منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شرفتنا و اسعدنا توجدك بيننا في منتدانا __ نرجو لك طيب الاقامة بيننا على امل ان تفيد و تستفيد ^^ سجل الأن !!
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

مدير المنتدى

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 من شعر حسان بن ثابت رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yahia_01
عضو هام
عضو هام


عدد الرسائل : 903
العمر : 38
مقر الإقامة : tinerkouk
تاريخ التسجيل : 09/01/2009
التقييم : 36
نقاط : 955

مُساهمةموضوع: من شعر حسان بن ثابت رضي الله عنه   الأربعاء أبريل 08, 2009 8:04 pm

حسان بن ثابت رضي الله عنه
والله ربي
واللهِ ربِّـي لا نفـارقُ مـاجـداً *** عفَّ الخليقـةَ، ماجـدَ الأجـدادِ
متكرماً يدعـو إلـى ربّ العلـى *** بذلَ النصيحـةِ رافـعَ الأعمـادِ
مثلَ الهلالِ مباركـاً ، ذا رحـمةٍ *** سَمحَ الخليقـةِ، طيـبَ الأعـوادِ
إنْ تتركـوهُ، فـإنّ ربِّـي قـادرٌ *** أمسـى يعـودُ بفضلـهِ العـوادِ
واللهِ ربِّـي لا نـفـارقُ أمـرهُ *** مَا كانَ عيـشٌ يرتَجَـى لِمعـادِ
لا نبتغـي ربّـاً سـواهُ ناصـراً *** حتّـى نوافِـي ضحـوةَ الميعـادِ
بطيبة رسم الرسول
بطيبـةَ رسـمٌ للرسـولِ ومعهـدُ *** منيرٌ ، وقد تعفو الرسـومُ وتهمـد
ولا تنمحي الآياتُ من دارِ حرمـةٍ *** بِها منبرُ الهادي الذي كانَ يصعـدُ
وواضحُ آيـاتٍ، وباقـي معالـمٍ *** وربعٌ لهُ فيـهِ مصلـىً ومسجـدُ
بِها حجراتٌ كانَ ينـزلُ وسطهـا *** منَ اللهِ نـورٌ يستضـاءُ، ويوقـدُ
معالمُ لَم تطمسْ على العهـدِ آيهـا *** أتاها البلـى، فالآيُ منهـا تجـددُ
عرفتُ بِها رسمَ الرسولِ وعهـدهُ *** وقبراً بهِ ورارهُ فِي التـربِ ملحـدُ
ظللتُ بِها أبكي الرسولَ، فأسعدتْ *** عيونٌ، ومثلاها منَ الجفـنِ تسعـدُ
تذكـرُ آلاءَ الرسـولِ، ومـا أرى *** لَها محصياً نفسي ، فنفسـي تبلـدُ
مفجعةٌ قدْ شفهـا فقـدُ أحـمدٍ *** فظلـتْ لآلاء الـرسـولِ تعـددُ
وما بلغتْ منْ كلّ أمـرٍ عشيـرهُ *** ولكنّ نفسي بعضَ ما فيـه تحمـدُ
أطالتْ وقوفاً تذرفُ العينُ جهدهـا *** على طللِ القبـرِ الذي فيهِ أحـمدُ
فبوركتَ، يا قبرَ الرسولِ، وبوركتْ *** بلادٌ ثوى فيهـا الرشيـدُ المسـددُ
وبوركَ لَحدٌ منـكَ ضمـنَ طيبـاً *** عليهِ بنـاءٌ من صفيـحٍ، منضـدُ
تُهيلُ عليهِ التـربَ أيـدٍ وأعيـنٌ *** عليهِ، وقدْ غارتْ بـذلكَ أسعـدُ
لقد غيبوا حلماً وعلمـاً ورحـمةً *** عشيةَ علـوهُ الثـرى، لا يوسـدُ
ورتحوا بِحزنٍ ليسَ فيهـمْ نبيهـمْ *** وقدْ وهنتْ منهمْ ظهورٌ، وأعضـدُ
يبكونَ من تبكي السمواتُ يومـهُ *** ومن قدْ بكتهُ الأرضُ فالناس أكمـدُ
وهلْ عدلتْ يومـاً رزيـةُ هـالكٍ *** رزيـةَ يـومٍ مـاتَ فيـهِ محمـدُ
تقطعَ فيهِ منـزلُ الوحـيِ عنهـمُ *** وقد كانَ ذا نورٍ، يغـورُ وينجـدُ
يدلُّ على الرحمنِ منْ يقتـدي بـهِ *** وينقذُ منْ هولِ الخزايـا ويرشـدُ
إمامٌ لَهمْ يهديهـمُ الحـقَّ جاهـداً *** معلمُ صدقٍ، إنْ يطيعـوهُ يسعـدوا
عفوٌّ عن الزلاتِ، يقبـلُ عذرهـمْ *** وإنْ يحسنوا، فاللهُ بالخيـرِ أجـودُ
وإنْ نابَ أمرٌ لَم يقومـوا بِحمـدهِ *** فمـنْ عنـدهِ تيسيـرُ ما يتشـددُ
فبينا هـمُ فِي نعمـةِ اللهِ بينهـمْ *** دليلٌ بِهِ نَهـجُ الطريقـةِ يقصـدُ
عزيزٌ عليهِ أنْ يحيـدوا عن الهـدى *** حريصٌ على أن يستقيموا ويهتـدوا
عطوفٌ عليهمْ، لا يثنـي جناحـهُ *** إلى كنفٍ يَحنـو عليهـم ويمهـدُ
فبينا همُ فِي ذلك النـورِ، إذْ غـدا *** إلى نورهمْ سهمٌ من الموتِ مقصـدُ
فأصبحَ محمـوداً إلـى اللهِ راجعـاً *** يبكيهِ جفـنُ المرسـلاتِ ويحمـدُ
وأمستْ بلادُ الحرم وحشاً بقاعهـا *** لغيبةِ ما كانتْ من الوحـيِ تعهـدُ
قفاراً سوى معمورةِ اللحدِ ضافهـا *** فقيـدٌ، يبكيـهِ بـلاطٌ وغرقـدُ
ومسجدهُ، فالـموحشاتُ لفقـدهِ *** خـلاءٌ لـهُ فيـهِ مقـامٌ ومقعـدُ
وبالجمرةِ الكبرى لهُ ثمّ أوحشـتْ *** ديارٌ، وعرصاتٌ، وربـعٌ، ومولـدُ
فبكي رسولَ اللهِ يا عيـنُ عبـرةً *** ولا أعرفنكِ الدَّهـرَ دمعكِ يجمـدُ
ومالكِ لا تبكينَ ذا النعمـةِ التـي *** على الناسِ منهـا سابـغٌ يتغمـدُ
فجودي عليهِ بالدمـوعِ وأعولـي *** لفقدِ الذي لا مثلهُ الدَّهـرِ يوجـدُ
وما فقدَ الـماضونَ مثـلَ محمـدٍ *** ولا مثلـهُ، حتّى القيامـةِ، يفقـدُ
أعـفَّ وأوفَى ذمـةً بعـدَ ذمـةٍ *** وأقـربَ منـهُ نائـلاً، لا ينكـدُ
وأبـذلَ منـهُ للطريـفِ وتالـدٍ *** إذا ضنّ معطاءٌ ، بِما كـانَ يتلـدُ
وأكرمَ حياً فِي البيوتِ، إذا انتمـى *** وأكـرمَ جـداً أبطحيـاً يسـودُ
وأمنعَ ذرواتٍ، وأثبتَ فِي العلـى *** دعائـمَ عـزٍّ شاهقـاتٍ تشيـدُ
وأثبتَ فرعاً فِي الفـروعِ ومنبتـاً *** وعوداً غداةَ المزنِ، فالعـودُ أغيـدُ
رباهُ وليـداً، فاستتـمّ تـمامـهُ *** على أكرمِ الخيراتِ، ربٌّ مُمَجّـدُ
تناهتْ وصـاةُ المسلميـنَ بكفـهِ *** فلا العلمُ محبوسٌ، ولا الرأيُ يفنـدُ
أقولُ، ولا يلفـى لقولـيَ عائـبٌ *** منَ الناسِ، إلا عازبُ العقلِ مبعـدُ
وليسَ هوائـي نازعـاً عنْ ثنائـهِ *** لعلي بهِ فِي جنـةِ الخلـدِ أخلـدُ
معَ المصطفى أرجـو بذاكَ جـوارهُ *** وفِي نيلِ ذاك اليومِ أسعى وأجهـدُ
تأوبني ليل بيثرب
تـأوبنِـي ليـلٌ بيثـربَ أعسـرُ *** وهمٌّ، إذا ما نومَ النَّـاسُ، مسهـرُ
لذكرى حبيبٍ هيجتْ ثـمّ عبـرةً *** سفوحاً، وأسبابُ البكـاء التذكـرُ
بـلاءٌ، فـقـدانُ الحبيـبِ بليـةٌ *** وكمْ منْ كريمٍ يبتلى، ثـمّ يصبـرُ
رأيتُ خيـارَ المؤمنيـنَ تـواردوا *** شعوبَ وقدْ خلفتُ فيمـن يؤخـرُ
فـلا يبعـدنّ اللهُ قتلـى تتابعـوا *** بؤتةَ، منهمْ ذو الجناحيـنِ جعفـرُ
وزيدٌ، وعبـدُ اللهِ، حيـنَ تتابعـوا *** جَميعاً، وأسبـابُ المنيـةِ تخطـرُ
غداةَ غـدوا بالمؤمنيـنَ يقودهـمْ *** إلى الموتِ ميمـونُ النقيبـةِ أزهـرُ
أغرُّ كلونِ البـدرِ مـن آلِ هاشـمٍ *** أبِـيٌّ إذا سيـمَ الظلامـةَ مجسـرُ
فطاعنَ حتّى مـاتَ غيـرَ موسـدٍ *** بِمعتـركٍ، فيـهِ القـنـا يتكسـرُ
فصـارَ مـعَ المستشهديـنَ ثوابـهُ *** جنانٌ، وملتفُّ الحدائـقِ، أخضـرُ
وكنا نرى فِي جعفـرٍ من محمـدٍ *** وفاءً، وأمراً جازمـاً حيـنَ يأمـرُ
فما زالَ فِي الإسلامِ منْ آلِ هاشـمٍ *** دعائـمُ عـزٍّ لا تـرامُ ومفخـرُ
همُ جبلُ الإسلامِ، والنَّـاسُ حولـهُ *** رضامٌ إِلَى طـودٍ يـروقُ ويقهـرُ
بِهمْ تكشفُ اللأواءُ فِي كلّ مـأزقٍ *** عماسٍ، إذا ما ضاقَ بالقوم مصـدرُ
هـمُ أوليـاءُ اللهِ أنـزلَ حكمـهُ *** عليهم، وفيهمْ ذا الكتـابُ المطهـرُ
بهاليلُ منهـمْ جعفـرٌ وابـنُ أمـهِ *** علـيٌّ، ومنهـمْ أحـمدُ المتخيـرُ
وحـمزةُ، والعباسُ منهمْ، ومنهـمُ *** عقيلٌ، وماءُ العودِ من حيثُ يعصـرُ
جزى الله

جزى اللهُ ربُّ الناسِ، خيرَ جزائـهِ *** رفيقيـنِ قالا خيمتِـيْ أمّ معبـدِ
هما نزلاها بالهدى، واهتـدتْ بـهِ *** فقدْ فازَ منْ أمسى رفيـقَ محمـدِ
فيا لقصـيٍّ مـا زوى اللهُ عنكـمُ *** بهِ من فخـارٍ لا يبـارى وسـؤددِ
ليهنِ بَنِي كعـبٍ مقـامُ فتاتـهمْ *** ومقعدهـا للمؤمنيـنَ بمـرصـدِ
سلوا أختكمْ عن شاتـها وإنائهـا *** فإنكمُ إنْ تسألـوا الشـاةَ تشهـدِ
دعاها بشـاةٍ حائـلٍ ، فتحلبـتْ *** لهُ بصريحٍ ضـرةُ الشـاةِ مزبـدِ
فغادرهـا رهنـاً لديهـا لحالـبٍ *** يرددهـا فِـي مصـدرٍ ثمّ مـوردِ .
اللهُ أكـرمنـا بنصـرِ نـبـيـهِ
اللهُ أكـرمنـا بنصـرِ نـبـيـهِ *** بـونـا أقـامَ دعائـمَ الإسـلامِ
وبنـا أعـزَّ نبيـهُ وكـتـابـهُ *** وأعـزنـا بالضـربِ والإقـدامِ
فِي كلّ معتـركٍ تطيـرُ سيوفنـا *** فيه الجماجـمَ عن فـراخِ الـهامِ
ينتابنـا جبـريـلُ فِـي أبياتنـا *** بفرائـضِ الإسـلامِ، والأحكـامِ
يتلو علينـا النـورَ فيهـا محكمـاً *** قسماً لعمـركَ ليـسَ كالأقسـامِ
فنكـونُ أولَ مستحـلِّ حلالـهِ *** ومـحـرمٍ للهِ كــلِّ حــرامِ
نَحنُ الخيـارُ منَ البـريـةِ كلهـا *** ونظامهـا، وزمـامُ كـلّ زمـامِ
الخائضـو غمـراتِ كـلّ منيـةٍ *** والضـامنـونَ حـوادثَ الأيـامِ
والمبرمونَ قوى الأمـورِ بعزمهـمْ *** والنـاقضـونَ مـرائـرَ الأقـوامِ
سائلْ أبا كـربٍ، وسائـلْ تبعـاً *** عنـا ، وأهـلَ العـتـرِ والأزلامِ
واسألْ ذوي الألبابِ عن سرواتهـمْ *** يومَ العهيـنِ ، فحاجـرٍ ، فـرؤامِ
إنـا لنمنـعُ مـنْ أردنـا منعـهُ *** ونـجـودُ بالمعـروفِ للمعتـامِ
وَتَردُّ عاديـةَ الـخميسِ سيوفنـا *** ونقيـنُ رأسَ الأصيـدِ القمقـامِ
ما زالَ وقـعُ سيوفنـا ورماحنـا *** فِي كـلّ يـومٍ تـجالـدٍ وتـرامِ
حتّى تركنا الأرضَ سهـلاً حزنهـا *** منظـومـةً مـنْ خيلنـا بنظـامِ
ونًجا أراهطُ أبعطـوا ، ولوَ أنَّهـم *** ثبتـوا، لَمَّـا رجعـوا إذاً بسـلامِ
فلئنْ فخرتُ بِهـمْ لمثـلُ قديمهـمْ *** فخرَ اللبيـبُ بـهِ عَلـى الأقـوامِ
نجى حكيما
نَجى حكيماً يـومَ بـدرٍ ركضـهُ *** كنجاءِ مهرٍ منْ بنـاتِ الأعـوجِ
ألقى السلاحَ وفرّ عنهـا مهمـلاً *** كالـهبرزيّ يزلّ فـوقَ المنسـجِ
لَمَّا رأى بـدراً تسيـلُ جلاههـا *** بكتائـبٍ مـلأوسِ أو ملخـزرجِ
صبرٍ يساقـونَ الكمـاةَ حتوفهـا *** يَمشونَ مهيعـةَ الطريـقِ المنهـجِ
كمْ فيهمِ منْ ماجـدٍ ذي سـورةٍ *** طـلٍ بِمكرهـةِ المَكـانِ المحـرجِ
ومسـودٍ يعطـي الجزيـلَ بكفـهِ *** حمـالِ أثقـالِ الديـاتِ، متـوجِ
أوْ كـلِّ أروعَ ماجـدٍ ذي مـرةٍ *** أوْ كلِّ مسترخي النجـادِ مدجـجِ
ونَجا ابنُ حَمراءِ العجانِ حويـرثٌ *** يغلي الدِّماغُ بـهِ كغلـيِ الزبـرجِ

study study study
study study
study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من شعر حسان بن ثابت رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: قسم الشعر و الخواطر :: منتدى الشعر و الخواطر-
انتقل الى: