منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 الدولة الرستمية فى بلاد المغرب الاسلامى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 57
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721

مُساهمةموضوع: الدولة الرستمية فى بلاد المغرب الاسلامى   الأربعاء مايو 13, 2009 11:36 pm


نشأة الدولة الرستمية
بلادي هي الدولة الرستمية التي نشأت في نهاية سنة 155 للهجرة وبداية 156 للهجرة في المغرب الاوسط ( الجزائر )، وعاصمتها هي تيهرت ، هذا وأود أن انبه انه توجد في الجزائر حاليا مدينة تسمى تيهرت ولكنها تبعد 9كلم عن تيهرت القديمة والتي كانت عاصمة للدولة الرستمية وتبعد عن مدينة الجزائر العاصمة بحوالي 430 كلم.
وقد اختلف الباحثون في اسم تيهرت منهم من أسماها تايهرت ومنهم من أسماها تيهرت من غير ألف ، والاسم الثاني هو الصحيح الذي مال إليه كل من الدكتور محمد ناصر والأستاذ إبراهيم بحاز انظر أخبار الائمة الرستميين لابن الصغير ص28 .
هذا واسمحوا لي أن استعرض معكم كيف نشأت هذه الدولة الإسلامية الخالدة والتي للأسف الشديد أهملها كثير من المؤرخين السابقين أو المعاصرين إلا من رحم الله ، إما لتعصب مذهبي مقيت أو لجهلهم بها فلم يكلفوا نفسهم عناء البحث والتقصي المنصف عنها ، بالرغم من أنها امتدت أكثر من الدولة الأموية والعباسية المحسوبتان على الإسلام وأفعال ملوكها لا تخفى عن كل ذي لب.
الإمام المؤسس لها هو الإمام عبد الرحمن بن رستم بن بهرام بن سام بن كسرى أنو شروان الملك الفارسي المشهور . واستمرت قائمة شامخة حتى عام 296 للهجرة أي ما يقارب من 140 عاما إلى أن سقطت على يد من أكل قلبه الحسد وأعماه التعصب المذهبي وهو أبو عبدالله الشيعي فقتل كثيرا من أهلها وشيوخها ونسائها وأطفالها الأبرياء ولم يراعي فيهم أنهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله التي يعصم بها دم المرء ، ولا نقول إلا وعند الله تجتمع الخصوم .
ولد الإمام عبدالرحمن في العراق من أب فارسي من سلالة كسرى الملك الفارسي المشهور ، هاجر أبوه إلى المغرب وأخذه معه وأمه ، إلا أن أباه مات في الطريق بالقرب من مكة ، التقى وأمه بالحجاج القادمين من المغرب فتزوجت أمه بواحد منهم من القيروان ، فهاجر بهم إلى القيروان ، وهكذا ولد إمامنا العادل عبد الرحمن بن رستم من أب فارسي ونشأ نشأة عربية إسلامية .
وحين بلغ عبد الرحمن عنفوان الشباب تناهى إلى مسمعه ظهور أناس مجددين في المشرق يدعون إلى إقامة شرع الله في الأرض ونشر العدل وإغاثة الملهوف ورد الظالم ، وعلى رأسهم عالم جليل اسمه أبو عبيده مسلم بن أبي كريمة رضي الله عنه الإمام الثاني للمذهب الإباضي ، وفي هذه الفترة بدأ المذهب الإباضي بالانتشار في المغرب عن طريق الداعية سلمة بن سعد ، الذي دل الشاب عبدالرحمن المتعطش للعلم على الإمام أبى عبيدة ، فطار عبدالرحمن إلى بحر العلوم للعب من معينه الصافي وكأنه يعد نفسه للأمر الجلل الذي سيلقى على عاتقه بإقامة دولة اعادت للقلوب ذكريات أولئك العظماء الذين تربوا في أحضان النبوة من أمثال الصديق والفاروق.
كانوا خمسة من طلاب العلم باعوا أنفسهم لله والله اشترى ، أربعة من المغرب والخامس من اليمن واسمه أبو الخطاب عبد الأعلى بن السمح المعافري ، وأما الأربعة الذين من المغرب فكان من بينهم عبدالرحمن ، التقوا هؤلاء جميعا عند الإمام أبي عبيدة في البصرة ، وكان هذا في عام 135 للهجرة ، وظلوا معه لمدة خمس سنوات يعبون من معينه الصافي في سرداب تحت الأرض ، وذلك خوفا من أذى الدولة الأموية المحسوبة على الإسلام والتي ما فتئت تتعرض بشتى صنوف التعذيب والأذى والقتل لمن خالفها في عقيدتها وتوجهاتها وإن كان ممن ينطق بالشهادتين

وبعد أن عبوا من العلم الصافي واخذوا ما شاء الله لهم من العلم خرجوا من السرداب في عام 140 للهجرة ، وعادوا إلى المغرب ومعهم أبو الخطاب المعافري وقد أوعز إليهم الإمام أبو عبيدة أن يبايعوه إماما عليهم حين تسنح لهم الفرصة ، ومما يدل على خروجهم من عند أبي عبيدة وقد تبحروا في العلوم قصة تروى عن أحدهم وهو إسماعيل ابن درار الغدامسي مع إمامه أبي عبيدة كما ذكرها الدرجيني في الطبقات ص 211 : ( ... فلما أرادوا الخروج من عنده هيأ الشيخ المركوب لتوديعهم ، ووضع رجله في الركاب - أي إسماعيل الغدامسي وضع رجله في الركاب - فسأله إسماعيل عن ثلاثمائة مسألة من مسائل الأحكام قبل أن يستوي على متن الدابة ، فقال له أبو عبيدة: أتريد أن تكون قاضيا يا ابن درار ؟ قال له : أرأيت إن ابتليت بذلك ! فبماذا تأمرني يرحمك الله ؟ .... ) .
انطلقوا ميممين شطر المغرب لإقامة شرع الله ، وبعد أن انهوا خمس سنوات مع إمامهم عادوا إلي المغرب تسبقهم أشواقهم لإقامة شرع الله وإحياء سنة رسول الله ، هذا وقد وضعوا الخطط السياسية المحكمة ، واعدوا القبائل البربرية لتستعد للثورة وتعلن الإمامة ، وهيئوا العدة العسكرية والبشرية لإنجاح هذه الثورة ، ولما وصلوا إلي المغرب ، فلما أحسوا أن الفرصة قد واتتهم وريحهم قد هبت بادروا بمبايعة أبي الخطاب عبد الأعلى المعافري ، حيث أن الإمام أبا عبيدة أوعز إليهم بذلك وأمرهم بقتله إن رفض ، وهذا يذكرنا بما حدث من الإمام السالمي رحمه الله عند رفض الإمام سالم بن راشد الخروصي رحمه الله قبول البيعة فأمر الإمام السالمي أبا زيد الريامي بضرب عنق الإمام سالم مما اضطر الإمام سالم إلى أن يقبل البيعة وهو يبكي رحمه الله ، ولما سئل الإمام السالمي عن الدليل الذي استند إليه في ذلك اخبرهم بما ورد عن الإمام أبي عبيدة من أمره طلابه بقتل أبي الخطاب إن رفض البيعة لما في ذلك من مفسده لأمر المسلمين .
هنا لم يجد أبو الخطاب مفرا من قبول البيعة ، وتمت البيعة له وكان ذلك في عام140 للهجرة ، وكانت المغرب في تلك الفترة واقعة تحت نير الدولة العباسية ، وبعد أن استمرت إمامة أبي الخطاب أربع سنوات ذاق فيها المسلمون طعم الأمان والعدل وإقامة شرع الله ولكن ما لبثت جيوش أبي جعفر المنصور أن وصلت إلى إفريقية بقيادة محمد بن الأشعث الخزاعي ، ولم يجد أبو الخطاب عناء في صد هذا الجيش العباسي ورده مهزوما ، ولكن ما لبث أن أعاد الكرة بجيش قوامه أربعون ألفا ، واستطاع أبو الخطاب التغلب عليه بفضل الله مرة ثانية وصدق الله حين قال : (( .... كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين )) البقرة : 249 .
وهنا لجأ ابن الأشعث إلى الحيلة والخيانة ، وهذا ديدنهم فهو ليس بغريب على أمثالهم ، وليس بعيد عنا ما حدث للتابعي الجليل أبي بلال مرداس بن حدير التميمي وأصحابه الأربعين من بني أمية وقائدهم ابن زرعه الذي انهزم أمام أربعين رجلا بالرغم من أنه على رأس ألف جندي وكان حريا به أن ينهزم ، فان أبا بلال وأصحابه الأربعين الرجل فيهم عن ألف رجل ، فبعث بنو أمية إليه بقائد جديد وهو عباد بن اخضر على رأس أربعة آلاف جندي فلم يتغلب على أبي بلال وأصحابه مما اضطره إلى اللجوء إلى الخيانة فهجم على أبى بلال وأصحابه وهم يؤدون صلاة الجمعة فخان العهد حيث انهما اتفقا على وقف القتال إلى حين أن ينتهي الجميع من أداء صلاة الجمعة فأين هي عهود المسلمين ، وهنيئا لتلك الأجساد الطاهرة الجنة التي استشهدت خاشعة بين يدي رب العزة والجلال .
وهذا ما حدث كذلك للإمام الجلندى بن مسعود رحمه الله وأصحابه حين هجم عليهم الجيش العباسي بقيادة خازم بن خزيمة فقاتلوهم ولم يتمكنوا منهم ، فلجأ خازم بن خزيمة إلى الغدر والمكيدة ، فأمر بإحراق بيوت الجلندى وأصحابه وكان بها الأطفال والنساء والشيوخ فأي دين هذا الذي يأمر بقتل الأطفال والنساء والشيوخ؟! وما الفرق بين هؤلاء وبين ما يفعله اليهود في فلسطين وما تفعله الدول الغربية في العراق وما يفعله الصرب في مسلمي البلقان .
إذا فالغدر ديدنهم فهم لا يقوون على المواجهة رجلا لرجل ، نعم لجأ ابن الأشعث إلى الغدر حين علم ألا طاقة له بالتغلب على هذه الثلة المؤمنة إلا بالخيانة فتظاهر بالانسحاب إلى المشرق ، وتفرق جيش أبي الخطاب الذي كان من الأهالي والفلاحين الذين عادوا إلى مزارعهم في موسم الحصاد ، مما سهل على ابن الأشعث القضاء على من بقي مع أبي الخطاب فقتلهم جميعا والله المستعان على ذلك وعند الله تجتمع الخصوم.
في تلك الأثناء كان عبد الرحمن بن رستم واليا على القيروان من طرف الإمام أبي الخطاب ، وكان في طريقه لنصرة الإمام ولكنه علم بموت الإمام مما اضطره للفرار إلى المغرب الأوسط بصحبة ابنه عبد الوهاب وخادمه ،وظل سائرا بين القبائل الاباضية متخفيا سالكا طريقا وعرة من جنوب الجزائر وقطعها من شرقها إلى غربها إلى حين وصوله إلى جبل يدعى سوفجج ، وقد وجد إمامنا المنتظر أنصارا له في الطريق ساروا معه إلى الموقع المذكور ، ولحق به ابن الأشعث وظل يحاصر الجبل المنيع إلى أن يأس من اقتحامه فرجع جارا أذيال الهزيمة . وظل عبد الرحمن هنالك بين أنصاره من القبائل البربرية حتى إذا اجتمع حوله من أهل العلم والصلاح من يثق بهم ، ووجد نفسه قادرا على الشروع في بناء دولته اتجه نحو موقع ( تيهرت ) وشرع في بناء دولته الشامخة في نهاية 155 للهجرة وبداية 156 للهجرة .
اجتهد إمامنا المرتقب ومن معه على إيجاد مكان مناسب لبناء مدينة مثالية تحصنا ومنعة وهواء وجمالا وكان الموقع المختار أشجارا وأحراشا ومرتعا لأنواع السباع والوحوش .
ويروى أن عبد الرحمن وأصحابه لما اعتزموا بناء مدينة تيهرت بهذا المكان المغطى بغابة كثيفة كانت مأوى للوحوش ، كلف أحدهم بان ينادي بأعلى صوته ثلاث مرات في ثلاثة أيام : أيتها الوحوش إنا نريد أن نعمر هذا المكان فمن يريد السلامة فليخرج منه ، وعلى إثر هذا النداء شاهدوا السباع والوحش تحمل أشبالها في أفواهها خارجة من الغابة. وهذا ليس بغريب على من آمن بالله حق الإيمان واتبع منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأخيار ، فقد وقع مثل هذا للصحابة والتابعين عندما أرادوا تأسيس مدينة القيروان كما هو معلوم.

بعد أن قام إمامنا المرتقب عبد الرحمن ومن معه ببناء دولتهم الإباضية الشامخة الذكر ، ازدهرت المدينة واشتهرت بحسن جمالها وامتياز موقعها ، مما جعل الكتاب والرحالة يشيدون بوصفها ، من ذلك وصف المقدسي لها حيث قال : (( .... هي بلخ العرب ، قد أحدقت بها الأنهار والتفت بها الأشجار وغابت في البساتين ونبعت حولها الأعين وجل بها الإقليم وانتعش فيها الغريب واستطابها اللبيب يفضلونها على دمشق وقد أخطو ، وعلى قرطبة وما أظنهم أصابوا ، هو بلد كبير كثير الخير رحب رقيق طيب رشيق الأسواق غزير الماء جيد الأهل قديم الوضع محكم الرصف عجيب الوصف .... )) . أنظر المقدسي : أحسن التقاسيم ، ص 228 .
وقد استمرت هذه الدولة الفتية في التطور والازدهار ، حتى اشتهرت في الآفاق وعرفت بـ ( عراق المغرب ) ، وفي عام 160 للهجرة استأنس الإباضية من أنفسهم قوة ووجدوا أنهم يملكون كل المقومات المادية والأدبية لإعلان إمامة الظهور ، فنظروا لمن يتولى الأمر فلم يجدوا أليق ولا أبرز من عبد الرحمن بن رستم رحمه الله لسابقته ودينه وعلمه ، وتمت البيعة له ، وهكذا يكون الإمام عبد الرحمن بن رستم رحمه الله أول إمام لأول دولة إسلامية إباضية في المغرب الأوسط (الجزائر ) عرفت في التاريخ بالدولة الرستمية .
وكانت الدولة الرستمية دولة إباضية تستظل بها جميع القبائل المعتنقة لهذا المذهب إضافة إلي غيرها من القبائل والمذاهب الداخلة ضمن حدودها ،وكان جميع سكانها من مختلف المذاهب يعيشون بحرية تامة ولهم منازلهم ومساجدهم الخاصة التي يتعبدون بها وفق ما يرونه صحيحا دون أن تمس حرياتهم أو تجرح مشاعرهم ، وكانت تجري بين العلماء من مختلف المذاهب المناظرات وكان يحضرها العام والخاص ، ولنستمع إلى ما قاله ابن الصغير في الدولة الرستمية ، وابن الصغير هذا من الشيعة وقد عاش في هذه الدولة وعني بكتابة تاريخها ، فكان من ضمن ما قاله عنها : (( ليس أحد ينزل بهم من الغرباء إلا استوطن معهم وابتنى بين أظهرهم لمل يرى من رخاء البلد وحسن سيرة إمامه وعدله في رعيته وأمانة على ماله ونفسه ، حتى لا ترى دارا إلا قيل هذه لفلان الكوفي ، وهذه لفلان البصري ، وهذه لفلان القروي ، وهذا مسجد القرويين ورحبتهم ، وهذا مسجد البصريين ،وهذا مسجد الكوفيين )) ، أنظر : أخبار الأئمة الرستميين لإبن الصغير ، ص36 .
هذه شهادة من رجل يعتنق مذهبا مخالفا لمذهب أهل الحق والاستقامة فما الذي دفعه لأن يثني عليهم ويصفهم بما وصف إلا ما رآه بأم عينيه من عدلهم وإنصافهم وإقامتهم لشرع الله وتطبيقهم لسنة رسول الله .
وهنا سؤال يطرح نفسه أين ملوك بني أمية ما خلا عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه ، وملوك بني العباس من هؤلاء الأئمة؟! وأين أفعالهم من أفعال هؤلاء؟! ، وأين دولهم من هذه الدولة؟! ، فإن المتأمل لدولة بني أمية وبني العباس يجد أنهم مارسوا أشد أنواع التعذيب والقهر والكبت لمن خالفهم في المعتقد فلم يتورعوا في قتله والتنكيل به وإهلاك ماله وذريته بل يصل الأمر ببعضهم إلى القتل بالظنة ، وكتب التاريخ مليئة بجرائمهم ولا داعي لذكرها فهي لا تخفى عن كل ذي لب ، حتى بيت الله الحرام لم يسلم منهم ، ونكتفي بذكر ما عاناه الإمام أبو عبيدة رحمه الله منهم مما اضطره أن يدرس طلابه في سرداب تحت الأرض وكانوا يتخفون بلباس الباعة والنساء حتى يصلوا إلى سردابهم فأي قهر أشد من هذا القهر وأي كبت لحرية العبادة أشد من هذا الكبت ، ثم يأتي من يلبسهم لقب خليفة المسلمين والإسلام من أفعالهم براء.
وكنت أتصفح مآثرهم التي خلفوها للأجيال الإسلامية لتتأسى بهم في كتاب العقد الفريد لأبن عبد ربه والذي يحضر في ذاكرتي الآن من مآثرهم الخالدة ، تحدث إبن عبد ربه عن خليفتهم الراشد هارون الرشيد فقال : " وكان رحمه الله له قينة يتردد عليها " أتعرفون ما معنا القينة يا أحفاد الفاروق والصديق ، إن اسم القينة يطلق على المرأة العاهرة . هذا هو الخليفة الراشد " رحمه الله " !!!!!!!!!!!!
وسأراجع الموضوع في كتاب العقد الفريد حتى أتي بنص كلام إبن عبد ربه ،
فمن هو الذي يستحق أن يوصف بالمذهبي الإباضية أم هؤلاء ومن هو الذي يستحق أن يلقب بالخوارج الإباضية أم هؤلاء، سبحانك ربي هذا بهتان عظيم
ولقد استمرت هذه الدولة الشامخة في جبين الدهر لما يقرب من 140 سنة ، منذ أن نشأت في عام 156 وحتى عام 296 للهجرة ، أي أكثر من عمر الدولة الأموية والدولة العباسية رصعت خلالها الكثير من الآيات والعبر ما يستحق أن يكتب بماء الذهب ويرصع به جبين الدهر .
وبالنسبة لما قدمته هذه الدولة للأمة الإسلامية من خدمة لها ، وإعلاء لراية الإسلام بتطبيق شرع الله سبحانه وتعالى ، فإنه حري بالدول التي جاءت من بعدها والتي ستأتي أن تقتدي بها وبأئمتها الأجلاء .
وقد تولى الحكم في هذه الدولة أئمة عظماء أحيوا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، كان أولهم المؤسس لهذه الدولة وهو الإمام الجليل عبد الرحمن بن رستم رحمه الله كما أسلفنا ، ثم تولى من بعده إبنه الإمام عبد الوهاب رحمه الله ، ولم يبايع بالإمامة لكونه إبنا للإمام السابق كما يظن البعض ، فإن المقياس عند الإباضية هو التقوى وليس النسب ، ولما توافرت في الإمام عبد الوهاب المواصفات التي تأهله لهذا المنصب الخطير لم يتأخر العلماء من أهل الحل والعقد في مبايعته .
ومن أئمة هذه الدولة الإمام أفلح بن الإمام عبد الوهاب رحمهما الله ، وغيره من الأئمة العدول ، وكان آخر أئمة هذه الدولة هو الإمام اليقظان بن أبي اليقظان .
ولكن أصحاب القلوب المريضة ، والنفوس السقيمة ، لم يقر لهم قرار وهم يرون هذه الدولة الشامخة فوق ذرى السحاب ، تعيش في أمن وسلام مع أهلها من مختلف المذاهب ، وتحقق الانتصارات تلو الانتصارات ، ولم يستطيعوا تحمل الحسد والحقد المشتعل في صدورهم من رؤية الدولة الرستمية يقصدها الوراد من كل حدب وصوب ، ليعيشوا فيها تحت ظل الأئمة الإباضية المطبقين لشرع الله ، فانفجرت نفوسهم بكل ما حوته من سموم ، وراحوا يحرقون كل ما وجدوه في طريقهم ، ويبيدون الأخضر واليابس ، فلم يسلم منهم لا الأطفال الرضع ،ولا النساء الرتع ، ولا الشيوخ الركع.
بعد أن استمرت هذه الدولة الإسلامية لما يقارب من 140 عاما ، جسدت فيها معنى الدولة الإسلامية على حقيقتها ، وأحيت سيرة المصطفى صلوات الله وسلامه عليه ، وسيرة صحابته الكرام رضوان الله عليهم .
ولكن شاءت مشيئة الله تعالى أن لا تستمر هذه الدولة لحكمة عنده ، فهجم عليها من انفجر قلبه بالحقد والحسد والغيض على هذه الدولة العادلة التي عاش تحت كنفها أصحاب مختلف المذاهب أحرارا يمارسون عبادتهم بكل حرية في مساجدهم الخاصة ، فأي عدل بعد هذا العدل ، وأي إنصاف بعد هذا الإنصاف .
هجم عليها المسمى أبو عبدالله الشيعي داعية الفاطميين ، فعاث فيها فسادا ، وقتل ، وشرد ، وانتهك الأعراض ، ولم يراعي في أهلها إلا ولا ذمة ، ولم يراعي فيهم أنهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله , فقتل منهم من قتل وأسر من أسر وتشرد الباقون في الصحاري والجبال . والله المستعان على ذلك وعند الله تجتمع الخصوم .
ولم يكتف بذلك ، بل صب جام حقده الأسود على ما خلفته هذه الثلة المؤمنة من تراث ، فقام بإحراق مكتبة المعصومة ، مكتبة الدولة الرستمية ، بعد أن سرق ما فيها من الكتب الرياضية والصناعية والفنية ، وأحرق الباقي وقضى بذلك على تراث عظيم ، كان سيعود بالفائدة العظيمة على أبناء هذه الأمة .
ولا نقول إلا إن لله وإن إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .
وهنا سؤالا يطرح نفسه ، ويحتاج إلى إجابة منصفة له من منصف ، والسؤال هو :
هل هناك فرق بين ما قام به هذا المجرم المحسوب على هذه الأمة من قضاء للدولة الرستمية ، هذه الدولة العادلة التي آوت من هم على نحلته وأنصفتهم وحفظة حقوقهم ، وما قام به من إحراق لمكتبتها المعصومة ، وما قام به التتار من القضاء على الدولة العباسية وإحراق مكتبتها دار الحكمة ، مع الأخذ بعين الاعتبار البون الشاسع والفرق الواسع بين الدولة الرستمية والدولة العباسية !!!!!!!!!!
المصادروالمراجع :
1-مختصر تاريخ الاباضية ، الباروني ، ص34 -49 ، مكتبة الضامري - سلطنة عمان .
2- منهج الدعوة عند الاباضية ، د- محمد ناصر ، ص149-156 ، مكتبة الاستقامة - سلطنة عمان .
3-كتاب السير ،ج1 ، ص124-126 ، الشماخي ، وزارة التراث القومي والثقافة - سلطنة عمان .
4- طبقات المشائخ بالمغرب ، ج1 ، ص12-46 ، الدرجيني .
5- الدولة الرستمية ، إبراهيم بحاز ، نشر جمعية التراث ، الجزائر 1988م .
6-أخبار الأئمة الرستميين ، ابن الصغير ، دار الغرب الإسلامي ، بيروت 1986م .



_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tinerkouk.banouta.net
بدرالدين66
عضو
عضو


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 22
العمر : 50
مقر الإقامة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
التقييم : 10
نقاط : 22

مُساهمةموضوع: رد: الدولة الرستمية فى بلاد المغرب الاسلامى   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 12:05 pm

بارك الله فيك اخي الكريم و جزاك خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدولة الرستمية فى بلاد المغرب الاسلامى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: قسم التعليم العالي :: منتدى التاريخ الإسلامي-
انتقل الى: