الأجر الذي يكفل كرامة الجميع، والرفض التام لتعليمة الوزير الأول المتعلقة بعدم تطبيق نظام المنح والتعويضات بأثر رجعي.
وفي الجزائر العاصمة، شلت أغلب الثانويات على عكس الابتدائيات والإكماليات. وقدرت مصادر نقابية مدى الاستجابة في مؤسسات التربية بالجزائر غرب في حدود 90 بالمائة، في حين قدرت في شرق العاصمة بـ87 بالمائة.
واعتبرت مصادر نقابية بأن انضمام نقابة السناباب ومجلس ثانويات العاصمة ''الكلا'' إلى الحركة الاحتجاجية، اليوم، سيزيد من نسبة نجاح إضراب الأسبوع المتجدد. وقال رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الصادق دزيري، إن ''الإضراب في يومه الأول شمل كل الأطوار، تعبيرا من العمال عن رفضهم للوضع المأساوي الذي يعيشونه''.
من جهتها قدرت وزارة التربية نسبة الاستجابة لإضراب الأسبوع المتجدد، بحوالي 33 بالمائة في الطور الثانوي، و20 بالمائة في الطور الإكمالي و11 بالمائة في الابتدائي. وأفاد بيان لخلية الاتصال بالوزارة بأنه، وبناء على تقارير مديري التربية عبر الوطن، تبين بأن ''الإضراب لم يشهد استجابة واسعة، حيث زاول التلاميذ دراستهم بشكل شبه عادي''. وتشير النسب المقدمة حسب الولايات، بأن أعلى نسبة للإضراب في الطور الابتدائي مثلا، سجلت في ولاية خنشلة بما يقارب 8, 47 بالمائة. أما فيما يخص الطور الإكمالي، فقد شهدت خنشلة استجابة واسعة تليها سوق أهراس، في حين لم تقدر نسبة الاستجابة في الجزائر العاصمة سوى بـ12 بالمائة. في حين وعلى عكس ما قدمته النقابات فيما يخص الطور الثانوي، فلم تتعد النسبة 17 ,33 بالمائة. وشهدت ثانويات المسيلة أكبر نسبة بحوالي 7 ,48 بالمائة، في حين لم تتعد النسبة في الجزائر العاصمة 32 بالمائة.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى