منتدى شباب تينركوك


منتدى إجتماعي و ثقافي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
أعزائي الزوار لقد لفت انتباهي دخول كتير من الزوار,أنت؟؟ بدل دخولك كزائر ،سجل واصبح كىعضو في منتدانا فاتح أبوابه للجميع،وفي أي وقت ونحن في انتظار مشاركاتك
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كراك لعبة بيس 2013 pes
الأحد أكتوبر 16, 2016 7:20 pm من طرف رضوان1995

» تحضير درس حركة التأليف في عصر المماليك
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:59 pm من طرف حنان1997

» تحضير درس نشأة الشعر التعليمي
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:55 pm من طرف حنان1997

» الطفل المخطوف محمد ياسين
الجمعة أكتوبر 14, 2016 9:45 pm من طرف حنان1997

» تحميل البرنامج الشهير Usbutil
السبت أكتوبر 01, 2016 3:25 pm من طرف رضوان1995

» دعاوى تلاحق سامسونع بسبب نوت 7! بسبب انفجار البطارية
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:19 pm من طرف رضوان1995

» تنزيل واتس اب الجديد الاصلي WhatsApp Plus واتساب بلس الازرق الاصدار الاخير 2016 رابط فوري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:11 pm من طرف رضوان1995

» “المانجو” تحميك من الإصابة بالسمنة والسكري
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:08 pm من طرف رضوان1995

» اهداف اسلام سليماني و رياض محرز ضد بيرنلي
الأحد سبتمبر 18, 2016 12:00 pm من طرف رضوان1995

» مشكلة إنقلاب رموز سطح المكتب
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:36 pm من طرف رضوان1995

» برنامج تعريف كارت الصوت Realtek High Definition Audio
الأحد أغسطس 14, 2016 9:23 am من طرف رضوان1995

» شفرات قنوات ال Bein sport
الأربعاء يوليو 13, 2016 11:29 am من طرف رضوان1995

» كيفية تعبئة 4g lte اتصلات الجزائر
الجمعة يوليو 08, 2016 12:19 am من طرف رضوان1995

» نبذة عن ولاية ادرار
الخميس يوليو 07, 2016 8:40 am من طرف رضوان1995

» الأمير عبد القادر
الخميس يوليو 07, 2016 8:35 am من طرف رضوان1995

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 260 بتاريخ الأحد مارس 03, 2013 7:39 pm
الدردشة|منتديات شباب تينركوك

شاطر | 
 

 جنود التموين بالسلاح يتذكرون خط موريس الجهنمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بهية
عضو بارز
عضو بارز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1138
العمر : 44
مقر الإقامة : وسط المدينة تينركوك ولاية ادرار الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 69
نقاط : 2069

مُساهمةموضوع: جنود التموين بالسلاح يتذكرون خط موريس الجهنمي   الجمعة مارس 20, 2009 2:42 pm


لا يزال بعض المجاهدين الأحياء من ضمن الجنود المكلفين إبان الثورة التحريرية الوطنية بجلب السلاح من الحدود التونسية لتموين المقاومة المسلحة في الولاية التاريخية الثالثة يتذكرون بعد 51 سنة خلت كل وقائع مهمتهم شبه المستحلية التي كانت تقودهم على مسافة 1.800 كلم (ذهابا وإيابا) عبر خط موريس الجهنمي.
تم تنصيب خط الموت هذا المنسوب لاسم صانعه أندريه موريس وزير الدفاع الفرنسي آنذاك ابتداء من شهر جوان 1957 على مسافة حوالي 460 كلم على طول الحدود الجزائرية التونسية.
وكان عرضه 8 أمتار وطوله 4 أمتار وهو مكهرب ومقوى بأسلاك شائكة، وتم زرعه بأعداد من الألغام. كما كان أيضا محل حراسة مشددة بهدف فصل جيش التحرير الوطني عن قواعده الخارجية، حسب ما أكد عليه المجاهدان عمور محند وحاشور محند أورمضان، اللذان كانا ضابطين في صفوف جيش التحرير الوطني بالولاية الثالثة.
ويتذكر الضابط حاشور وهو حاليا رئيس مكتب المنظمة الوطنية للمجاهدين بتيزي وزو قائلا "كان علينا قص الأسلاك أولا بسرعة وحذر كبيرين من اجل تفادي خطر التكهرب وذلك قصد فتح طريق كان علينا العبور منها الواحد خلف الآخر لأجل حصر إلى أقصى حد ممكن الخسائر في الأرواح في حال انفجار ألغام الموت التي يحظر استعمالها في القانون الدولي"
من جهته يقول المجاهد عمور "كانت سريتنا تضم 135عنصرا من بينهم 45 طالبا أرسلهم مسؤولو الثورة إلى تونس لمواصلة دراستهم" ثم أردف قائلا "انطلقنا في مهمتنا بداية شهر أكتوبر 1957 ولم نكن نحوز آنذاك سوى بندقية صيد لكل مجموعة تتكون من 10 افراد".
وأكد مستطردا "أتذكر جيدا كل وقائع تلك المسيرة الطويلة والمؤلمة التي كانت خلالها أقدام الطلبة الشباب تسيل دما لأنهم كانوا حفاة وكانوا يتركون خلفهم آثار الدماء وخفنا أن يقتفي العدو أثرها فاضطررنا للتوقف لأجل تضميد جراحهم وصنعنا لهم نعالا من جلد البقر كالتي كان يرتديها فلاحو القبائل".
ووصلت السرية التي كان يقودها الشهيد دياب محمد إلى الحدود التونسية ـ الجزائرية نهاية نوفمبر من نفس السنة حسب الشاهدين. وبعد "تخطي خط موريس بفضل شجاعة الجنود التي لا توصف استقبلنا مسؤولو الثورة في الأراضي التونسية وفي مخيم زيتون تحديدا بقاعدة غرديماوو التي كان على رأسها الشهيد باجو الحسين".
بعد ذلك يقول الشاهدان " توجه الطلبة إلى مدرستهم وبقينا نحن في المخيم مدة شهر ونصف لأجل التدرب على استعمال الأسلحة وفنون القتال".
خرج فريق الفدائيين من الأراضي التونسية بداية فيفري 1958وهو محمل بكمية من السلاح والذخيرة (رشاشات وبنادق ومدافع وقنابل وكلها من صنع ألماني) تم حملها على البغال وكان تحت حماية وحدات من جيش التحرير الوطني.
ولكن لسوء حظهم اشتبكوا في منطقة بوشقوف بالقرب من عنابة مع مجموعة كبيرة من جيش الاحتلال مدججة بالسلاح والطائرات ليسقط إثرها أكثر من 100 فرد من الجنود الفدائيين في ميدان الشرف.
ويستطرد المجاهدان الشاهدان على هذه الوقائع المؤلمة يقولان "لم يبق سوى حوالي 30 فردا منا وعدنا أدراجنا إلى الأراضي التونسية، حيث نصحنا مسؤولون من أركان الجيش بالتخلي عن الأسلحة الثقيلة والعودة من حيث أتينا حاملين بندقية وذخيرة فقط".
وعن مسيرة الإياب "فتمت في 3 مراحل عبر الجبال والأدغال بعيدا عن كل مخيمات العدو وعن كل منطقة سكنية لدواع أمنية طبعا" و" لكي يتسنى لنا - يقول السيد حاشور- تحقيق مهمتنا والعودة بالسلاح". مضيفا "أن اختيار هذا المسار الصعب كلفنا الكثير من التضحيات لكن كان علينا إنجاح مهمتنا".
ووصل هؤلاء الجنود الناجون من الموت خلال شهر مارس 1958 إلى مركز قيادة الولاية الثالثة الذي كان آنذاك تحت إمرة العقيد عميروش ليلتحقوا بمختلف مناطق الولاية مرفقين بأسلحتهم.
وعن هذه المغامرة التي عايشوها ونجوا منها بأعجوبة - كما ذكر السيد حاشور- أن هؤلاء الجنود أكدوا "أنهم لن ينسوا أبدا رفقاءهم الذين دفنوا بعيدا عن ديارهم دون التمكن من معرفة قبورهم". وبالرغم من هذا "يبقى عزاؤهم الوحيد أنهم ماتوا مثل كل الشهداء من اجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة".
للإشارة لا يزال خط موريس بعد 46 سنة من استقلال الجزائر يصنع الضحايا حسب هذين المجاهدين اللذين "يأملان أن يساهم مخطط نزع الألغام الذي سلمته فرنسا مؤخرا للجزائر في الكشف عن آلات الموت هذه ونزعها".
من جهته يرى المجاهد عثماني عمر، عايش نفس الفترة العصيبة من حرب التحرير "أن الجنود المكلفين بجلب السلاح عبر الحدود المغربية غربا كانوا أوفر حظا من رفقائهم الذين يتجهون شرقا "حيث يفيد أنه من" ضمن فريق مكون من 135 عنصرا توجهوا إلى المغرب الأقصى خلال شهر مارس 1958 رجع منهم ما لا يقل عن 115 فردا أحياء غانمين محملين بالسلاح". وشق هؤلاء طريقا طولها 2.000 كلم (ذهابا وإيابا عبر جنوب غرب البلاد) خلال أكثر من 5 أشهر.
أما العشرون المتبقون فسقطوا في ميدان الشرف خلال معركتين ضد العدو بتمزغيدة (المدية) وفيالار (تيسمسيلت) حسب توضيح هذا المجاهد الذي، يضيف، أن الجنود العائدين من هذه المهمة تم تعيينهم بالولاية الثالثة وفقا للاتفاق الذي تم بين العقيدين عميروش ومحمد بوقرة.
وأجمع هؤلاء المجاهدون الثلاثة في ختام شهادتهم انه بـ"الرغم من كل هذا المد الخارجي كانت الولاية الثالثة التاريخية تزود نفسها بسلاح العدو عبر الكمائن الدورية التي تنصب لجيش فرنسا "وهذا وفقا لتوصية كريم بلقاسم الذي كان يكرر دائما على مسمع جنوده" إذا أردتم السلاح فإن مخزن التموين موجود عند العدو" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبير
عضو جد مميز
عضو جد مميز


الجنس : انثى
عدد الرسائل : 448
العمر : 30
مقر الإقامة : بلاد الرجال و الابطال الجزائر
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
التقييم : 22
نقاط : 480

مُساهمةموضوع: رد: جنود التموين بالسلاح يتذكرون خط موريس الجهنمي   الثلاثاء مايو 12, 2009 2:29 pm

حصدت الخطوط المكهربة على الحدود عدد كبير من الجوائريين الابرياء خصوصا الرعاة ..الم يحين الوقت لمطالبة فرنسا امام محكمة العدل الدولية بالتعويضات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جنود التموين بالسلاح يتذكرون خط موريس الجهنمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تينركوك :: القسم العام :: المنتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: