منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 معلّمون تحوّلوا إلى سائقي كلوندستان وآخرون اقتحموا عالم الترابندو منقول من الخبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بهية
عضو بارز
عضو بارز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 44
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

مُساهمةموضوع: معلّمون تحوّلوا إلى سائقي كلوندستان وآخرون اقتحموا عالم الترابندو منقول من الخبر   الثلاثاء مايو 12, 2009 12:41 am

أمام انخفاض القدرة الشرائية لفئة الأساتذة والمعلمين، التي كانت تنتمي في السابق إلى الطبقة المتوسطة المختفية، راح بعض المربين يبحثون عن نشاطات موازية تمكنهم من تغطية مصاريفهم الشهرية بعدما أصبح راتبهم الزهيد لا يكفي لسد حاجياتهم اليومية.
لا يختلف اثنان في أن المستوى المعيشي للأساتذة والمعلمين انخفض في نهاية الثمانينيات إلى أدنى المستويات، بعدما انخفضت قيمة الدينار، مما أثّر سلبا على القدرة الشرائية.. وبهذا وجد المعلمون وكل المنتمين إلى ما كانت تعرف بالطبقة المتوسطة، أنفسهم يكابدون مشاكل الحياة ضمن أفقر طبقة في المجتمع. ولعل ما زاد من معاناة هذه الفئة، هو إقصاؤهم من حقهم في الحصول على السكن الاجتماعي الذي كان في السابق يسلّم لهم على شكل حصص خاصة بقطاع التربية، اعتبارا أن السكن يندرج ضمن وسائل العمل بالنسبة للمعلم، فهو الفضاء الذي يحضّر فيه دروسه. كما أن طبيعة عمله تقتضي أن توفر له أبسط شروط الراحة، وهذا يعتبر أمرا مستحيلا إذا كان المعلم يعيش في أزمة سكن. وبدل السكن الوظيفي أو الاجتماعي، اقترح المشرفون على أمور البلاد صيغا أخرى أقل ما يقال عنها إنها تعجيزية، كالسكن التساهمي، الذي يتطلب المساهمة بمبالغ محترمة هو غير قادر على جمعها من راتبه الزهيد الذي لا يكفيه حتى لشهر واحد، في ظل ارتفاع أسعار المواد الأساسية وبعض المرافق الضرورية كالغاز والكهرباء والماء. ومن المفارقات التي يتميز بها قطاع التربية عن باقي القطاعات، هي أن المعلم مطالب بتوفير ما يمكن اعتباره وسائل العمل من ماله الخاص كالسجلات والكتب التي تتضمن المناهج المقررة، ولا يستفيد من منحة التنقل إذا كان يقيم بعيدا عن مقر عمله، وحتى إنه مطالب بدفع حقوق الإطعام إذا قدمت له هذه الخدمة في المؤسسة التي يعمل بها، وهو ما يعتبر مصاريف إضافية تنقص من راتبه الزهيد.
عائلات أصبحت تتفاخر بالدروس الخصوصية
أمام هذه الظروف التي لا يستطيع أن يتفهمها إلا من يمارس مهنة التدريس، على حد قول أحد أساتذة التعليم الثانوي، لجأ الأساتذة مرات عديدة إلى الاحتجاج، مطالبين بتحسين مستواهم المعيشي، وحاولوا أن يُفهموا كافة أفراد المجتمع، بأن أوضاعهم الحالية لا تساعدهم على تأدية مهامهم النبيلة المتمثلة في تربية وتعليم أبناء الجيل الجديد. ومع استمرار الوضع على حاله، راح العديد من المدرسين يبحثون عن وسائل قد تحسّن من مستواهم المعيشي، حيث لجأ السواد الأعظم منهم إلى تقديم الدروس الخصوصية لتلامذتهم، وهي الظاهرة التي بدأت تأخذ منحى خطيرا وتحولت إلى حالة مرضية بات من الضروري الوقوف عندها ومعالجتها، بدليل أننا تلقينا شكاوى عديدة من الأولياء يؤكدون فيها أن بعض أساتذة أبنائهم يجبرونهم على تلقي الدروس الخصوصية ومن لا يفعل يعاقب بالعلامات. ووصل الحد لدى بعض أساتذة النهائي إلى درجة التغيّب أثناء الحصص المقررة، ثم يطالبون التلاميذ بالحضور إلى الدروس الخصوصية لاستدراك ما فاتهم من البرنامج المقرر. وهنا نشير إلى أن هذه الحالات قليلة، لكن إذا استمر السكوت عنها يمكن أن تتعمم في هذا الوقت الذي اختلطت فيه المفاهيم والقيم. وفي هذا الشأن يتساءل أستاذ اعتاد تقديم الدروس الخصوصية ''كيف يطلبون منا أن نكون مثاليين، ومن يتقاضون عشرات الملايين في الشهر دون أن يقدموا شيئا يدوسون يوميا على كرامتنا''. علما بأن الدروس الخصوصية لم تعد تقتصر على أقسام الامتحانات بل عمّت كل المستويات بما فيها الأولى ابتدائي. والأخطر من ذلك تحولت الدروس الخصوصية إلى موضوع تفاخر بين العائلات الميسورة، حتى أصبحنا نسمع من يتفاخر بأن ابنه يتلقى الدروس الخصوصية عند الأستاذ الفلاني بالسعر كذا.. وهو ما قزّم دور المدرسة وأصبح يرسخ الفوارق بين تلامذتها.
معلمون يلهثون وراء
لقمة العيش
من الظواهر التي أصبحنا نراها في مجتمعنا والتي تحط من قيمة من قال فيه الشاعر أحمد شوقي: إنه كاد أن يكون رسولا، هو لجوء بعض المدرّسين إلى ممارسة نشاطات لا تليق بسمعتهم وتهينهم أمام أفراد المجتمع، وحتى تلامذتهم الذين يرون فيهم القدوة التي يحتذون بها.. فكثيرا ما تركب سيارة أجرة غير مرخصة، وأثناء الحديث إلى سائقها تكتشف بأنه ''أستاذ'' في ثانوية أو متوسطة، ما يؤكد لك بأنه يمارس هذا النشاط ليدعم مداخيله الشهرية، لأن راتبه لا يكفيه، كما حدث لنا مع أحد أساتذة الرياضيات يمارس هذا النشاط، حيث أكد لنا بأنه بعدما استطاع جمع مقدار قليل من المال اشترى سيارته القديمة ليمارس هذه المهنة الموازية، حتى يتمكن من جمع المبلغ المطلوب لشراء سكن تساهمي. معلم شاب، أشار إلى أنه لجأ إلى العمل الذي يكسب منه مبلغا يفوق راتبه بكثير بهدف شراء مسكن ومن ثم الزواج لبناء أسرة. أستاذ في مادة الفيزياء قال لنا بأنه حدث له أكثر من مرة أن نقل عائلات كان ضمنها تلامذته، فوجد نفسه في أوضاع محرجة للغاية، جعلته يستصغر نفسه أمام تلامذته. ويرجع سبب ذلك للظروف المهينة التي أصبح يعيشها المدرس. وحتى الأسواق أصبحت لا تخلو من المدرسين الذين يمارسون التجارة الموازية.
ونحن نبحث في الموضوع صادفنا في السوق الأسبوعية بالبويرة معلما يبيع قطع غيار السيارات، حيث أكد لنا أنه يمارس هذه التجارة كل نهاية أسبوع، كما أعلمنا أن مجموعة من الأساتذة أصبحوا يمارسون هذا النشاط باحترافية كبيرة؛ إذ يتنقلون إلى غاية تركيا وتونس لجلب ألبسة ويعرضونها داخل سياراتهم لزبائنهم الذين يكونون في الغالب من نفس القطاع. ولم تعد هذه الظاهرة تقتصر على المعلمين وحدهم، فحتى بعض المعلمات يمارسن هذا النشاط فتبيع سلعها لزميلاتها داخل المؤسسة. ويجمع كل الذين تحدثنا إليهم في هذا الموضوع الهام والحساس على ضرورة وضع حد لهذه السلوكات التي تقلل من شأن ذلك المربي الذي كنا نكنّ له كل الاحترام ونحن صغار إلى درجة أننا كنا نختبئ عندما نصادفه في الشارع احتراما ووقارا له، ولا يمكن أن نعيد تلك الصفة إلا إذا أعدنا له اعتباره ووفرنا له كل الشروط التي تمكنه من أداء مهمته، وأزحنا كل ما يشغله عن تربية وتعليم أبنائنا لأنهم هم مستقبل وثروة البلاد الباقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأسـمـر
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 381
العمر : 36
مقر الإقامة : تينركوك
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
التقييم : 70
نقاط : 640

مُساهمةموضوع: رد: معلّمون تحوّلوا إلى سائقي كلوندستان وآخرون اقتحموا عالم الترابندو منقول من الخبر   الثلاثاء مايو 12, 2009 9:20 am

أكيد أن الأزمات التي عصفت وتعصف باقتصادنا والاقتصاد العالمي ككل اليوم أثرت سلبا على الدخل الفردي وكانت سببا في تدني القدرة الشرائية، وهو ما دفع فئة كبيرة من العمال إلى البحث عن بدائل إضافية للدخل، إلا أنه يا أستاذة وفي نظري الذي يعاني من مثل هذه المشاكل كان الأجدر به والاحسن له أن لا يورط نفسه في اقتناء اشياء ربما هو في غنى عنها أو هي من باب الكماليات حتى لا يرهق نفسه ودخله، بل ينبغي له أن يسيّر دخله وفق خطة اقتصادية تضمن له العيش الكريم من جهة وتوفر له ادخار لتحقيق طموحاته المستقبلية من جهة أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير
عضو جد مميز
عضو جد مميز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 448
العمر : 30
مقر الإقامة : بلاد الرجال و الابطال الجزائر
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 22
نقاط : 480

مُساهمةموضوع: رد: معلّمون تحوّلوا إلى سائقي كلوندستان وآخرون اقتحموا عالم الترابندو منقول من الخبر   الجمعة سبتمبر 18, 2009 3:10 pm

مسكين المعلم . الكل يراقب المعلم .و الكل يساط عليه الاضواء
لكن العامل فى قطاع اخر لايحاسب و لا تسلط عليه الاضواء مثل المعلم
اتركواالمعلم فى حاله . و تفرغو الى البحث كيف نحقق التنمية .الاقتصادية
و نحارب الا فات الاجتماعية .و نعالع مشكل السكن و الطرق المترهلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلّمون تحوّلوا إلى سائقي كلوندستان وآخرون اقتحموا عالم الترابندو منقول من الخبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: قسم الأخبار :: الاخبار الوطنية و الجهوية-
انتقل الى: