منتدى شباب تينركوك
دخول
المواضيع الأخيرة
حل تمرين 15 ص 102 رياضيات 3 ثانويالأحد أكتوبر 29, 2017 8:17 pmRed ai
رزنامة العطل الجامعية 2017/2018الجمعة أكتوبر 27, 2017 9:45 amRed ai
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1086 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو rafikove فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 19727 مساهمة في هذا المنتدىفي 6991 موضوع

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
DEBBAGHI MED
مشرف المنتدى الثقافي العام
مشرف المنتدى الثقافي العام
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 33
مقر الإقامة : ZAOUIET DEBBAGH TINERKOUK
تاريخ التسجيل : 05/08/2009
التقييم : 15
نقاط : 205
http://htt//:www.debbaghitinerkouk@maktoob.com

عندما يستوقفنا التاريخ

في الأربعاء أغسطس 19, 2009 10:10 pm
لا زال التاريخ الجزائري يذكر تلك الحقبة الاستعمارية التي تجرعت فيها الجزائر المحن والويلات والدمار ، ولازالت الجزائر تسجل احداثها بحروف من دماء الشهداء الابرار تلك الجرائم التي اقترفتها فرنسا الغاشمة التي كانت تسعى الى محو الذاكرة الحية للجزائريين والى استئصالها.
ان الشعب الجزائري لازال يستذكر التاريخ الذي سطت فيه على الجزائر .متوهمة انها تلقت الاهانة من الداي حسين وبالتالي عليها محو تلك الحادثة التي وقعت .فهذه الذريعة التي اتخذتها للاحتلال الجزائر.ولقد يزال الشعب يتذكر تلك الجرائم الشنيعة التي ارتكبتها في حق الجزائريين الابرياء العزل.ولعل ما قامت به في هذه الارض الطاهرة لبيان واضح على همجيتها وعدائها .حيث قضت القرن ونصف القرن في الجزائر واستعملت كل اساليب القمع والتدمير حيث حرقت الاراضي ونهبت الممتلكات .
ان ما اقدمت عيها فرنسا من جرائم في حق الجزائريين وحشية ضد الشعب برمته .اذ تكبد كل الخسائر المترتبة عن وحشية هذا المعمر الغاشم وعلى بطشه بالابرياء .وهذه الجرائم لم تتعرض له اي امة ذاقت ويل الاستعمار الا حديثا مثل العراق وفلسطين .وبالرغم من تعنتها وجبروتها الا انها واجهتها اسود قوية لا تأبه بالاستعمار ولا ببطشه المتوالي .فظهرت فئة من الابطال الفوارس الشجعان الذين لم يستسلموا لجبروتها ولا لقوتها التي لا تقهر كما تدعي وتزعم.فلم يستسلموا لها ولا لعذابها بل عقدوا العزم على ان يضحوا بالنفس والنفيس من اجل نصرة الشعب المهان .
ان الاستعمار الفرنسي يعد اشنع استعمار عرفه العالم وقت الحقبة الماضية.حيث عمل على طمس الهوية الوطنية والقضاء على مقومات الشخصية الجزائرية المسلمة وعمل على استئصال الدولة الجزائرية ومحاولة ضمها لتصبح قطعة من فرنسا وانى لها ذلك ؟.لقد قامت بتهويد المسلمين والقضاء على معالم كل الهوية الاسلامية التي تدين بالاسلام .لقد كانت فرنسا بحق العدو الغاصب والبغيض على وجه الارض .لم تفرق بين صغير وكبير .أو بين فقير اوغني او بين عامي ومناضل بل لم تستثن احدا .لكن ورغم جبروتها تلقت نبأ ميلاد الثوار الاحرار الذين لا يغشون في الله لومة لائم.حيث رفضوا البقاء تحت سيطرتها ولو كلفهم ذلك حياتهم او املاكهم.واخذوا على عاتقهم نصرة الدين والبلاد والزود عن الوطن بالنفس والنفيس والقضاء على براثين الاستعمار وجث اواصره نهائيا.وبالرغم من وجود بعض العملاء الذين رضعوا العمالة لفرنسا من ثدي امهاتهم فراحوا يضحون بانفسهم من اجل فرنسا لانها وعدتهم بان يعيشوا في الرفاهية والاستقرار .وكيف لعدو غاصب لارض ما ان يمنح مواطنيها الهناء والرفاهية وهذا غير معقول لانهم اخذهم الطمع وغرهم في الله الغرور.
ان بقاء العدو في الجزائر طيلة هذه المدة يعود بالساس الى ظهور الانقسامات التي عرفتها التيارات الوطنية .فهناك المرحبين بالحتلال والمساهمين في التفاوض معهم من اجل مشاركتهم في الحقوق والواجبات والعمل على منحهم الجنسية الفرنسية كبقية الفرنسيين وهذا هو شرطهم .وهناك الفئة الوطنية التي تحمل كل معاني الكره والبغض للمعمر مهما قدم لانهم لا يرضون ان يعيشوا تحت سلطة الاخرين وهذا لن يقع .
ان اولائك المجاهدين الابرار الذين برزوا للوجود من اجل نصرة الحق واعلاء كلمة الله.فدافعوا عن وطنهم بالنفس والمال وبكل ما يملكون حتى الشهادة في سبيل الله لانهم متشبعين بالنخوة العربية الاسلامية الجزائرية .وليس في مقدورهم العيش تحت واقع الاحتلال وأي احتلال ظ انه احتلال فرنسا الغاشم .فرفضوها جملة وتفصيلا ورفضوا حتى التفاوض معها على اساس العيش جنبا الى جنب لانها الدولم المعتدية وارادت اخذ الجزائر بقوة فما اخذ بالقوة لايرد الا بالقوة.
ان الجزائر انجبت ابطالا شجعانا يعتز بهم التاريخ ويحفل بذكراهم ،وتشدوا بذكرهم الالسن ويطيب بهم الكلام ويزدان .لقد آمنوا بالجهاد في سبيل الله حتى ينصروا دينه لانه قال :**ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم** فنصروا دينه ورفعوا رايته عالية مرفرفة فوق سماء الجزاءذئر خفاقة بالوانها المعبرة عن السلام وعن دم الشهداء وعن الاخضرار.
انهم يعز على اللسان ذكر صفاتهم ومناقبهم وخصالهم السجية الشجية لانهم هم من دافعوا عن هذا الوطن وحرروه من كيد الاستدمار الغاشم الجاهل.انهم الامير عبد القادر والشيخ الحداد والشيخ المقراني والشيخ بوعمامة وغيرهم كثيرون ممن قادوا الثورات الشعبية ووصلوا بها الى مصاف الجيش المنظم والمتحكم في زمام الحروب ومتفننين في فنون القتال.ولقد انجبت الجزائر كذلك الشهداء الاحرار الذين فضلوا الاستشهاد منهم احمد زبانا والعربي بن مهيدي ومراد ديدوش وغيرهم ممن سقطوا في ساحات الوغي وغطوا بالعلم الوطني الذي حمل رمز دمهم الطاهر.انهم اولائك الذين عاهدوا الله من قبل لا يولون الادبار ولا ينقضون عهدهم فتوعدهمك بدخول الجنة مع الخالين فيها مع الانبياء والمرسلين.
ان ذكرى 20اوت 1955 لازالت مرتسمة في عقول الجزائريين ممن حضروا المعارك الضارية .ولا زال هذا التاريخ يذكرنا بالهجومات التي قام بها الثوار ضد فرنسا فأفزعوها ونكلوا بها شر تنكيل ولقنوها درسا لن تنساه على مر السنين والاعوام.ولقد تلقت فرنسا من هذه الهجومات دروسا صعبة الفهم ولها وقعها الشديد علايها حيث اربكت قوتها وزعزعت جنرالاتها الذين ادعوا بان لا يهزموا ابدا بمقاومات الفالاقة لكن الفلاقة هي التي جست النبض في قلوبهم .لان الثورة الجزائرية استفادت من المجازر التي ارتكبتها فرنسا في الجزائريين لا لشيء سوى شاب رفع العلم الجزائري فراح ضحيتها 45000 جزائري .وكذلك استفادت من ثورة اول نوفمبر التي فجرت الثورة واعلنت نيتها في تحرير الوطن لان بوادر الانفراج بدأت تظهر للعيان وبدأت فرنسا تفقد قوتها وسيطرتها .
ان هذه الذكرى تضعنا امام الخيارات التي وقفت عندها الحركة الوطنية بعد التخطيط المحكم والذي آلت نتائجها الى الاستبشار بالاستقلال.لقد سارت الحركة الوطنية بخطى ثابتة اهلتها لنيل التحرر وكسر شوكة المعمر .وهذا كله حقق بفضل سواعد الرجال من الشهداء والمجاهدين ومن الرجال والنساء.
ان الكفاح ايها الاخوة والبطولة لا يمكنها ان تشترى او تهدى وانما هي نخوة وغيرة وطنية على البلد .فزادوا بما لديهم وحرروا ارضهم لأن الله يقول :**ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم **وقال ايضا :**وينصرك الله نصرا عزيزا**.ولذلك فالغيرة على الوطن من شعار المسلمين ولن حب الوطن من الايمان .

هذه تعابيري التي رايتها مناسبة للمشاركة في احياء هذه الذكرى العظيمة 20اوت 1955.كلمات نابعة من الصميم لتصل الى الصميم .
الاخ :محمد الدباغي . عاشت الجزائر حرة مستقلة .
avatar
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 58
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721
http://www.tinerkouk.banouta.net

رد: عندما يستوقفنا التاريخ

في الإثنين أغسطس 24, 2009 12:59 pm
شكرا على المساهمة .التاريخية . المتضمنه المجازر الاستعمارية . مع ابراز يوم 20اوت 1955
الدى غير مسار الثورة . و اعطاها نفس جديد . اى ان 20اوت هو الاوكسجين الدى انعش ثورة التحرير المباركة

_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
avatar
DEBBAGHI MED
مشرف المنتدى الثقافي العام
مشرف المنتدى الثقافي العام
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 33
مقر الإقامة : ZAOUIET DEBBAGH TINERKOUK
تاريخ التسجيل : 05/08/2009
التقييم : 15
نقاط : 205
http://htt//:www.debbaghitinerkouk@maktoob.com

رد: عندما يستوقفنا التاريخ

في الأربعاء أغسطس 26, 2009 1:04 am
اشكرك على ردك الطيب والرائع وعلى دعمك لي دوما بافكارك الراقية .فلا زلت اقر بعمك لي قبل ان يجمعنا المنتدى .والله لا اعرف كيف اشكرك ولو حتى شكرتك فانني لن اصل الى مستواك الراقي المميز.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى