منتدى شباب تينركوك
دخول
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1088 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو omarpop23 فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 19729 مساهمة في هذا المنتدىفي 6992 موضوع

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
yahia_01
عضو هام
عضو هام
عدد الرسائل : 903
العمر : 39
مقر الإقامة : tinerkouk
تاريخ التسجيل : 09/01/2009
التقييم : 36
نقاط : 955

رجل من التاريخ الامام الطبري

في الأحد أبريل 26, 2009 12:40 am
الامام الطبري

ولد محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب المعروف بالطبري في طبرستان سنة 224ه/838م ولم يبدأ بطلب العلم إلا بعد أن شب ووصل حوالي العشرين من عمره فأكثر الترحال ولقي نبلاء الرجال وسمع من مشايخ عصره وله رحلات إلى العديد من مدن العالم الإسلامي آنذاك وكان من أشهر وأعظم المؤرخين و المفسرين ومن الفقهاء المستنيرين أصحاب الفضل وله أهم مراجع التاريخ والتفسير وبرع أيضاً في علوم القراءات والحديث وبكل ما ارتبط بها من مباحث.
قرأ الطبري القرآن في بيروت على يد العباس بن الوليد وتفقه على الشافعي حتى أصبح من كبار أصحاب الشافعيّة ولكنه انفرد عنها واجتهد خيراً وأطلق مذهباً مستقلا لم يكتب له الدوام لفقدان مدوناته، وتفرق أصحابه وأتباعه، تنقل الطبري بين المدينة المنورة ومصر والري وخراسان واستقر آخر عمره في بغداد.
من أهم كتب الطبري كتاب التفسير وأجمع علماء الدين بكل القرون التي تلت الطبري على عظم قيمة هذا التفسير، وأنه لا غنى عنه لطالب العلم خصوصاً وللأمة عموماً فالطبري بلا منازع هو أبو التفسير وشيخ المفسرين، وعُدَّ تفسيره من أقوم التفاسير وأشهرها، والمرجع الأول للتفسير بالمأثور وله أيضاً تحفة لم يصنع مثلها احد قبله ألا وهو كتاب تاريخ الأمم والملوك والمعروف اليوم باسم تاريخ الطبري والذي جمع به تاريخ كل الأمم السالفة حتى يومه وأخبارهم وحكاياتهم وما وصلنا منهم وعنهم ليكون تجربة انسانية متقدمة في كتابة التاريخ ومن المراجع الأصيلة التي احتفظت بعلو مكانتها لأكثر من ألف عام وبالإضافة للكتابين السابقين ؟أهم كتابين في التفسير والتاريخ- للطبري كتاب ''آداب النفس الجيدة'' وكتاب ''الأخلاق النفيسة'' وكتاب ''اختلاف علماء الأمصار في أحكام شرائع الإسلام'' وكتاب ''فضائل أبي بكر وعمر'' رضي الله عنهما وكتابي ''صريح السنة'' و''لطيف القول في أحكام شرائع الإسلام'' ووضح بهما مذهبه الذي اختاره وجوّده واحتج له.
تعرض الطبري لمحنة شديدة في أواخر حياته بسبب التعصب المذهبي، فلقد وقعت ضغائن ومشاحنات بين ابن جرير الطبري ورأس الحنابلة في بغداد أبي بكر بن داود أفضت إلى اضطهاد الحنابلة لابن جرير، وكان المذهب الحنبلي في هذه الفترة هو المسيطر على العراق عامة وبغداد خاصة، وتعصب العوام على ابن جرير حتى منعوا الناس من الاجتماع به، وخلطوا بينه وبين أحد علماء الشيعة واسمه متشابه مع ابن جرير، وهو ''محمد بن جرير بن رستم'' وكنيته أيضًا أبو جعفر وظل ابن جرير محاصرًا في بيته متعبداً ومؤرخاً وإماماً فاضلاً وابتدأ بتصنيف كتاب تهذيب الآثار ومات قبل اتمامه سنة 310ه/922م.

study study
study
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى