منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 58
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721
http://www.tinerkouk.banouta.net

ولاية البيض...القرى النائية في البيض تئنّ تحت وطأة الفقر

في الأحد أبريل 12, 2009 8:19 pm
تلاميذ يقطعون عشرلاتختلف ظروف الحياة في قرى وريف البيض، سواءً في شمال الولاية أو في جنوبها. ويعرف سكان قرى الحوض، الخضر، سيدي الحاج بحوص، مصباح وبوغرارة، أن سلطات الولاية وبلدياتها وأحزابها تتذكرهم بمناسبة الحملة الإنتخابية وتنساهم لحين موعد انتخابي آخر. يعاني تلاميذ هذه القرى ومواطنوها من أزمة نقل حادة. أما وضعية المدارس الإبتدائية، على غرار تلك الموجودة في قرية مكثر، فوضعيتها لا تحتاج لوصف. يعرف كلّ الذين يستعملون الطريق الرئيسي، الرابط بين عاصمة الولاية البيض وبلدية بوفطب إلى الشمال، الظروف الصعبة، التي يواجهها تلاميذ الإبتدائيات، الذين يتنقلون من الخيم والمداشر كلّ صباح، سواء للوصول إلى مدارس بلدية الكاف أو بوفطب وكذا الخيثر.
وضعية هؤلاء الأطفال المستعصية على الوصف تؤكد أن حافلات التضامن، التي استعملت خلال الحملة الإنتخابية، غير موجّهة لهؤلاء التلاميذ أو غير موجودة أصلا.
ولا يختلف أمر التلاميذ، الذين التقت بهم ''الخبر'' الأيام القليلة الماضية والقاطنين بالطريق المؤدي لبلدية الرفاصة، فقد ذكروا لـ''الخبر'' أنهم يقطعون، يوميا، عشرات الكيلومترات، في ظل مناخ المنطقة الصعبة وفي ظروف الخوف من الحيوانات المفترسة، التي تتحرك في محيط مدينة البيض ليلا ونهارا. أما أطفال قرية الحوض فهم مجبرون على التنقل، هم كذلك، على قطع عشرات الكيلومترات، سواء لمتوسطة بوعافية أو استيتن، حتى درجة حرارة لا يقوى على تحملها حتى الكبار أو أصحاب المركبات. ولا يختلف الأمر، كثيرا، عن الأطفال، الذين يقيمون في ريف قرية المشرية، فهم مجبورن، يوميا، على قطع عشرات الكيلومترات بمحاذاة الطريق العام وبالقرب من جبال المنطقة. أما بقرية الديغمة والخضر ببلدية المحرة فأبناء الرحّل الكثير توقف عن الدراسة، بنتيجة الظروف الصعبة؛ فالتلاميذ بهذه المنطقة مجبرون على البقاء في الشارع بين الفترتين الصباحية والمسائية، لكونهم يدرسون، بعيدا عن سكناتهم بعشرات الكيلومترات والحافلة الوحيدة لا تتمكن من نقل حوالي 021تلميذ دفعة واحدة.
هؤلاء الأطفال، الموزعون على ريف الولاية الشاسع، يحلمون في غالبيتهم بوجبات طعام ساخنة، مثل زملائهم في جهات أخرى من الوطن، ويحلمون أيضا بحفلات توفّر لهم الأمن والدفء، في ظلّ الظروف الطبيعية الصعبة بالولاية. فليس سرّا اليوم في البيض أن مدارس معروفة بعاصمة الولاية تختلف في كل شئ عن بقية المدارس، لسبب بسيط، هو أن هذه المدارس يدرس فيها عدد من أبناء المسؤولين.
ات الكيلومترات للوصول إلى مدارسهم

_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى