منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 محرقة غزة تنادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم نواري
مشرف منتدى التعليم العالي
مشرف منتدى التعليم العالي


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 356
العمر : 28
مقر الإقامة : تينركوك ولاية أدرار
تاريخ التسجيل : 06/12/2008
التقييم : 23
نقاط : 291

مُساهمةموضوع: محرقة غزة تنادى   الثلاثاء يناير 06, 2009 6:29 pm

لا ينبغي أن يمر ما حدث اليوم في غزة على العرب بالذات كمثله من الأحداث ؛ فالخطورة لا تكمن فقط في بشاعة الحدث وفظاعته وإجرامه ووحشيته ، وليست فقط لمأساوية المشهد وسوداويته ؛ فهذا ليس بجديد على اليهود .

وقد أذاقتنا إسرائيل على طول صراعها معنا على أرض فلسطين الطاهرة وعلى غيرها من أراضى المسلمين طعم المر ، وارتكبت في حقنا وحق شعوبنا وأهلينا من الجرائم والمذابح الكثير .

* وإن كانت هذه الأخيرة من أكثرها نذالة وخسة وبشاعة ودموية ؛ لأنها ترتكب ضد شعب محاصر جائع منهك أعزل ، لا يملك اللقمة التي يأكلها والزاد الذي يتزود به والعلاج الذي يداوى به جرحاه ، فضلا ً عن أن يمتلك السلاح الذي يدافع به عن نفسه .

* لن نتساءل هنا مستنكرين على اليهود : أي خسة وأي نذالة وأي حقارة وأي وضاعة ؟؟ .. فهذا ليس جديدا على اليهود ، وتاريخ إجرامهم مسطور مشهور مشهود .

إنما نتساءل هنا مستنكرين على العرب : ماذا تنتظرون ؟؟

* ماذا تنتظرون ؟ .. فقد آن الأوان أن نعى جيدا ونقف على مساوئ ونتائج اختلافنا وتفرقنا وتشرذمنا وتحزبنا * إن إسرائيل يا عرب لم تضربنا اليوم في غزة هذه الضربة الموجعة بسبب قوتها ولا بسبب ما تمتلك من قوة عسكرية أو تقنيات متقدمة ، ولا بسبب وقوف القوة الدولية الكبرى وراءها ؛ فإسرائيل أجبن من أن تضربنا هذه الضربات الموجعة .

* إسرائيل بكل ما تملك وبكامل الحماية التي توفرها لها الولايات المتحدة الأمريكية أضعف من أن تنجح في وضعنا في هذا الموقف المخزي المهين ، وأقل بكثير من أن تشعرنا بالضعة والذلة والمهانة والانكسار ونحن ننظر إلى جثث شهدائنا هكذا مبعثرة في الشوارع والطرقات .

إنما نجحت إسرائيل فيما أقدمت عليه من إجرام – وواقع الأحداث يدل على ذلك – بسبب اختلاف العرب وتناحرهم وفرقتهم .

* إن إسرائيل لم تنجح في واقع الأمر في ضرب إخواننا في غزة ؛ إنما ضربنا نحن أنفسنا !

نعم ، فعلنا ذلك الجرم بأيدينا عندما تخلينا عن واجبنا تجاه إخواننا وسكتنا وصمتنا على حصارهم بفرقتنا وتشرذمنا وخلافاتنا التي انتقلت إلى وسائل الإعلام ، وكتبت بالخط على العريض على مانشيتات الصحف .

* إن إسرائيل أضعف وأذل من أن تنجح في ضربنا هذه الضربة الموجعة القاسية ؛ وكيف ينجح اليهود في ذلك وتاريخهم الطويل شاهد على طبيعتهم الجبانة المرعوبة المرتجفة ؛ أليسوا هم من قالوا لرسولهم حين دعاهم للقتال : " قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون " ( المائدة 24) ؟

* أليسوا هم من قالوا لرسولهم حين دعاهم للفتح والجهاد : " قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فان يخرجوا منها فانا داخلون " ( المائدة 22) ؟ .

إن ما حدث في غزة اليوم - وها أنا الآن أسمع التعداد الأخير للشهداء والجرحى ، وها أنا أعيد النظر بحسرة وحزن وكمد إلى أشلاء إخواننا ودمائهم المراقة والى ذلك المشهد الأليم الكئيب - .. ما حدث اليوم ينادى العرب ليجتمعوا !

* نعم ، نحن نصيح فيكم أيها العرب : أن اجتمعوا كما دعت سوريا والأردن ومصر والجامعة العربية ، ولكن قبل أن تجتمعوا كعرب ، اجتمعوا كمسلمين .

لقد آن الأوان اليوم أن تجتمعوا كمسلمين .

* لا أقول لكم لا تجتمعوا ولا تجلسوا ، فقد مللنا من الاجتماعات والمؤتمرات والبيانات والتصريحات والتنديدات والشعارات .

بل لا أقول لكم قوموا بالخطوة الواجبة عليكم بأن تسلحوا هذا الشعب الأعزل في مواجهة أعدائه .

* لا أقول لكم أرسلوا إليهم شيئا من قاذفاتكم ودباباتكم وذخيرتكم ودفاعاتكم الأرضية ومضادات الطائرات والصواريخ .

* إنما أقول لكم اجتمعوا أولا كمسلمين قبل أن تكونوا عربا ً .

* اجتمعوا كمسلمين ؛ فو الله الذي لا إله إلا هو لو أنكم فتحتم الطريق لنصف ، بل لربع حجاج بيت الله الحرام الذين عادوا اليوم إلى ديارهم ، لو أنكم فتحتم لهم الطريق إلى القدس الشريف وهم بثياب الإحرام لحرروها بدون سلاح .

* ولو أنكم خليتم بينهم وبين اليهود الجبناء لهزموهم بدون عتاد ، ولفر اليهود أمامهم هاربين مرعوبين .

أنا لا أقول أشعار ولا أحكى أوهام ؛ فماذا صنعت لنا ( أمجاد يا عرب أمجاد ) ؛

* التاريخ يقول أن العرب لم يتحقق لهم مجد ولم يكن لهم في التاريخ ذكر إلا بمولد محمد صلى الله عليه وسلم ، والتاريخ يشهد أنه لولا الإسلام لما شعر الكون بالعرب ، ولما درت بهم وعرفتهم مدائن كسرى وبيزنطة .

أنا لا أقول أشعار ولا أحكى أوهام ؛ فماذا قدم العرب لفلسطين وقضيتها بمعزل عن نور الإسلام وحماسة الإيمان ؟

* وأقرب مثال على ما نقول هو منظمة فتح ( حركة التحرير الفلسطيني ) التي انطلقت بعد هزيمة يونيو 1967م باسم المقاومة والجهاد و وتحت شعار التحرير .

* فأين هي اليوم ؟ لننظر اليوم إلى تلك المنظمة التي صاغت الجهاد والمقاومة ضد اليهود والتي انطلقت من أصول علمانية بعيدة كل البعد عن الفكرة الإسلامية .

* لقد أسقطت فتح اليوم المقاومة والجهاد والتحرير من أجندتها وحساباتها ، بل وضعت يدها في يد المحتل الغاصب وتعاونت معه ضد إخوانها وأبناء وطنها ، وصارت حربا على أهل غزة بل على أهل فلسطين ، وصارت عبئا على القضية برمتها .

* إن ما حدث في غزة اليوم من مذبحة بشعة غادرة ضد شعبنا الأعزل ينادى العرب : أن قد آن الأوان لتجلسوا وتجتمعوا أولا كمسلمين مؤمنين .

فالإسلام هو الذي يرعب اليهود ويخيفهم ويجعلهم لا يجرؤون على الخروج من جحورهم .

* الإسلام هو الذي يذل ذلك العدو المتكبر المتغطرس المصاب بداء العظمة .

الإسلام هو الذي يكشف لنا حقيقة العدو وحقيقة صراعه معنا ، ويعود بنا إلى الوراء ويكشف حقيقة عداوتهم لرسولنا صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله .

* نعود لتظهر لنا فلول اليهود المنهزمين في خيبر والمتآمرين في بني قينقاع وبني النضير ، والمخادعين الماكرين الناكثين لعهودهم في بني قريظة .

* يجب علينا اليوم أن نجلس ونجتمع كمسلمين قبل أن نكون عربا ، لنعرف سبب العداوة الحقيقي ؛ وهو الحقد الدفين القديم الذي يكنه اليهود لنا في صدورهم ويتوارثونه جيلا بعد جيل : " ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين " ( البقرة 89) .

* نجلس ونجتمع كمسلمين أولا قبل أن نكون عربا ؛ لنكتشف بسهولة خداعهم ومكرهم وخبث طويتهم : " ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون " ( 75 آل عمران ) .. ويقول تعالى : " سماعون للكذب أكالون للسحت " ( المائدة 42 ) .

* نجلس معا ونجتمع كمسلمين قبل أن نكون عربا لنتذكر دائما إجرامهم ، وليكون ماثلا أمامنا دائما ً تاريخهم الأسود : " ويقتلون النبيين بغير الحق " ( 61البقرة ) .

نجتمع كمسلمين أولا قبل أي شيء ؛ لتبقى ماثلة في أذهاننا وذاكرتنا حقيقة غدرهم وخلفهم للوعود والعهود والمواثيق : " أو كلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم .. " ( 100 البقرة ) .

* نجتمع كمسلمين أولا لنتعامل مع هذه الحثالة البشرية دائما على أساس طبيعتهم وفطرتهم وجبلتهم الإجرامية ، وتعطشهم للخراب والدمار والفساد في الأرض : " كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين " ( المائدة 64) .

* آن الأوان اليوم أن نجتمع ونجلس كمسلمين أولا أيها العرب ، لنعرف الغاية والهدف الحقيقي من وراء قتالهم لنا وغدرهم بنا واعتدائهم الدائم المستمر الذي لا ينتهي على أبنائنا ونسائنا وشيوخنا وشبابنا ومقدساتنا : " ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون " ( 217 البقرة ) .

* لقد آن الأوان يا عرب بعد هذه الجريمة والمذبحة البشعة في حق أهلنا في غزة المحاصرة أن نفيق من النوم وأن ننهض من الكسل وأن نعود لإسلامنا وقرآننا ؛ فالإسلام وحده هو الذي يحرك في نفوس العرب وغيرهم الرغبة في البذل والعطاء ويدفعهم إلى المقاومة والجهاد : " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم " ( 111 التوبة ) .

* ويقول سبحانه وتعالى : " يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم ( 10) تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ( 11 ) يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجرى من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم (12) وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين " ( الصف 10- 13 ) .

* لقد آن الأوان يا عرب أن نجتمع كمسلمين ؛ فبالإسلام وحده ندافع عن حرمة المسلم ودمه وعرضه ومقدساته وأرضه : " وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان " ( النساء 75 ) .

* آن يا عرب أن نجتمع اليوم كمسلمين ؛ فبالإسلام وحده نثبت في مواجهة عدونا وننتصر عليه : " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون " ( الأنفال 45 ) .

لا مفر اليوم أيها العرب بعد ما حدث من الاجتماع على الإسلام والإيمان ؛ فقد رأينا ما أوصلتنا إليه تلك الأيدلوجيات والفلسفات والأفكار التي أثبتت فشلها .

* لا مفر ؛ فالإسلام وحده هو الذي يدفع للمواجهة رجالا صادقين صالحين مخلصين لقضايا دينهم ووطنهم ؛ يقول رسولنا الكريم صلوات ربى وسلامه عليه - فيما رواه الإمام البخاري - : " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه " .

* لقد ارتكبت إسرائيل اليوم جريمتها البشعة في غزة المحاصرة ، وهى تعلم تماما أن العرب لن يحركوا ساكنا ولن يخطوا خطوة واحدة في سبيل إنقاذ إخوانهم في فلسطين .

وسيجتمع العرب – كما دعت سوريا والأردن ومصر والجامعة العربية – وسيعقدون مؤتمرا ، وسيناقشون الأوضاع ، وسينفض الجمع مثل كل مرة على لا شئ سوى ورقة تتلى تشمل برقية عزاء وبعض عبارات التنديد والرفض .

أتعلمون لماذا ؟

* لأنهم اجتمعوا مثل كل مرة كعرب فقط .. نعم اجتمعوا فقط كعرب وليسوا كمسلمين .

* ولأنهم اجتمعوا وهم في حقيقة الأمر مختلفين متفرقين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nouari.blogspot.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: محرقة غزة تنادى   الأربعاء أبريل 01, 2009 2:56 pm

شكرا لك نحن دائما في انتظار المزيد منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بهية
عضو بارز
عضو بارز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 44
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

مُساهمةموضوع: رد: محرقة غزة تنادى   الإثنين أبريل 13, 2009 3:46 am

الذى يحذث فى غزة هو جزء من سناريو جديد لشرق اوسط جديد .
ومجال جديد للتجارب العسكرية .خصوصا الاسلحة الجديدة منها المحرمة
دوليا .ان مايجرى فى غزة هو تواطىء امريكى .اوروبى بمباركة دول الطوق
وهى لبنلن فلسطين سوريا مصر العربية.
بالاضافة الى سكوت بقية الدول العربية فى الخليج و المغرب العربيى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محرقة غزة تنادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: القسم العام :: المنتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: