منتدى شباب تينركوك
دخول
المواضيع الأخيرة
حل تمرين 15 ص 102 رياضيات 3 ثانويالأحد أكتوبر 29, 2017 8:17 pmRed ai
رزنامة العطل الجامعية 2017/2018الجمعة أكتوبر 27, 2017 9:45 amRed ai
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1086 عُضو.آخر عُضو مُسجل هو rafikove فمرحباً به.أعضاؤنا قدموا 19727 مساهمة في هذا المنتدىفي 6991 موضوع

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
بهية
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 45
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

الحكومة التي عجزت عن حل الأزمة مطالبة بالاستقالة

في السبت مارس 21, 2009 9:29 pm
أكد حقوقيون ومواطنون من بلدية بريان، أنه لا يوجد أي خلاف ديني أو عرقي في الأحداث التي تعرفها البلدية، محملين السلطة مسؤولية تحريك النعرات وتأجيج نار الفتنة في منطقة تشهد تعايشا سلميا بين مواطنيها منذ عقود، واتهموا أطرافا مجهولة في النظام، لديها مصلحة في ترك بؤر توتر مفتوحة تستغلها متى تشاء سواء في غرداية أو في أي منطقة أخرى.
وقال كمال فخار ممثل عن الرابطة الوطنية لحقوق الإنسان إن المشكل في بريان هو أمني بالدرجة الأولى، وليس سياسيا مثلما يتحدث عنه ويحاول من خلاله ممثلو الحكومة تأكيده، مضيفا أن السلطة مسؤولة على تعفين الوضع، والأمر تطور ليصبح مشكلا أمنيا صعب التحكم فيه من بعد، واتهم المتحدث مصالح الأمن والدرك بتأجيج الفتنة والكراهية بين سكان بريان، من خلال التمييز في التعامل مع المتظاهرين، وهو ما زاد برأيه في خلق جو من التوتر والغضب. كما ساهمت مصالح الأمن والسلطة التي تحركها برأي ضيوف ''الخبر'' فيما وصفوه بـ''طمس'' ثقافة الاختلاف من ذهنية المواطنين في المنطقة، وحذر هؤلاء من استمرار هذا الوضع الذي تمخض عنه عدم تقبل ثقافة الآخر ''البعض أصبح ينظر للآخر كعدو''، معتبرا أوجه الاختلاف في المنطقة بالثـراء الثقافي الذي لا يجب إنكاره، وأردف بالقول إننا ''نملك صور فيديو تظهر التمييز في تعامل أعوان الأمن مع المحتجين وعدم التدخل في الوقت المناسب''.
وأجمع ضيوف ''الخبر'' على ضرورة استقالة الذين بيدهم حماية الوضع الأمني في بريان وغرداية. ووصف هؤلاء عدم استطاعة مصالح الأمن ومن ورائها الحكومة التحكم في الوضع لحد الآن في بلدية يقطنها حوالي 30 ألف نسمة فقط بـ''المهزلة'' و''وصمة عار'' في تاريخ الدولة التي تريد برأي هؤلاء ''التخلاط'' في منطقة عايشت مختلف مظاهر السلم على مر العصور، رغم الأحداث التي شهدتها في تاريخها والتي لم تكن بحجم ما يقع هذه الأيام ''نحن لا نقبل أن تميل مصالح الأمن لطرف دون آخر''، مؤكدين أن ''الذي يتعدى على القانون يجب أن يعاقب''.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى