منتدى شباب تينركوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
بهية
عضو بارز
عضو بارز
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 45
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

التكتم عن المشاكل الجنسية وراء فشل الزيجات الأستاذة في علم الاجتماع الدكتورة مليكة عرعور

في الجمعة مارس 20, 2009 5:23 pm
رغم أن آدم وحواء لا يفكران بنفس الطريقة، إلا أن اتحادهما في القفص الذهبي، سنة تتحدى كل التناقضات والاختلافات التي قد توجد بينهما.. فالعالم جميل بفضل هذا التنوع الضروري، والحياة لا تستقيم إلا بوجود الأزواج، لكن هذه العلاقة الإنسانية كثيرا ما تعتريها اضطرابات علائقية تولد التوتر والمشاحنات. ولتسليط الضوء على المشكلات الزواجية وأسرار الزواج الناجح، حاورت "المساء" الدكتورة مليكة عرعور، أستاذة بجامعة بسكرة مختصة في علم الاجتماع، فكانت هذه الإجابات...
-يحتفل العروسان للإعلان عن رغبتهما في العيش معا في السراء والضراء.. فما هي المعايير التي ينبغي توفرها لضمان استمرارية هذه الرغبة؟
*لا شك في أن الانجذاب العاطفي والإعجاب بين الطرفين أهم تأشيرة للزواج الناجح.. لكن استمرار العاطفة مرهون بالتفاهم الذي يعد معيارا ضروريا لوضع استراتيجية أسرية، وهذا المعيار يتوقف على وجود تكافؤ بين الطرفين من حيث المستوى الاجتماعي والمعرفي والاقتصادي.. فالتوافق أرضية لبناء أهداف مشتركة تحافظ على الانسجام عبر كافة مراحل العلاقة الزوجية.
-هل لنا أن نعرف ما الذي ينبغي أن يعرفه كل طرف عن الآخر قبل الارتباط رسميا؟
*لابد أن يكون هناك تبادل معرفي ليكشف كل طرف خصائص الطرف الآخر وأهدافه، فهذا الأمر يخول تدعيم القناة الاتصالية بين الطرفين، بصفة تحول دون حدوث اصطدام بعد الزواج، ذلك لأن الإدلاء بالمعطيات يفيد في بناء توقعات حول الحياة الزوجية، وبالتالي إرساء استراتيجية صحيحة تحصن العلاقة من التصدع. كما تبرز أهمية الحوار في الكشف عن المكنونات المعرفية والنفسية والاجتماعية التي ترسم صورة واضحة عن الآخر، مما يسمح لكل طرف بأن يزن مدى اقتراب الشريك من ذاته
-الزواج سكن ومودة، لكن الطلاق يهدم بالمقابل آلاف البيوت سنويا.. برأيك أين هو الخلل؟
*إن فشل الزيجات يعكس في أحيان كثيرة أزمة الاتصال التي تعاني منها الأسر الجزائرية، فالفرد الجزائري يتسم بتكتمه، وهذا راجع إلى التنشئة الاجتماعية التي تصنف المشكلات الزوجية في خانة الأمور الحرجة من منطلق الحفاظ على سمعة العائلة.. ونتيجة التكتم تتراكم الضغوطات في الوسط الأسري، التي تحدث اضطرابا يضعف طاقة العطاء ويؤثر على شخصية الأبناء، بحيث يكون اختيارهم لشريك الحياة ومختلف البدائل الوجودية مضطربا.
-تؤكد شهادات رجال القانون، أن معظم الزيجات التي تموت في المهد ترتبط بمشاكل جنسية لا يفصح الأزواج عنها.. فهل يعني هذا وجود "أمية جنسية" في وسط الأزواج الجزائريين؟
*معروف أن الثقافة الجنسية دليل لإدراك طرق الممارسة الجنسية، أوقاتها والغرض منها، فهي توجه العلاقة الحميمية بغية تحقيق الإشباع الجنسي، ولذلك فإن الافتقار كليا أو جزئيا لهذه الثقافة يحدث اضطرابا على مستوى الممارسة، يخلف ضررا جنسيا ونفسيا للطرفين، لكن الحرج الذي يحيط بمثل هذه المواضيع ويحول دون مناقشة الأزواج لمنسوب الخلل المفترض في علاقتهما الحميمية، كثيرا ما يؤدي إلى فض الشراكة الزوجية.. والمشكل المطروح هنا، أن نفس السيناريو قد يتكرر بعد إعادة الزواج، فالمسألة تتطلب وجود مختص في علم الاجتماع وعلم النفس وقاض لمعالجة مثل هذه القضايا دون اللجوء إلى حل العلاقة الزوجية.
-هل تؤيدين فكرة أن القنوات الإباحية لها يد في تفجير المشكلات الجنسية؟
*نعم، فالقنوات الإباحية تقدم طرقا لممارسة الجنس وليس لتكوين ثقافة جنسية، حيث أنها توظف طرقا غير سوية وأخرى ممنوعة شرعا، باختصار ما تقدمه القنوات الإباحية غير مقبول صحيا ونفسيا، لذا ينبغي تجنبه.
-ما الذي تقترحينه لاحتواء هذه المشكلة؟
*أعتقد أن الحل يكمن في نشر ثقافة جنسية موجهة من طرف المختصين وتدعيمها بكتب علمية وليست تسويقية، والمهم أيضا في هذه القضية هو لفت الانتباه إلى ضرورة إيجاد مراكز للاستشارة الأسرية، وهو ما طالبنا به نحن كمختصين مؤخرا خلال الملتقى الوطني حول الأسرة والتربية.
-هل صحيح أن المسؤولية المضاعفة للمرأة العاملة تؤثر على استقرار الحياة الزوجية؟
*صحيح أن الظروف والتطورات حتمت على المرأة المشاركة في تنمية المجتمع، غير أن المشكل ليس مطروحا على هذا المستوى، إنما يتعلق بتنظيم العمل الداخلي والخارجي والتنسيق بين طرفي العلاقة، إذ أن مشكلة الأسر الجزائرية بصفة عامة تكمن في الافتقار إلى تنظيم عام للحياة، فطالما أن الأجر يتم تقاسمه، يجب بالمقابل تقاسم الأعباء كذلك، سواء بشكل تصريحي أو تلميحي.
-أخيرا.. أي نصيحة تقدمينها للمترشحين للقفص الذهبي؟
أريد تنبيه المقبلين على الارتباط، إلى ضرورة الوعي بمدى خطورة هذه العلاقة وعمق تأثيرها على ذات كلا الزوجين والذوات الأخرى من الأبناء والأنساب، في حالة عدم التوافق الذي يتسبب في كسر العلاقات الاجتماعية.
avatar
ابراهيم نواري
مشرف منتدى التعليم العالي
مشرف منتدى التعليم العالي
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 356
العمر : 29
مقر الإقامة : تينركوك ولاية أدرار
تاريخ التسجيل : 06/12/2008
التقييم : 23
نقاط : 291
http://www.nouari.blogspot.com

رد: التكتم عن المشاكل الجنسية وراء فشل الزيجات الأستاذة في علم الاجتماع الدكتورة مليكة عرعور

في الجمعة مارس 20, 2009 7:50 pm
مشكورة أستاذة بهاء على الموضوع ولكن : العلاقة بين مشاكل الرجل والمرأة الجنسية متشابكة ومعقدة فهما وجهان لعملة واحدة ولكن من المؤكد أن التفاهم الزوجى ووجود مساحة كبيرة للحوار الصريح وقدرة كلاً من الزوجين على تفهم رغبات الطرف الآخر ومخاوفه والاستجابة لها يؤدى إلى حماية كلاً من الزوج والزوجة من الإصابة بالمشاكل الجنسية.
avatar
زائر
زائر

رد: التكتم عن المشاكل الجنسية وراء فشل الزيجات الأستاذة في علم الاجتماع الدكتورة مليكة عرعور

في الأربعاء أبريل 01, 2009 10:31 am
شكرا لكي نحن دائما في انتظار المزيد منك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى