منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 الرهان الصَعب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب تينركوك
عضو
عضو


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 51
العمر : 28
مقر الإقامة : تينركوك ولاية أدرار
تاريخ التسجيل : 19/12/2008
التقييم : 1
نقاط : 93

مُساهمةموضوع: الرهان الصَعب   السبت أبريل 11, 2009 8:30 pm

لماذا هذا الموضوع؟
بقدر ما تنتظر المنظومة العربية كلها كما تتحدد بين الخليج حتى المحيط الأطلسي.. تنتظر أية حلول ومعالجات لواقع يزداد شرذمة وتهرؤا يوما بعد آخر.. وبقدر ما يحتاج قادة الدول العربية وحكامها إلى التزامات قوية لا إلى بروتوكولات واهية في مناقشة مفاهيم جديرة بالحوار في مثل هذا الوقت، خصوصا مع متغيرات الحياة وما تتطلبه الشعوب.. فان المسؤولين العرب طالما كانوا مختلفين لأسباب شخصية ربما لا تكون مقنعة، فإنهم أول من يستوجب محاسبته من اجل تبنّي الإصلاحات والتجديد وتأسيس تقاليد جديدة، وبحث أمور غاية في الواقعية بدل البقاء في إطار الأوهام والشعارات .
وإنتاج كل ما يعيق الحياة العربية سواء في الدواخل أم في الإقليم، أم العلاقات مع العالم. إن أهم مسببات الإخفاق الذي تعيشه دولنا وكياناتنا السياسية، أنها لم تعد تحظى بقادة وحكام باستطاعتهم أن يفرضوا ثقتهم بالناس، حتى يبادلهم الناس المحبة والتأييد، ويصبحوا فعلا زعماء بحق وحقيق. فالزعامة نادرة هذه الأيام، خصوصا، إذا ما علمنا أن من هو زعيم حقيقي يمكنه أن يفرض إرادته الوطنية والعربية بتصرفاته، وحسن سلوكه، وأدبه، وجمال ما ينتقيه من كلمات وخطاب يعّبر عن هموم المجتمعات العربية.. كما وانه القادم إلى كرسي الحكم بأي وسيلة مشروعة في هذه المرحلة قبل تطور مرحلة متفوقة انتخابية حرة ديمقراطيا، فما عليه إلا أن يبذل الغالي والنفيس من اجل خدمة شعبه والدفاع عن مصالحه.
فحوى القمم العربية
علينا ان ندرك مفهوم مؤتمرات القمة.. لماذا تنعقد؟ وما الغاية من عقدها؟ ما الموضوعات التي يمكن أن تبحث؟ ما الأهداف التي يمكن رسمها؟ ما جدول الأعمال؟ إذ يبدو أن ثمة مبادئ أساسية يجهلها المؤتمرون في مؤتمرات قممهم التي بدأها العرب منذ قرابة ستين سنة.. ولم يدركوا مغازيها حتى اليوم. إن من أهم كل هذا وذاك، يتمثّل بانتفاء أية تقاليد عربية يمكنها أن يحترمها الجميع.. وعندما اقصد التقاليد، فهي ليست تقاليد العرب التي نعرفها من مكان إلى آخر كالتي يتمثلها التنافس بإظهار الترحاب والكرم الفائق عن حدوده، والتنطع بالأبهة التي لا تعرفها زعامات الشعوب الأخرى.. اقصد بتأسيس تقاليد عربية، أي: أساليب تحترم فيها الإرادة الاجتماعية العربية، وتحترم فيها خصوصيات المكان، وتراعى فيها آداب الجلسة، وتستهجن فيها الكلمات الخارجة عن المألوف وعن موضوعات جدول العمل.. تقاليد ينبغي أن يتعلمها الملوك والرؤساء من جدد ومخضرمين من زملاء المهنة الآخرين الموجودين في أوروبا، أو حتى من جنوب شرق آسيا.. بل قل حتى من زعماء دول إفريقيا وأمريكا اللاتينية.. إن رؤسائنا وملوكنا العرب سرعان ما يزعلون وسرعان ما يتصالحون، وكأن شيئا لم يكن قد أضر بالمصالح كلها، وخصوصا مصالح مجتمعاتنا.. إذا كان من سبقهم يخشى العيب بحيث لم ينشر غسيله على الهواء مباشرة، بحيث يحجم ما كان يدور من مناوشات حادة بين الرئيس عبد الناصر والملك فيصل آل السعود، مثلا، أو ملاسنات شديدة بين حافظ الأسد وصدام حسين مثلا آخرا.. اليوم، لم يعد يتورع البعض ممن أخذ حريته في الكلام ضد زميله الآخر أمام ملايين الناس بلا أي رادع!
قمم جامعة عربية
بلا أساليب متحضرة
عيب على هكذا قمم عربية أن تبقى عقودا طويلة من السنين، بلا أية تقاليد وآداب مجالسة وأساليب عمل حتى على جلسات غداءات العمل.. والانكى من ذلك أن يصفق الحاضرون لمثل هكذا تجاوزات! وإذا مررّنا نحن العرب ذلك بروح الألفة من اجل مبادئ سامية لمثل هذه القمم، فان علينا أن نحاسبها حسابا عسيرا، عمّا قدمته إلى المنظومة العربية التي تجتمع مجتمعاتنا تحت مظلتها؟ ما الذي تقرر على امتداد سنوات حياة منظمة اسمها ( جامعة الدول العربية ) وأين أصبحت تلك القرارات وخصوصا ما يسمى بـ “ العمل العربي المشترك “؟ إننا قد شهدنا أكثر من عشرين مؤتمر قمة عربي على امتداد قرابة نصف قرن من الزمن الصعب.. فما الذي حققته تلك “ المؤتمرات “؟ وما الذي أخفقت فيه؟ هنا أقول، بأن مؤرخينا القادمين سيفضحون كل ما جرى ويجري بتحديد مسؤوليات الحكام العرب في ازدياد الشقة والشرذمة وتجاهل القضايا الحيوية التي كنا ولم نزل ننادي بها.
لقد شهدت قبل ثلاث سنوات مناظرة تلفزيونية على الهواء بين وزير ثقافة سوري عربي وبين نائب برلماني سوداني عربي، وكل منهما متمسك بوجهة نظره التي لا تستقيم والواقع.. الحاضر والمستقبل. السوري المؤمن بالقومية العربية والمتنطّع بالرسالة الخالدة يدافع دفاعا مستميتا عن القمة كونها دمشقية، والسوداني لا يؤمن بالعروبة السياسية ولا بدور أي جامعة عربية.. بل يطالب بالغائها وتأسيس أممية إسلامية. لقد طالبنا منذ سنوات طوال بتجديد الجامعة العربية وتغيير نظامها الداخلي، كي يستقيم ومتغيرات العالم الجديدة.. ولكن الجامعة عزفت على أوتار أخرى أساءت لها ولكل العرب، كونها لم تزل ألعوبة بأيدي المسؤولين العرب بالرغم من أهميتها القصوى في معالجة واقعنا المرير.
إن حاضرنا كذلك رهين هذه المعادلة الصعبة التي يلتزمها طرفان، طرف يتمثل بملوك ورؤساء عرب يجتمعون تحت يافطة جامعة الدول العربية سياسيا، وليس باستطاعتهم فعل أي شيء عربي مشترك، فكل واحد منهم له أجندته وعلاقاته ومشكلاته البعيدة عن المصالح الكبرى.. وطرف مغّيب يتمثل بمنظومة اجتماعية عربية مسيطر عليها ليس من قبل أنظمة سياسية حاكمة فقط، بل من قبل أنظمة قوى اجتماعية مهيمنة.. الأولى تجتمع من دون جدوى تحت سقف جامعة الدول العربية، والثانية متشرذمة من دون جدوى تحت غطاء قوى حزبية، أو نقابية، أو تجمعات أصولية صرفة بأسم الدين الإسلامي.
التجربة الاوربية وتقاليد الق
عندما اقرأ فلسفة الاتحاد الأوربي من خلال انعقاد مؤتمراته.. أجد احتراما كبيرا من قبل المسؤولين الأوربيين في ما بينهم، حتى إن اختلفوا، فان خلافاتهم لا يمكنها أن تغدو شخصية تؤثر على نظامهم الداخلي، ولا حتى على أي جدول للإعمال سواء قبل مناقشته أو بعد اخذ أي قرار بصدده.. أجد اهتماما كبيرا من قبل دول الاتحاد الأوربي الأعضاء، بحيث تفتح كل دولة مواقعها للاستماع إلى الآراء والأفكار التي يشارك الناس بها، لمعرفة قياس الرأي العام في الأمور الكبيرة.. وتفتح صفحات وتنشر مقالات قوية من قبل مختصين وخبراء واستشاريين على الملأ ليقولوا كلمتهم في أدق التفاصيل.. لقد وجدت أن ثمة تقاليد قديمة وبروتوكولات أوربية لا يمكن تجاهلها في كل ما يدور في أية لقاءات، أو مؤتمرات وحتى على موائد الطعام البسيطة لا الفخمة.. وتتم اللقاءات من دون مناكفات، أو مشاغبات، أو ملاسنات، بل وحتى من دون استقبالات على بسط حمراء، وحرس شرف وطنين موسيقى.. علما بأنهم يمتلكون كيانات دول حقيقية لا كيانات كارتونية!
إن مؤتمراتنا سواء القمة أم ما دونها، لم تتعلم شيئا من تجارب غيرها، فملوكنا ورؤسائنا ـ كما يبدو ـ لا يقرأون ولا يتعلمون.. بل وليست لهم القدرة على سماع أية نصائح وأصول عمل.. إنهم يمثّلون أدوارا بروتوكولية مزيفة، ولكنهم لا يحسنون أداء واجباتهم عندما يجتمعون.. لا اقصدهم جميعا، بطبيعة الحال، فهناك قسم منهم قد ترّبى على تقاليد عالية في بيته، أو أسرته ولا يتنازل عنها.. ولكن هناك من وجد نفسه فجأة على كرسي الحكم بعد أن أتى من منظمة أمنية أو ثكنة عسكرية..
إن قممنا العربية لم تجدد نفسها، وترسّخ تقاليد أساسية لها منذ خمسين سنة، ولم تفعّل دور الجامعة العربية وبأساليب نادينا بها منذ سنوات.. إنها تبقى تعيش أزمة أخلاقية قبل أن تساهم في تدهور تاريخنا.. وان على كل المسؤولين العرب أن لا تخدعهم كتابات تمجيدية ينشرها إعلاميون وسياسيون من حواشيهم، يصفقون لهذا يوما ولذاك في أيام أخرى.. فهؤلاء يعتاشون على هذا النظام أو ذاك.. إن على المسؤولين العرب الاستماع إلى خبراء، وعليهم أن يكونوا متواضعين جدا لينزلوا ويلتقوا بالناس في الشوارع والمقاهي والحارات ليعرفوا ما الذي يريده الناس المحكومين أصلا. عليهم أن يتوقفوا عن المهاترات متفرقين، أو مجتمعين، فهم منقسمون حتى وان اجتمعوا في القمة.. وحتى إن دامت القمة أياما وشهورا وسنينا.. عليهم أن يتملكوا السلطة من خلال إرادة الناس ومحبة الناس لهم، لا من خلال امتلاكهم السلطة والناس وكل المصير.. لست ضد أي اسلوب لتبادل السلطة، ولكنني اريد ان ارى زعماء يعيشون في قلوب الناس، ويحققوا ما لم يحققه غيرهم، وان يتنافسوا في صناعة القرارات الخيرة، وان يساهموا في معالجة كل واقعنا المتهرئ.. عليهم أن يتعلموا من تجارب زعماء عرب حقيقيين سبقوهم في القرن العشرين، وكانوا برغم كل ما عرفوا به من هنات أو أخطاء أفضل بكثير مما نجده اليوم من مسؤولين.
مستلزمات الزعامة
إن الزعامة لا يمكن أن يتلبسها كل من حلّت السلطة بيديه. الزعامة: فن ومقدرة وكاريزما وحسن إدارة وسحر جماهيري.. الزعامة هدوء وتواضع وعلو همة وتحمّل للشدائد وترجمة إرادة الناس إلى عمل.. الزعامة مهارة وموهبة وتبادل ادوار سياسية مع الاحتفاظ بعمق كبير مع الآخرين.. الزعامة لا تنزل مستواها وتتدنى إلى الصغائر، فهي اكبر منها، ولكن عليها أن تراقب ما الذي يدور بين الصغار لتترجمه إلى قرار مع الكبار.. الزعامة خطاب وفعل لا فذلكة ومجرد كلام.. الزعامة حسن إدارة وتحقيق مقتضيات مصلحة عامة لا طغيان وقمع وخروج عن المألوف.. الزعامة تواضع وقوة ومشاركة للناس آمالهم وأحلامهم لا ترفّع وتجّبر وفخفخة ويبوسة أنف.. الزعامة قراءة ومتابعة وتعلم لا جهل أو غباء.. السؤال المهم: هل باستطاعة العرب ان ينجحوا في ان يؤسسوا مؤسسة قمة ناجحة؟ الجواب: نعم، بدليل نجاح مؤسسة قمة خليجية متمثلة بمجلس التعاون الخليجي الذي لم يزل له حيويته وخصوصيته مقارنة بجامعة الدول العربية التي لا يمكنها ان لا تعبّر اليوم عن هموم كل مجتمعاتنا كونه رهينة لكل التناقضات العربية!
وأخيرا: دعوني اقول شيئا
لست معلما، ولا مرشدا، ولا واعظا.. ولست مصفقا، ولا مطبلا، أو مزمرا.. ولكنها صيحة بوجه واقع سياسي متهرئ لا يدرك من هو مسؤول أو زعيم كيف يخطو خطواته الحقيقية، ليسجل تاريخا متوازنا بينه وبين الناس.. ليرسم نقطة حقيقية في الرمال من اجل الانطلاق.. فالقمة العربية، إما أن تصحح نفسها كي تعالج واقعنا الذي تفترسه التحديات، أو تتوقف تماما عن تبادل الردح والشتائم حينا، والتصفيق للمبادرات الساذجة أحيانا أخرى. فهل سنشهد خطوات حقيقية لزعامات عربية حقيقية.. هذا ما ستعلمنا به السنوات القادمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب تينركوك
عضو
عضو


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 51
العمر : 28
مقر الإقامة : تينركوك ولاية أدرار
تاريخ التسجيل : 19/12/2008
التقييم : 1
نقاط : 93

مُساهمةموضوع: رد: الرهان الصَعب   الجمعة أبريل 17, 2009 5:03 pm

الله يخليك للمنتدى الأخت بهاء لكن الديمومة في الحكم هي السبب الأكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama46
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 306
العمر : 25
مقر الإقامة : تيميمون
تاريخ التسجيل : 20/12/2008
التقييم : 6
نقاط : 183

مُساهمةموضوع: رد: الرهان الصَعب   السبت أبريل 18, 2009 9:25 pm

لتحرر الشعوب من سيطرة الحكام يجب محاربة الامية .والقضاء على الخوف .والوصول الى صحافة
حرة و تلفزة بدون مراقبة و مقص من طرف الادارة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mizo46.skyblog.com/
بهية
عضو بارز
عضو بارز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 44
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

مُساهمةموضوع: رد: الرهان الصَعب   الخميس مايو 28, 2009 9:38 am

القمم العربية منذ تاسيس الجامعة العربية لم تستطيع اتخاد قرار يصلح من حالها .وهذا القرار هــو
شجاع و فعال و به الكثير من المصداقية .القرار هو
اتخاد قرار جماعى فى الازامية تنفيد القرارات
كل القرار التى تصدر من الامانة العامة للجامعة . القمة فهى قرارات غير ملزمة
هذا هو سر عـدم نجاح القمم العربية
اما مستقبل الشعوب العربية و حكامها لايتغير و السبب هو ان الحاكم تغلب علية فكرة الديمومة فى الحكم
و انه هو الوحيد و حاشيتة هى التى من حقها تسيير امور شعوب اقطارها .التى هى مستعدة لهؤلائى
المتسلطين و قبول افكارهم و توجهاتهم .
و الدليل ان الشعوب العربية ليست لديها الرعبة فى التغيير . هو من خلال دراستك للامثلة الشعبية
المنتشرة داخل المجتمع .منه المجتمع الذى ننتمى اليه و هو المجتمع الجزائرى .
01 احفظ الميم تنجا ..............عدم ابداء الراى ...منع حرية التعبير
02الراعى و الخماس متخاصمين على انتاع الناس......الناس هما اصحاب القرار
03 لعطاه العاطى ...الباقى لاشاقى ....لاتفكر فى الحكم لانه هناك من له هذا الحق وانت تتعب
و هناك الكثير من الامثلة الشعبية التى تدل على خنوع الفرد الى الحاكم
اما الدول الاوروبية و تحقيق تكامل فيما بينها هـــو غياب عند الحكام فكرة الزعامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو اسامة
الإدارة العامة للمنتدى
الإدارة العامة للمنتدى


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1738
العمر : 57
مقر الإقامة : تنركوك زاوية الدباغ
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 143
نقاط : 3721

مُساهمةموضوع: رد: الرهان الصَعب   السبت يونيو 20, 2009 12:49 am

شكرا على الموضوع العربيى عربى

_________________________________________________


إن الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

http://www.tinerkouk.banouta.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tinerkouk.banouta.net
 
الرهان الصَعب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: القسم العام :: منتدى النقاش الجاد-
انتقل الى: