منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
اسماعيل التواتي
مشرف المواضيع العامة
مشرف المواضيع العامة
عدد الرسائل : 257
العمر : 32
مقر الإقامة : زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 10/01/2009
التقييم : 18
نقاط : 432

اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الخميس يونيو 04, 2009 11:41 am

أولياء لا يعرفون أين يدرس أبناؤهم إلا في نهاية السنة
توسلات..وساطات وحتى شتائم لإنقاذ الأبناء من الرسوب
يتزامن موعد إعلان النتائج المدرسية مع ''تحرك سنوي اعتيادي'' لغالبية أولياء التلاميذ الغائبين طيلة السنة عن المؤسسات التربوية، قصد التوسل لزيادة بعض النقاط لأبنائهم. وفي هذه الفترة يسجل الأساتذة والمعلمون نوادر وأعاجيب عن أولياء يفترض أنهم يتابعون حياة أبنائهم ولو في الشق الدراسي، ويروي هؤلاء مواقف لأولياء يجهلون إعادة أبنائهم سنة دراسية كاملة، والبعض الآخر يسأل عن أي سنة يدرس أبناؤه، والأخطر أن البعض لا يعلم موقع المتوسطة أو الثانوية بحكم التوجه الخاطئ والاستفسار عن عناونيها.
مقياس ''صحة'' الدراسة الانتقال إلى القسم الأعلى وفقط
لا تجد إدارات المؤسسات التربوية وحتى الأساتذة صعوبة في تأطير المتمدرسين طيلة سنة دراسية كاملة، كالتي يواجهونها في تأطير أوليائهم الوافدين إليها نهاية السنة قصد التوسل عند هؤلاء لإنقاذ، أو لتوزيع الشتائم على المدير أو الأستاذ الذي قيم أبناءهم وتسبب في رسوبهم برأيهم. فهؤلاء الأولياء الذين لا يكلفون أنفسهم عناء التنقل إلى المؤسسة التربوية في أيام الدراسة للاستفسار عن أسباب تحصيل أبنائهم نقاطا ضعيفة خلال الفصول الأولى، يقول بعض الأساتذة، هم الذين يتعبون الإدارة والأساتذة نهاية الموسم الدراسي إما بالتوسلات أو الوساطة وإما بالشتائم، وقد تتحول في أحيان كثيرة إلى مشادات كلامية وجسدية.
والغريب، يقول بعض الأساتذة، أن الأولياء الذي يقصدون المتوسطات والثانويات وحتى الابتدائيات في مثل هذا التوقيت، يتعمدون ممارسة أنواع من الضغوط على الأساتذة إما قبل الفصل في قرارات الانتقال أو بعدها. وتتعدى أشكال هذه الضغوط من ولي تلميذ لآخر، فبعضهم يستنجد ببعض الأقارب العاملين في القطاع للوساطة، والآخر يفضل تدخل مسؤولين في المفتشية أو حتى الوزارة، وقد يتطلب الأمر تدخلات على أعلى مستوى. في هذا الشأن يقول بعض الأساتذة من مؤسسات تربوية بولاية البليدة، اشتركوا خلال السنة الدراسية الجارية في إعداد دراسة حول تراجع دور أولياء التلاميذ في الشأن التربوي خلال العقدين الماضيين، إنه علاوة على الإهمال الفظيع الذي يلقاه المتمدرسون من الأولياء من جانب المتابعة والرقابة، أصبح همّ الغالبية منهم في أواخر المواسم الدراسية مقتصرا على الانتقال ولو ''بالإنقاذ'' من سنة لأخرى أو من طور لآخر، دون محاولة معرفة مستوى هذا التلميذ أو مساءلة الأساتذة عن أسباب إخفاقاته.
أولياء تائهون...
يروي أساتذة ومعلمون وحتى مدراء مؤسسات تربوية بالعاصمة، مواقف غريبة لأولياء قصدوا المؤسسات التربوية بعد اطلاعهم على كشوفات نهاية السنة. ففي إحدى الثانويات بباب الوادي أقام ولي تلميذ نهاية الموسم الدراسي الماضي الدنيا ولم يقعدها عند إبلاغه أن ابنه لا يزال في السنة أولى ثانوي، بعد أن قصد إدارتها للتوسل لإنقاذه لانتقاله إلى النهائي، ظنا منه أن ابنه يدرس في الثانية. ورغم أن ولي التلميذ كان محرجا للغاية بسبب جهله المستوى الدراسي لابنه، إلا أنه تمادى في توجيه الشتائم لإدارة الثانوية متهما مسؤوليها بعدم إخطاره، وهو ما كذّبته سجلات الاستدعاءات والتغيبات التي ''أطلعوه عليها، وكم كانت دهشته كبيرة عندما علم أن سجل هذا التلميذ يحوي 17 استدعاء وجه لأوليائه دون أن يلبى واحد منها طيلة السنة''.
الحالة تبدو أقل غرابة مما حدثنا به أساتذة بمؤسسات تربوية بتيبازة، فبعض الأولياء يخطأون كثيرا في مواقع تواجد المؤسسات التي يدرس فيها أبناؤهم، وتدفعهم ظروف ضيق الوقت في نهاية السنة الدراسية إلى القدوم إلى أي مؤسسة للتوسل أو الاحتجاج على أسباب إخفاق أبنائهم، وكثيرا ما يحرج هؤلاء عندما يكون رد الإدارة ''إن ابنتك أو ابنك لا يدرس في هذه الإكمالية''.
ويقدم بعض الأساتذة في ظل هذه الحوادث تفسيرات لجهل الأولياء لمواقع المؤسسات التربية بجهل آخر، أعمق، بأحوال دراسة أبنائهم، وعدم زيارة هذه المؤسسات في السابق إطلاقا.
أولياء بالاسم فقط...
كشفت دراسة أعدها أساتذة في الطورين المتوسط والثانوي عن تراجع كبير لدور الأولياء في الشق التربوي، أنتج ما أسموه ''تيهان '' المتمدرسين وتمردهم على المؤطرين في المؤسسات رغم تكريس الميثاق التربوي مواد قانونية تتيح لولي التلميذ مساءلة الأستاذ أو المعلم يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع عن أحوال متمدرسيه، كما تمنح هذه المواد عضوية أساسية في مجالس الأقسام نهاية كل فصل دراسي، علاوة على مجالس التأديب وغيرها من الجلسات الهامة والمصيرية. وتؤكد الدراسة التي اعتمدت محاورها على استبيان شمل عينات من المتمدرسين والأولياء، أن غالبية الأولياء في الجزائر، حتى فئة المثقفين منهم، يقيسون ''صحة'' الدراسة لدى أبنائهم بعامل الانتقال من سنة دراسية لأخرى ومن طور لآخر، ولا يهم بعدها أي شيء، حتى ولو كان هذا المتمدرس ينتقل بالإنقاذ أو بالوساطة أو بغيرها.
ويتعمد الأولياء، حسب معدي الدراسة، عدم متابعة أبنائهم بعد ضمان انتقالهم إلى المستوى الأعلى بفعل الوسائط أو غيرها، بل يؤكد هؤلاء أن الأمر يتكرر كل نهاية موسم دراسي، مما يعرض الغالبية إما للطرد مباشرة عند أول تعثر في امتحان مصيري كشهادة التعليم المتوسط أو البكالوريا أو الطرد نهائيا بسبب عامل السن.
كما تعيب الدراسة على الأولياء تراجع دورهم وعدم تكليف أنفسهم عناء التنقل إلى المؤسسات لدى استدعائهم كونها المحطة الرئيسة للوقوف والاطلاع على جوانب كثيرة في الحياة الدراسية لأبنائهم.
منقول عن الخبر اليومي العدد 04/06/09

avatar
بهية
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 45
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الخميس يونيو 04, 2009 12:26 pm
شكرا الاخ اسماعيل على اختيار الموضوع الدى يبرز مــدى تهاون الاولياء
فى مراقبة ابنائهم طوال الموسم الدراسى .و لا يشعر بالمسؤلية الا بعد اطلاعة على تكرار السنة او الفصل من الدراسة
avatar
مصعب
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1246
العمر : 36
مقر الإقامة : زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 17/05/2009
التقييم : 93
نقاط : 2278
http://aziz05@maktoob.com

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الخميس يونيو 04, 2009 6:45 pm
تقييم المساهمة: 100% (1)
شكرا اخ اسماعيل التواتى لتطرقك لمثل هذا الموضوع
وكذلك هناك ظاهرة بعض الاباء سمحهم الله في بداية العام الدراسي
إذا لم تطلع اسمائهم في قائمة المنحة المدرسية يقمون الدنيا ويقعدونها
وبعد الاستفادة لا تراهم الا العام المقبل في نفس المناسبة
شكراً

_________________________________________________

توقيع مصعب



avatar
ريحانة2009
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1272
العمر : 104
مقر الإقامة : مكة المكرمة
تاريخ التسجيل : 11/04/2009
التقييم : 218
نقاط : 1951

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الثلاثاء يونيو 09, 2009 7:03 am

حقيقتا جهل وما بعده جهل وانها الحقيقة المرة التي يعيشها مجتمعنا بهذه التصرفات الغير حضارية
ان نجد ولي الامر يسال عن ابنه بعد انتهاء العام الدراسي وكأنها بداية السنة .
وماينفع عندها الا الصحيح من زرع يحصد ومن.....................؟
avatar
عبير
عضو جد مميز
عضو جد مميز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 448
العمر : 31
مقر الإقامة : بلاد الرجال و الابطال الجزائر
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 22
نقاط : 480

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الجمعة يونيو 12, 2009 8:46 am
فعلا المجتمع لا يعرف المعلم او الاستاذ.و المدرسة او المتوسطة او الثانوية الافى حالتين
01-عـنـدمنح 2000دج فى بداية الموسم الدراسى
02-عـنـدما تكون نهاية السنة الدراسية و التلميد معرض للتوجه الى الحياة العملية
هنا نجد الاولياء يتوسطون و يطالبون بالمساعدة .اين كان الاب طوال الموسم الدراسى ؟؟؟؟؟؟؟
avatar
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 58
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721
http://www.tinerkouk.banouta.net

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الإثنين أكتوبر 08, 2012 8:29 am
الاخ تواتى موضعات دائما فى الصميم .
شكرا ا خى على هذه المساهمة المميزة
نتمنى الاستفاذة منها فى المستقبل
فى متابعة المتمدرسين من طرف الاولياء
قبل نهاية الموسم الدراسى

_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
avatar
أم خليل
مشرف قسم الترفيه و التسيلية
مشرف قسم الترفيه و التسيلية
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 283
العمر : 37
مقر الإقامة : زاوية الدباغ تينركوك
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
التقييم : 38
نقاط : 408

رد: اوليــاء التـلا مـيـذ لا يـعرفون المؤسسات التربوية. الا فى نـهاية السنة. مع التوسط .لابنائهم

في الإثنين أكتوبر 08, 2012 9:51 am
شكرا لاخ التواتي على طرح هذا موضوع
فانت تشتكي من الاولياء التلاميد ونحن
نشتكي من المدريسين و المدير بلالخص
مع كل احترام والتقدير.
اود توضح للاخوة القراء طبيعة العلاقة التي تجمع التلاميذ مع المعلم
الفرانسية فاولادونا لم يدرسوا الفرانسية ابدا لان المعلم مختل عقلية
عندما يدخلهم القسم يبدا بضرب ولم يعلمهم حرف و التلاميد يرتعش من الخوف منه لم يقراءو جيدا من شدة الخوف ولا احد يتكلم فتكلمو لاولياء لكن لا حياة لمن ينادي
مع احترامي الى كل مدرس ومدريسة
هذا تصرف ضعيف ومهزوز من قبل المدير ولو انه تصرف بحكمة واستقطب معلميه لوصل بمركب مدرستة الى بر الامان كل هذا في مدرسة عيشاوي قادة ابتدائية ومعلم الفرنسية هو...... وسكوت ان الحق كناطق بلبطل هدا نداء الى مدير مدرسة عيشاوي لعل تكن لاذان الساغية.

_________________________________________________
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى