منتدى شباب تينركوك

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 59
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721
http://www.tinerkouk.banouta.net

التدخين عند الطالبات الجامعيات موضة قنّنها صمت المسؤولين.

في الخميس يوليو 16, 2009 12:08 pm
ولأن الحرية من وجهة نظر الطالبات لا تتوقف عند نزع الحجاب، فإن بعض الطالبات وجدن في السيجارة ملاذا كبيرا، من باب تجريب كل ما هو محظور واغتنام فرصة الابتعاد عن مجتمع التنشئة للتعرف عن ما كان يجول بخاطر البعض منهن، إلى أن أصبح التدخين في الأحياء الجامعية للبنات تحضرا وتباهيا تمارسه فئة على حساب الأخرى.



    • ونحن نجوب بعض الجامعات الجزائرية، بولايات الوسط، لم نكن نتصور حجم الظاهرة التي ألمّت بطالبات الجامعات اللواتي كان ينتظر منهنّ حمل لواء العلم والأخلاق.
    • محطتنا الأولى كانت بجامعة امحمد بوقرة ببومرداس، كل شيء يبدو طبيعيا، باستثناء بعض الزوايا الخفية عن الأنظار؛ إنها وكر المدخنات، تجتمعن فيه لتطوف السيجارة بين أناملهنّ. أما المراحيض فهي مملكة التدخين، حيث ينتشر عبق النيكوتين بين جدرانها. اقتربنا بحذر شديد، غير أننا تفاجأنا بعدم انزعاج العديد منهنّ في إجراء استجواب حول هذا السلوك، مادامت الصورة غائبة، والهوية مستورة.
    • الإقامات الجامعية تتحول إلى أوكار للمدخنات
    • "تعلمت التدخين على يدّ زميلتي ولست نادمة عليه"، هي عبارة بادرت بها الطالبة »إيمان«، تدرس في السنة الثانية إعلام آلي، جرأتها في الإجابة على أسئلتنا جعلتنا نقف موقف المذهول: »هل هي جريمة؟ نحن ندخن مثلنا مثل الرجال، فلماذا لا يؤنَّبون مثلنا؟ واستطردت، تعلمت التدخين السنة الماضية على يد زميلتي في غرفة الحي الجامعي، والتي نصحتني به بعدما ضاقت عليّ الدنيا.
    • صحيح أن البداية كانت صعبة، لكن نظرة المجتمع هي المقصورة، فما أقوم به أرحم بكثير مما تقوم به غيري ممن لا يدخن، لم أندم إطلاقا على هدية صديقتي، فأنا أشعر مع كل سيجارة بنشوة جديدة لهذه الحياة، لم ولن أندم أبدا، أهلي لا يعلمون بأنني أدخن، لأن ذهنيتهم متخلفة، وقد أعاقب بفصلي نهائيا من الدراسة«.
    • تدخلت »أمينة«، التي تدرس بالكلية منذ أربع سنوات، بعدما رسبت لمرتين متتاليتين: »لو منحونا جمعية للمدخنات لتبنّيتها. لا أفهم نظرة المجتمع هذه، التدخين أمر شخصي ونحن لا نؤذي به غيرنا، فأين المشكلة. لدينا مشاكل خاصة بنا وجدنا في التدخين وسيلة للتخفيف عنها. وإن وجد ضرر في ذلك فهو على صحتنا، ولا أعتقد أن لأحد سلطة علينا«.
    • توجهنا إلى الإقامة المختلطة ببومرداس، فسرعان ما ظهرت لنا إحداهن على شرفتها تحمل جمرة إبليس بين أناملها. اقتربنا منها من أسفل الشرفة، وحاولنا محادثتها. ترددت في البدء ثم أجابتنا بعد النزول: »أدخن منذ سنتين تقريبا، لكنني أخفي ذلك عن أهلي. فأنا أعلم أنها عادة دخيلة على المجتمع لكنها لا تناقضه، فمن رضي بالتدخين لدى الرجال، عليه أن يرضى بتدخين النساء«.
    • العديد من الزميلات تدخن في الإقامة، خارج أنظار الإدارة، فالغرفة ستر، ونحن نجتمع عادة في سهرات جماعية ندخن ونتجاذب أطراف الحديث. لكن المشكلة التي تواجهنا فعلا، هي فترات العطل، حينما نضطر للعودة إلى منازلنا لفترات طويلة، حيث لا نتمكن من التدخين إلا خلسة، والعديد من زميلاتي فُضِحَ أمرها هناك. لهذا نطلب دائما الاستفادة من الغرف الصيفية، والمكوث بها لأطول فترة ممكنة، حتى نستفيد من حريتنا في ذلك. أما أهلنا فنخبرهم بأننا لم ننه الدراسة، ونضطر للمكوث بالإقامة لنستمتع أكثر".



_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى